U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=

كفاءة شبكة الطرق البرية في محافظة الأنبار - دراسة في جغرافية النقل - جمال حامد رشيد حمزة - أطروحة دكتوراه 2008م

كفاءة شبكة الطرق البرية في


محافظة الأنبار


دراسة في جغرافية النقل 


أطروحة تقدّم بها

جمال حامد رشيد حمزة


إلى مجلس كلية التربية (ابن رشد) جامعة بغداد 

وهي جزء من متطلبات نيل درجة دكتوراه /فلسفة

في الجغرافية


بإشراف


الأستاذ الدكتور 

أحمد حسون السامرائي 

الأستاذ الدكتور

بشير إبراهيم الطيف


1428هـ - 2008م




الملخص 

  لقد كان الهدف الأساس من إعداد هذه الأطروحة ، إبراز منظومة شبكة الطرق البرية في محافظة الأنبار ومدى كفاءاتها في إشباع حاجة مستخدميها في منطقة الدراسة خاصة والقطر عامة لأن هذه الشبكة تُعدّ من نتاج التنمية في منطقة الدراسة ، إذ بلغ مجموع أطوالها حتى عام 2007 ( /كم) انعكاساً للمستوى التنموي والنشاط الاقتصادي الذي وصلت اليه المنطقة فضلاً عن كون هذه الشبكة تُعدّ الأساس في تنفيذ العديد من المشاريع الاقتصادية والتنموية في عموم المحافظة كما هدفت الأطروحة للوقوف على مدى تأثير العوامل الجغرافية سلباً وايجاباً على الشبكة، بغية ايجاد العلاقة بين الطرق البرية على أنها ظاهرة جغرافية وبين ما يحيط بها من مقومات طبيعية وبشرية في موقعها المحدد، وتهدف هذه الدراسة إلى تحديد خصائص ومميزات ومتابعة تطور أبعاد الطرق البرية، واستكشاف أنماطها في ضوء المتغيرات المكانية في إقليم الدراسة و تقييمها جغرافياً بوصفها انعكاس لمدى تطورها اقتصادياً واجتماعياً في محافظة الأنبار .

   ولغرض تحقيق هذه الأهداف تنوعت سبل المناهج المعروفة التي أتبعها الباحث، وذلك انسجاماً مع طبيعة الموضوعات في أثناء سير البحث، وقد تم في الباب الأول مثلاً استخدام المنهج الأصولي الذي تناول العوامل الجغرافية التي أثرت في شبكة الطرق البرية ثم استخدم المنهج التاريخي عند متابعة نشأة وتطور الطرق البرية في الفصل الثالث من البحث، و استخدم المنهج الموضوعي في مواقع متعددة من البحث .

   وفضلاً عن المناهج السابقة فقد تم استخدام بعض الوسائل وفي مقدمتها رسم خرائط شبكة الطرق البرية، وخرائط استعمالات الأرض لكافة الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية الأخرى وبمقاييس رسم مختلفة، كما تمت الاستعانة بالإحصائيات التي تتناول أطوال وأبعاد الطرق وبعد دمجها مع الخرائط السابقة الذكر تم تطبيقها في العديد من الدراسات والأساليب الكمية التي تتعلق في مجال النقل لغرض تحليل شبكة النقل البري ومعرفة أهم ما تتمتع به شبكة الطرق البرية من خصائص، وذلك تم من خلال البيانات الكمية التي جمعناها في جداول تم تصحيحها من خلال قراءة الخرائط بعد تحويلها إلى أشكال طبولوجية ، من مستلزمات إتمام هذه إقامة دراسة ميدانية لسد باقي النواقص والقصور في الجانب العلمي المطلوب، وقد تم ذلك من خلال مراجعة للدوائر ذات العلاقة، والمقابلات الشخصية مع ذوي الخبرة، فضلاً عن مشاهدة مقاطع شبكة الطرق البرية في محافظة الأنبار، وذلك لغرض تسجيل بعض الملاحظات التي تخص الموضوع، والتقاط الصور الفوتوغرافية لإضافة بعد علميً على هذه الدراسة .

  الكشف عن الأرضية التي انتشرت عليها شبكة الطرق، فقد تناول الباحث الخصائص الفنية والمورفولوجية لشبكة الطرق البرية، من خلال دراسة الظاهرة جغرافياً على وفق الوحدات الإدارية لمنطقة الدراسة، وتحليل ذلك من وجهة نظر جغرافية، حتى نتمكن من تقييم شبكة الطرق البرية باسلوب كميًّ، كما تم ملاحظة الحركة على جانب من شبكة الطرق البرية، ومعرفة أسباب تباين حجم الحركة المرورية على البعض منها، ومدى تأثير تلك الشبكة في الحياة الاقتصادية والاجتماعية. 

   بنيت الأطروحة على ثلاثة أبواب اشتمل كل باب على فصلين، تناول كل باب دراسة أكثر من جانب من البحث، لذا كان الباب الأول شاملاً على العوامل الجغرافية ومدى ارتباطها بشبكة الطرق في المنطقة، وتم ذلك في الفصلين الأول الذي تناول الخصائص الطبيعية، في حين تناول الفصل الثاني الخصائص البشرية، أما الباب الثاني تألف من فصلين أيضاً تطرق إلى الخصائص الموفولوجية للطرق البرية في المحافظة في حين تناول الفصل الرابع من الباب نفسه الخصائص المكانية للطرق البرية وتصنيفها في محافظة الأنبار، أما الباب الثالث فقد تخصص بجانب التحليل الكمي للدراسة وبواقع فصلين إذ تناول الفصل الخامس التحليل الكمي لشبكة الطرق، في حين تناول الفصل السادس الحركة على شبكة الطرق البرية في محافظة الأنبار .

   خرجت الدراسة بالعديد من النتائج التي توضح مدى العلاقة بين شبكة الطرق البرية في محافظة الأنبار ، والعوامل الجغرافية ( الطبيعية والبشرية) مما أكد أن للعامل الطبيعي أثرٌ واضحٌ في امتداد الأشبكة في حين كان لنمو هذه الطرق وتطورها وتشعب امتداداتها علاقة بمجال النمو الاقتصادي والاجتماعي والعمراني والتجاري في ازدهار تلك الشبكة .

  كما وكان للبحث الفضل في دراسة وتحليل العقد الحضرية المنتشرة بين مدن المحافظة، والتي تبين فيها أن مدينة الرمادي تعدُّ العقدة المركزية الأولى في شبكة الطرق البرية بين جميع مدن الإقليم وذلك من خلال اتصالها المباشر مع أغلب عقد الشبكة من خلال المقاطع والوصلات المباشرة .

   من جانب آخر بلغ معامل الانعطاف ( 123 %) لشبكة الطرق البرية في محافظة الأنبار ، وهذا ما يؤشر على أن إجمالي الطول الفعلي في منطقة الدراسة يبتعد عن الاستقامة بين جميع عقد الشبكة مما يؤكد على مدى تراجع نسبة الانحراف في طرق المنطقة وبين طبيعة استواء الأرض في إقليم الدراسة .

     وعـند دراسة حجم الحركة المرورية في ضوء التحليل الكمي على طرق الشبكة ظهر أن طريق ( رمادي – بغداد) يعد من اكثف الطرق المستخدمة، إذ بلغ حجم مرور المركبات ( 115.87 مركبة / ساعة) و ( 26.7 مركبة /كم) وانسجاماً مع تلك النتائج ومدى إيجابياتها وسلبياتها في الموضوع، خرجت الأطروحة بقدر من التوصيات التي كان من أهمها خلق تشعبات عديدة للطرق لغرض ربطها بكافة المراكز الحضرية والعمرانية في محافظة الأنبار فضلاً عن مدّ تلك الأذرع من الطرق لتكون النواة الأولى لإيجاد مراكز عمرانية حديثة، واستكمال كافة نواقص الشبكة لتتمكن من رسم دورها الوظيفي على أرض الواقع .

  كما أوصت الدراسة بالصيانة المستمرة للطرق لضمان ديمومة المرور عليها ، كما أوصت الدراسة على إيجاد بعض الضوابط والتعليمات والقوانين لمستخدمي الطريق فضلاً عن تأثيث الطرق بكل ماتحتاجه من مستلزمات .

   وأخيراً تعدُ هذه الأطروحة محاولة للوقوف على كافة المعوقات ليتسنى لنا تجاوزها وتطويرها من خلال الاستخدام العلمي والنظري في مجال الطرق البرية بعد الكشف عن مشاكلها وسلبياتها جغرافياً للوصول إلى أنسب الحلول وتقديمها إلى المؤسسات ذات العلاقة للنهوض بذلك القطاع الذي يمثل الشريان الاقتصادي الحيوي لإقليم. أي الفرات في غربي العراق، والجسر الأرضي والبري الرابط بين دول الجوار الجغرافي العربي وهي سوريا والأردن والسعودية .. التي تمثل القسم الغربي في قارة آسيا .


ADEQUACY OF LANDWAY SYSTEM IN

AL-ANBAR GOVERNORATE


A THESIS


SUBMITTED TO THE COUNCIL OF 
THE COLLEGE OF EDUCATION – IBN RUSHD UNIVERSITY OF BAGHDAD
IN PARTIAL FULFILMENT OF THE 
REQUIREMENTS FOR THE DEGREE
OF DOCTORATE IN  TRANSPORT GEOGRAPHY



BY

JAMAL HAMID RASHEED



SUPERVISED BY


PROF. DR. 
AHMED HASSUN AL-SAMARRAIY

PROF. DR.
 BASHEER IBRAHIM ILTAIYEF 



2008 A.D. 1429 A.H.



ABSTRACT

   The main purpose of this research is to show the phenomenon of landways system in Al-Anbar governorate and its adequacy in satisfying the users' need in the area of study and in the whole country.

  The search emphasizes this subject because the system in question is one of the most important cultivation aspects of that area, which has lengths summation of about ( /km). So it is regarded as a reflection of the cultivation level and economical activity of the region. In addition, this system represents the foundation of achieving many economical projects in the governorate. This research specifies to what extent geographical elements affects the system whether positively or negatively, aiming at finding out the relationship between landways as a geographical phenomenon and the surrounding physical and human constituents. The purpose of this study is to specify the characteristics and the development of the landways and to explore their types in the light of the special variables in the area of study in order to evaluate them geographically to point out their social and economical development in Al-Anbar governorate.

  In order to achieve the aims there is variation of curricula to be followed, corresponding to the subject throughout the whole research. For instance, in Chapter One, radices curriculum is used, which deals with the geographical elements that influence landways system. On the other hand, historical curriculum is used when discussing the emergence and development of landways system in Chapter Three in addition to the use of objective curriculum in many points of the research.

  In addition to all the previous curricula, some means are used one of which is landways system maps of using lands, and other social and economical activities in different scales. There is also statistics which deals with the land's lengths and dimensions. After mixing these with the maps mentioned earlier, it is applied to many studies and quantitative methods which is related to transport in order to analyze landways system and to know its features. This is done through quantitative data collected in diagrams and is corrected after reading the maps when they are transformed into typological figures. This is because this subject is, i.e. landways in Al-Anbar, was one of the necessities of being a field study to satisfy the defects of this scientific side. This is done throughout visiting the related offices, interviews, and visiting landways' places in Al-Anbar governorate to register some notes related to the subjects and to take photographs to add another scientific dimension to the study.

  A part of the research have the quality of observing the morphological and technical qualities of the landways system throughout analyzing this phenomenon from a geographical point of view to be able to evaluate this system by a quantitative style in order to know the general attributes of that system.

  The research deals also with the movement of part of that system, and comes along with the reasons of dissimilarity of traffic on some parts of the system and the amount of the system's influence on the social and economical life.

  The thesis consists of three parts except the introduction, and within each part there are two chapters. Each part studies more than one side of the research. The first part contains the geographical elements and its connection to the region or the landways system. Chapter One of this part deals with the physical characteristics, while Chapter Two involves the human ones. Part Two has two chapters; Chapter Three which speaks about the morphological features of the landways in the governorate, and Chapter Four speaks about the special features of landways and its distribution in Al-Anbar governorate. Part Three is specifically deals with the quantitative analysis of the research in two chapters: in Chapter Five there is the quantitative analysis of the system, whereas Chapter Six is about the movement of the landways in Al-Anbar.

  The study has come out with a number of results which show the relationship between landways system in Al-Anbar governorate and the geographical elements (physical and human) which shows that the landways in its beginning and stretch have been affected by the physical element, whereas their increase and development have a relation with the scope of the social and economical development, which is one of the human elements.

  The research solves also the civilization complexities that are spread in the different cities of the governorate, and it is clear cut that Al-Ramady city is the first central complexity in the landways system among all other cities by its direct connection with most of the system complexities throughout direct sections and joints.

  On the other hand, inclination modulus of landways system in Al-Anbar governorate is about ( %) which points that the total length in the research area turning out of straightness among all the system's complexities ( %) percent, which asserts the retreat of the deviation percentage in the ways of the research area, and shows the straightening of the land in the study region.

  When studying the amount of traffic movement in the light of the quantitative analysis and the system, it is shown that the way (Ramady – Baghdad) is regarded one of the most largely used ways in the region ( viehcle / hour) and ( viehcle / km). Coping with all these results, with their negative and positive sides, the study comes out with a number of recommendations one of which is the creation of many of branches of ways on the purpose of connecting them to all the civilized walks in Al-Anbar governorate. In addition to the spread of the ways' parts to be the core of finding new civilizational centers and completing all the systems defects to complete its functional role.

  The study focuses also on the continuous conservation of the ways to guarantee its continuity. And it emphasized finding out some instructions and rules to restrict the users of the ways.

  Finally, this research is regarded to be a try to stand for all the difficulties in order to overcome them and to develop them through the scientific and theoretical use of landways after finding out their problems and negatives geographically to find the best solutions to be presented to the institutions related to this sector to cope with the recent development as best as possible. 

 
تحميل من 


↲    mediafire


↲      top4top

الاسمبريد إلكترونيرسالة