الخـرائط القـديمة الغـامضة

 

الخـرائط القـديمة الغـامضة



" فقط منذ أواخر عام 1700 كان من الممكن جمع وتسجيل المعلومات الجغرافية الصحيحة بدقة.."

( من موسوعة إنكارتا: تاريخ وخرائط وجغرافية )

 

هذه المقولة تمثل الاعتقاد السائد في الأوساط العلمية العصرية . لكن ماذا عن الخرائط القديمة التي جائتنا من عصور سحيقة ، و صورت بدقة كبيرة مناطق مثل الصين ، وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأقسام من قارة أنتاركتيكا التي بدت خالية من الجليد ! وذلك منذ زمن طويل ! قبل أن يفكر المكتشفين العصريين برسم الخرائط !. وفي الوقت الحالي إن سماكة الطبقة الجليدية في تلك الأقسام من قارة أنتاركتيكا حوالي ميل . وكذلك يوجد خرائط قديمة لجزيرة "غرينلاند"  حيث بدت على شكل جزيرتين منفصلتين ، و قد أثبت هذا فيما بعد من قبل البعثة القطبية الفرنسية التي اكتشفت وجود طبقة جليدية بنفس السماكة في الجزيرتين .

أما قارة أنتاركتيكا ، فلم تكتشف رسمياً حتى عام 1818م . لكن سادت عند الإغريق القدماء نظريات تتعلق بوجود أرض غير معروفة في نصف الكرة الشمالي ! و هناك أرض واسعة في نصف الكرة الجنوبي متساوية ومشابهة مع الشمالية !. وبناءً على هذه النظريات عرفنا بوجود قارة أنتاركتيكا المغطاة بالجليد منذ ملايين السنين . ولهذا السبب لم يستطيع القدماء صنع أي خريطة لقارة أنتاركتيكا مع سواحلها. ولكن هذه الخرائط التي لا يمكن رسمها لقارة أنتاركتيكا مع سواحلها قد وجدت فعلاً ومؤرخة تقريباً بالقرن 1500 وهي دقيقة جداً ورسمت بأسلوب مختلف عن الذي نستخدمه اليوم لرسم الخرائط الحديثة ومنها خريطة العالم لأورونتس فينوس عام 1532.

خريطة الأدميرال التركي بيري رايس


هذه الخريطة مرسومة على رق غزال . رسمها الأدميرال التركي بيري رايس في القرن الخامس عشر . و يؤكد في مذكراته بأنه اعتمد في رسم الخريطة على مراجع تعود إلى القرن الرابع قبل الميلاد .

الغريب في الأمر هو أن هذه الخريطة دقيقة جداً لدرجة أنه يستحيل الحصول على هذه الدقة دون الاعتماد على صورة أخذت للكرة الأرضية من الفضاء الخارجي .

تعرفوا على العشرات من الخرائط الأخرى التي جائتنا من الماضي المجهول ! و جميعها أظهرت حقائق مدهشة تمثلت بالتالي :

1 ـ صانعي هذه الخرائط القديمة كان لديهم معرفة بعلم الخرائط ، و هذه المعرفة تضاهي تلك الموجودة في علمنا المعاصر .

2 ـ عرفوا بدقة كبيرة ، الشكل والحجم الصحيح للأرض .

3 ـ استخدموا علم المثلثات الكروية في قياساتهم الرياضية .

4 ـ لقد استخدموا طرق حديثة جداً للإسقاط ( المتساوي الأبعاد تماماً ) .

5 ـ يجب أن يكون لديهم آلات متقدمة لقياس الأرض ( علم الجيوديسيا ) ومختصين مدربين على استخدامها . مع العلم أن هذه الآلات عرفت حديثاً ! و طوّرت في نهاية القرن الثامن عشر .

6 ـ لا بدّ من أن يكونوا منظمين جداً للقيام بهذا العمل في رسم الخرائط المفصّلة لكامل الكرة الأرضية .

7 ـ الحقيقة الأهم هي أنه لا يمكن القيام بهذا العمل دون الاستعانة بوسائل طيران تمكنهم من التحليق فوق المناطق المراد مسحها !.

 

تظهر هذه الخرائط  براعة فائقة و تقدم علمي متفوق على قدرات كل من الملاحين وصانعي الخرائط في عصر النهضة ، والعصور الوسطى أو الحضارات الإغريقية القديمة أو أي من الجغرافيين القدماء . فهذا نتاج شعوب في غاية التطوّر ! عاشوا في فترة تاريخية قديمة ! لكنهم مجهولين !.

 

author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent