U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
جديد الموضوعات

ماجستير: استخدام نظام المعلومات الجغرافية في دراسة التباين المكاني للموارد الطبيعية في الهضبة الغربية في محافظة النجف - أحمد يحيى عبد.pdf

استخدام نظام المعلومات الجغرافية في دراسة التباين المكاني للموارد الطبيعية في الهضبة الغربية  في محافظة النجف




رسالة قدمها 

أحمد يحيى عبد

إلى مجلس كلية الآداب في جامعة الكوفة

وهي جزء من متطلبات نيل درجة ماجستير آداب في الجغرافية



بإشراف

الأستاذ الدكتور

إياد عاشور الطائي


1429 هـ - 2008 م







المقدمة


   ارتبط الإنسان مع الموارد الطبيعية بعلاقة  جدلية منذ الأزل، فمنذ أن وجد على وجه الأرض وهو يحاول جاهدا أن يستغلها بطريقة أو باخرى تغطيةَ لاحتياجاته الضرورية والكمالية، ونتيجة للتغير الكمي ( نموه )( * ) والنوعي ( تطوره ) الذي شهدته أعداده ازدادت حاجاته وتعقدت، وازداد الطلب على موارد الأرض الطبيعية مما أسهم بالنتيجة في رفع أهمية دراستها والاهتمام بصيانتها وحدى بالكثير من الدول إلى إعطائها وزناً إستراتيجياً في خططهاً التنموية . 

   وقد حظيت دراسة الموارد الطبيعية باهتمامات المختصين في حقول علمية مختلفة كالاقتصاد والهندسة وعلوم الأرض والسياسة والقانون والجغرافية وغيرها، وياتي علم الجغرافية هنا محتلاً مكانته في (الكشف عن خصوصية المكان مقاساً بما يمتلكه من موارد طبيعية وبشرية، مضافاً إليه أثر الظاهرات الطبيعية والبشرية في تلك الموارد) ، فقد عرفت الجغرافية بأنها العلم الذي يهتم بدراسة وتحليل سطح الأرض واكتشاف مميزاته وتبايناته المكانية وتطوراته وادراك العلاقات المتبادلة والأنماط التي يتخذها توزيع ظاهراته الطبيعية والبشرية ( [1] ). أو أنها العلم الذي يدرس العلاقات المكانية لظاهرات سطح الأرض([2]).

   تستفيد الدراسات الجغرافية اليوم من التطورات الهائلة التي حققها العقل البشري في جانب التقانة والمعلوماتية ، فهي اليوم تستفيد من الأقمار الصناعية ( Satellite ) ومن أجهزة الاستشعار عن بعد ( Remote Sensing ) وكذلك من توظيف الحاسب الآلي في استخدام نظام المعلومات الجغرافية ( Geographical information system) . لقد يسرت لها هذه التقانات مهمة اعتماد الأساليب الرياضية لوضع النماذج (models) وبنائها ورسم الخرائط مما يزيد من أثر الجغرافية في عملية التنمية والتخطيط . 

   تعد نظم المعلومات الجغرافية (GIS) إحدى وسائل ثورة المعلوماتية التي تسهم في دعم الدراسات الجغرافية المعاصرة بتوفير أساليب آلية لتحليل المعلومات المكانية (Spatial data) بعد ربطها بالمعلومات الوصفية (Description data) وإعطاء نتائج متنوعة تعزز من دعم الفكر الجغرافي التطبيقي المعاصر وقدرتها على تحل البيانات المكانية. 

   وبقدر تعلق الأمر بهذه الدراسة فقد عمد الباحث إلى تطبيق هذا النظام كتقنية حديثة نسبياً لم تستخدم من قبل في دراسة التباين المكاني للموارد الطبيعية ضمن الرقعة الجغرافية لمحافظة النجف الأشر ف سعياً منه في إيجاد أفضل السبل الممكنة لاستغلالها ضمن العمليات التنموية الآنية والمستقبلية المختلفة . 

  واستناداً إلى ما توافر من بيانات جراء الدراسة الميدانية والمكتبية التي أجراها الباحث وبعد الاستعانة بتفسير الصور الفضائية والخرائط التفصيلية لمنطقة الدراسة، تم التاكد من وجود عدة أنواع من الموارد الطبيعية يمكن إجمالها بـ ( الموارد المائية والتربة والنبات الطبيعي والموارد المعدنية والطاقة الشمسية والرياح والحيوانات البرية) . غير أن محدودية مدة الدراسة مضافاً إليها عدم توافر الإمكانات المادية والتقنية اللازمة، كان الرأي أن تقتصر دراستنا على الموارد الطبيعية المتمثلة بـ (الموارد المائية والتربة والنبات الطبيعي والموارد المعدنية) . 

    لقد تضمنت الدراسة أربعة فصول بعدة مباحث، الفصل الأول بمبحثيه كان بمثابة الإطار النظري للدراسة، فيما تضمن الفصل الثاني دراسة الخصائص الجغرافية الطبيعية المؤثرة على التباين المكاني للموارد الطبيعية في منطقة الدراسة والمتمثلة ب( الموقع والخصائص الجيولوجية ومظاهر السطح والخصائص المناخية)، وكان الرأي أن تتم دراستها في فصل خاص بها وذلك للأثر الفاعل والرئيس الذي تلعبه العوامل الطبيعية في التباين المكاني للموارد الطبيعية وخصائصها، على إننا لم نغفل عن أثر العوامل البشرية في التأثير على التباين المكاني لخصائص الموارد الطبيعية المدروسة والمتاتي من محاولة استغلال تلك الموارد، غير أن سعة الموضوع ودورها الثانوي جعلنا نتطرق إلى بعض منها بإيجاز دون البعض الآخر كأعداد السكان ونشاطاتهم الاقتصادية وذلك في ثنايا البحث الأخرى . 

  أما الفصل الثالث فقد تعرض إلى مسح الموارد الطبيعية قيد البحث ودراسة خصائصها مما يفيد في إمكانية استثمارها، وقد اختص الفصل الرابع ببناء نظام المعلومات الجغرافية إذ تم من خلاله تحديد التباين المكاني للموارد الطبيعية وذلك باستخدام برنامج (Arc View GIS 3.3) مع بعض البرامج الملحقة (Extension ) والتي تعمل في بيئة البرنامج الرئيس . 

واختتمت الدراسة بجملة من الاستنتاجات، فضلاً عن قائمة المصادر والملاحق ، ثم الملخص باللغة الإنكليزية . 

___________________________

( * ) تزايد عدد سكان العالم بصورة مضطردة من ( 2.524 ) مليار نسمة سنة (1950 ) الى ( 4.447 ) مليار نسمة سنة ( 1980 ) ويتوقع ان يصل الى ( 7.823 ) مليار نسمة سنة ( 2025 ) . 

المصدر : الحديثي ، طه حمادي ، جغرافية السكان ، جامعة الموصل ، الموصل ، دار الكتب للطباعة والنشر ،  2000 ، ص370 . 

( [1] ) حسين ، عبد الرزاق عباس ، الاطار النظري للجغرافية ، مطبعة الايمان ، بغداد ، 1970 ، ص7 ، 17 . 

( [2] ) السماك ، محمد أزهر سعيد ، والساعاتي ، باسم عبد العزيز ، جغرافية الموارد الطبيعية ، جامعة الموصل ، مديرية دار الكتب للطباعة والنشر ، الموصل ، 1988 ، ص 20 . 

  

Using the Geographical Information System in  Studying the Spatial Variation of theNatural Resources in the Western
Plateau in Najaf Governorate



A thesis Submitted By

Ahmed Yehya Abd
                                 

 To The council of the College of Arts / University of  Kufa   In Partial Fulfillments 0f the Requirements for the Master   Degree  in Geography



Supervised by

 ProfDr. 
Al-Ta'i  Ayad Ashour


2008   A.D.       -        1429   A.H


Using the Geographical Information System in Studying the Spatial Variation of the Natural Resources in the Western plateau in Najaf Governorate 


Ahmed Yehya Abd 

Summary : 

  This study aims at studying the Spatial Variation of the Natural Resources in the western Plateau in Najaf Governorate by using geographical information systems (GIS) , and how these Resources can be invested through the developmental plans . 

   The study area was the western Plateau Region of Najaf Governorate which lies between two longitudes ( 42º 44− - 44º 45− ) eastern and tow latitudes (29º 45−-32º 19−) northern. The natural resources studied were ( water resources , soil , natural vegetation , minerals ) . 

  The Geographical studies today can make use of the great developments the human mind achieved in the fields of technology and information . They can benefit of satellites , remote sensing instruments and geographical information systemS . 

  The study included four chapters of many topics . In its two topics , the first chapter was considered as the theoretical framework of the study , while the second studied the physical geographical characteristics affecting the spatial variation of the natural resources in the study area which are represented by ( location , geological characteristics , surface features and the climatic characteristics . 

  As for the third chapter , it exhibited a survey of the natural resources under discussion and their characteristics and the fourth chapter was devoted to build a geographical information system through which we can specify the spatial Variation 


 

تحميل من

↲    top4top


↲   mega.nz

الاسمبريد إلكترونيرسالة