الدولة المفترسة ..عالم الحيوان يلهم العلوم السياسية !

 الدولة المفترسة ..عالم الحيوان يلهم العلوم السياسية !



نقلا عن ا.د. عاطف معتمد

وضعنا الأستاذ أنور الهواري في اختبار ذكي ذي دلالة حين شارك على صفحته المُلهِمة رابطا لمقال دون أن يكتب عنه أي تغطية أو كلمة تلخص محتواه. 


ولأن المقال باللغة الإنجليزية فقد مضى 14 ساعة على مشاركة الأستاذ الكبير دون أن يتفاعل معه أحد. وهذه ميزة كبيرة في متابعي صفحة الأستاذ أنور الهواري يحسد عليها، لأن متابعيه يحترمون عقله ولا يجاملونه بمجرد لايك أو تعليق هلامي. 


الرابط الذي شاركه الأستاذ أنور الهواري يحمل تلخيصا للأوراق البحثية التي قدمت لمؤتمر عن "الدولة المفترسة" وهو تعبير استعاره علماء السياسة من عالم الحيوان. 


يبدأ المقال بعرض مفهوم الدولة التي تتعامل مع شعبها وفق منهج "الأعمال التعاقدية" حين تكون السلطة أشبه برجل أعمال أو مقاول كبير ضخم، ثم ينتقل المقال إلى مرحلة "الديكتاتورية الخيرة" التي تقوم فيها الحكومات الاستبدادية بأعمال للصالح العام لكنها لا تسمح بالمساس بأي حراك ديموقراطي، ثم نصل إلى الدولة المفترسة التي تتم فيها إدارة الشؤون الاقتصادية بما يخدم جماعات ذات مصلحة وجماعات ضغط وفق قوانين الافتراس التي لا ترحم أحدا.


الافتراس الاقتصادي ليس وليد الدول المستبدة فحسب، بل يشمل دولا ثرية ويتفاوت في تغطيته بين الدول الديموقراطية ووصولا إلى أسوأ درجات الدول المسماة "الدول الفاشلة".


لا يزعم المقال أنه يطرح بدعا من الأفكار الجديدة بل يستفتح موضوعه بإعادة إنتاج مفاهيم قديمة من أفكار أفلاطون خاصة في كتابه "السوفسطائي" قبل أكثر من ألفي عام ملقيا الضوء على مصطلحات تبدو لنا حديثة لكنها ضاربة في القدم مثل القرصنة والطغيان والسطو السطلوي والعصابات السلطوية.


تكمن أهمية هذا المقال في معالجته فكرة اًصيلة في الممارسات السياسية وهي أن كل ما يتم في الحقيقة من أشكال الافتراس والاستبداد والسطو والقرصنة يمكن تفسيره بوضوح إذا ما فهمنا أكثر البنية المنهجية للنظام الاقتصادي والعلاقات المالية وشبكة إدارة الأعمال ودور القطاع الخاص. 


يضرب المقال أمثلة من دول عديدة: روسيا، أفغانستان، وبعض الدول الإسلامية.


في المقال عبارة بالغة الذكاء تحلل العلاقة بين "المفترس والفريسة" تقول إن "كل واحد من البشر إما مفترس فعلي أو بين جنبيه مفترس كامن ينتظر الفرصة!"

*****

المقال الأصلي الصادر عن دار نشر سبرنيجر  مرفق في الرابط التالي:

https://link.springer.com/article/10.1007/s11127-019-00715-2

author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent