U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

تحميل ماجستير: التباين المكاني لخصائص التربة في ناحيتي بهرز وبني سعـد وعلاقاتها المكانية بالمُناخ و الموارد المائية - إسماعيل داود سليمان العامري pdf

التباين المكاني لخصائص التربـة


في ناحيتي بهرز وبني سعـد 

وعلاقاتها المكانية بالمُناخ و الموارد المائية



رسالة تقدم بها

إسماعيل داود سليمان العامري


إلى مجلس كلية التربية /ابن رشد في جامعة بغداد
وهي جزء من متطلبات درجة الماجستير آداب في الجغرافية

بإشراف

د. زينب وناس خضير الحسناوي


1426 هـ 2005 م 



فهرست المحتويات
الموضوع
الصفحة
الآية
أ
الإهداء
ب
شكر وتقدير
ت
المستخلص
ث
المحتويات
ج ح خ
فهرست الخرائط والأشكال
د ذ
فهرست الجداول
ذ ر
فهرست الصور
ز
الفصل الأول- الإطار النظري للدراسة

مبررات الدراسة والحاجة إليها
1
مشكلة الدراسة
1
فرضية الدراسة
1
موقع منطقة الدراسة
2
الدراسات السابقة
2-7
طريقة البحث
8
العمل المكتبي
8
العمل الميداني
8-9
العمل المختبري
9-15
الفصل الثاني – الخصائص الفيزياوية والكيمياوية للتربة في منطقة الدراسة

الخصائص الفيزياوية
33
نسجة التربة
16-21
بناء التربة
22-25
الكثافة الظاهرية
26
حرارة التربة
27-28
لون التربة
29-30
رطوبة التربة
31-33
الموضوع                                                                        
الصفحة
الخصائص الكيمياوية
34
الملوحة
34-37
الأس الهيدروجيني (PH)
38-41
النسبة المئوية للصوديوم المتبادل (ESP)
42-43
المادة العضوية (O.M)
44-46
السعة التبادلية للأيونات الموجبة (CEC)
47-51
كاربونات الكالسيوم (الكلس)
52-54
كبريتات الكالسيوم (الجبس)
55-56
الفصل الثالث – العوامل الطبيعية والبشرية المكونة والمؤثرة المؤثرة في خصائص التربة

العوامل الطبيعية
57
البناء الجيولوجي والجيومورفولوجيا
57-59
السطح
60-62
عوامل المُناخ
63
السطوع الشمسي
63-66
الحرارة
67-71
الرياح
71-74
الأمطار
74-76
التبخر
77-78
الرطوبة النسبية
78-79
النبات الطبيعي
79-83
العوامل البشرية
84
النشاط الزراعي
84
محاصيل الحبوب
84-86
محاصيل الخضراوات والعلف
86-87
بساتين النخيل والفاكهة
88
الحراثة والتعديل
88-89
الموضوع                                                                         
الصفحة
التسميد
90-92
الفصل الرابع – تصنيف الترب

تصنيف الترب
93-95
التصنيف الأمريكي الحديث
95-99
تصنيف تربة منطقة الدراسة بحسب التصنيف الأمريكي الحديث
100
تصنيف أراضي منطقة الدراسة بحسب قابليتها الإنتاجية
100-104
الفصل الخامس – دراسة لتقييم مدى صلاحية الموارد المائية للري في منطقة الدراسة وآثارها على خصائص التربة .

الموارد المائية في منطقة الدراسة
105-110
الري
111
البزل
112-115
صلاحية المياه للري
116
التركيز الكلي للأملاح الذائبة
116-119
نسبة تركيز الصوديوم
120-121
تركيز الكاربونات والبيكاربونات
122-123
تركيز الكلوريد والكبريتات
123-125
النتائج و التوصيات
126-127
المصادر العربية
128-131
الدوريات
132-133
الرسائل الجامعية
133-134
المنشورات الحكومية
134
المصادر الأجنبية
135
الملحق
136-147


المستخلص 

 يتناول البحث دراسة بعض خصائص التربة الفيزياوية والكيمياوية وتحليلها في ناحيتي بهرز وبني سعد ، ويهدف إلى توضيح مدى صلاحيتها للإنتاج الزراعي ، فمن المعروف أن الجغرافي يدرس الظواهر الطبيعية والبشرية المتباينة مكانياً وتفسير وتعليل العديد من الظواهر البيئية المختلفة ومعالجة العديد من مشكلات الحياة على سطح الأرض، وقد اهتم الجغرافي بدراسة التربة وتوضيح أهميتها وتباين خصائصها . وقد اعتمد الباحث على العينة والعمل الميداني والتحليل المختبري وكانت النتائج على النحو الآتي :- 

1- وجود تغاير أفقي وعمودي في خصائص التربة الآتية: النسجة، البناء، اللون، التوصيل الكهربائي للأملاح الذائبـة، كاربونات الكالسيـوم، كبريتات الكالسيوم، المـادة العضويـة. 

2- التربة فقيرة من حيث المادة العضوية تراوحت بين (0.1-2.4) % . 

3- تعاني التربة في منطقة الدراسة من مشكلة الملوحة كلما ابتعدنا عن نهر ديالى إذ تزداد الملوحـة في الترب الطينيـة . 

4- تراوحت قيم الأس الهيدروجيني بين (7 – 8.1 ) . 

  ووصولاً لتحقيق أهداف جغرافية الترب في توزيع الترب بحسب أنواعها تم تصنيف ترب منطقة الدراسة بحسب التصنيف الأمريكي الحديث، وقد صنفت ضمن رتبة الترب الحديثة Entisols وتحت الرتبة Fluvents أما المجموعة العظمى للتربة فهي Torri Fluvents وتحت المجموعة Typic Torri Fluvents . 

  أما التصنيف المحلي فقد تم تصنيف التربة حسب قابليتها الإنتاجية في ضوء التصنيف المعتمد في القطر للقابلية الإنتاجية إذ صنفت ضمن الصنف الأول والثالث والرابع . 

  ونظراً لتأثُر خصائص التربة بنوعية مياه الري ضمن المُناخات الجافة وشبه الجافة (بضمنها منطقة الدراسة) فقد تناول الفصل الخامس دراسة المياه السطحية المخصصة للري دراسة تفصيلية لمعرفة مدى صلاحيتها للري . 

   إن هذه الدراسة لا تخلو من معوقات كثيرة واجهها الباحث طوال مدة البحث من أهمها خطورة الوضع الأمني في منطقـة الدراسـة ومشاكل أخرى تعلقت بصعوبـة جمع نماذج التربــة وتحليلهـا . 

  وأخيراً أضع هذه الرسالـة بين أيدي أساتذتي الأفاضل لتكتمل نواقصها وما توفيقي إلا بالله وبـه نستعين . 


University Of Baghdad

College OF Education 

Ibn Rushd 

Geography Dept. 


Spatial Diverse Of Soil Characters In BUHRZ and BANI SAAD Districts and Spatial Relationship With Climate and Water Rrsources


A thesis Presented By 

Ismail Daoud Suliman Alameri


TO

The Council Of Collage Of Education (Ibn-Rushd) University Of Baghdad As A Partial Fulfillment Of The Requirements For The master Degree In Literatures Of Geography


Supervised By

Dr. Zenab Wanas Kdaer Alhasnaweey

2005


ABSTRACT 


  In this thesis the Spatial Diverse Of Soil Characters In BUHRZ and BANI SAAD Districts and Spatial Relationship With Climate and Water Rrsources Have been described , analysed And evaluated in Terms of their suitability for agricultural Production. The researcher has depended on samples , Field work And laboratory analyzing and the result were As Follows :-

1- There were horizontal and vertical variance in the Following characters of the soil: 

Texture, Structure, Colour, Electro conductivity of Solvable salts , Calcium Carbonate , Calcium Sulphate and the Organic matter .

2- The soil have very little organic matter where it Was Between (0.1-2.4) % .

3- The soil salinity in creased as the distance in Creased From the river diyala .

4- The (PH) values were between (7-8.1) .

   To reveal the aims of soil geography in soil Distribution A soil classification was made depending On USDA Soil Taxonomy 1975 , and it has been Found that the soil In The area of the study could be Classified as entisols (Order) , Fluvents (Suborder) , Torrifluvents (Great Group) , Typic Torrifluvents (Sub great Group) .

  According to land use Classification , the soil was Classified with in the (First , Third , and Fourth) Classes .

  Because of extreme affects of the quality of irrigation Water on soil properties in arid and semi arid zone ,In Chapter fifth the surface water were studied to Reveal The suitability for irrigation . 

الفصل الرابع
        تصنيف الترب                      Soils Classification
كلمة الصنف لغوياً تعني النـوع ، وتصنيف الشيء جعلهُ اصنافاً وتمييز بعضهُ من بعض ([1]) . وتصنيف التربـة ضروري لمعرفـة الاستعمال الملائم للتربـة من خلال المجاميع التصنيفيـة المنسقـة بالاعتماد على الدراسات العلمية والاستطلاعيـة ([2]) . يُعرف التصنيف بأنهُ عملية تجميع المتشابه من الأمور في وحدات ينظمها نظام ، هذا النظام تتوضح فيه العلاقات بين هذه الوحدات كأن تعكس ظواهر معيـنة تدخل في صلب أهداف التصنيف ([3]) . والغرض الرئيسي من التصنيف هو ايجاد نظـام سببي معقـول ومقبول وسهل يسمح بالعرض الكامل للتبايـن الواضح بين الخصائص الكيمياويـة والبايلوجية للمجموعات الرئيسة للتربة ([4]) .
وقد ظهرت تصانيف متعددة للترب ولكنها تصانيف معقدة بعضها يهم الجغرافي وبعضها يهم الزراعي وبعضها يهم المهندس المعماري وبعضها يهم البدولوجي ، ومن أهم الطرق التي يتم على أساسها تصنيف الترب إلى مجموعات رئيسة تشترك كل منها بصفات متميزة عن المجموعات الأخرى هي كالآتي ([5]) :-
أ- طريقة المنهج التجريبي :- وتصنف التربة وفق هذا النهج إلى ثلاث أنواع على أساس نسجتها وهي :-
1- التربة الرملية :- تتكون من نسبة عالية من ذرات الرمل وتكون ذات نسيج خشن ونفاذية عالية وبذلك فهي قليلة الاحتفاظ بالماء .
2- التربة الطينية :- تتكون من نسبة عالية من ذرات الطين وتكون قليلة النفاذية وذات تصريف رديء وقدرة عالية على الاحتفاظ بالماء .
3- التربة الغرينية :- وهي مزيج من ذرات الرمل والطين وتكون ذات تصريف وتهوية جيدة وقدرة عالية على الاحتفاظ بالماء والمواد الغذائية . 
ب- المنهج التشكيلي :- ويصنف هذا المنهـج التربـة على اساس تطور مقطعها الى :-
1- تربة في مرحلة الشباب :- وتكون تربة عديمة المقطع وغير متطورة وفي حالة عدم استقرار مثل الترب الواقعة على المنحدرات .
2- تربة في مرحلة النضوج :- تتميز التربة في هذه المرحلة بصفات تختلف عن الصخور التي تكونت منها التربة بفعل عوامل التعرية والتجوية وتوجد هذه الترب في المناطق ذات الانحدار المعتدل والتصريف الجيد .
3- تربة في مرحلة الشيخوخة :- وهي تربة مكتملة النضوج وذات مقطع متطور وفي حالة توازن مع الظروف الطبيعية المُناخية والنباتية .
ج- المنهج التطوري :- يستند هذا المنهج على العلاقات المتبادلة بين المُناخ والنبات وخصائص التربة وقد وضع اسس هذا المنهج العالم الروسي دوكوجيف Dokuchayev وتصنف التربة على اساس هذا المنهج الى :-
1- الترب النطاقية Zonal Soils :- وهي ترب مكتملة النمو (ناضجة) تتمثل في مقطعها طبقات تختلف كل منها عن الأخرى في خصائصها ومميزاتها . وتطورت هذه الترب نتيجة لتأثير المُناخ والعوامل الحيوية ([6]) .
2- الترب المتداخلة Intrazonal Soils :- تضم جميع الترب المتطورة او المتقدمة في التطور والتي تعكس خصائصها العامة سيادة تأثيرات أحد عوامل تكوين التربة المتبقية على تأثيرات كل من المُناخ والنبات الطبيعي ([7]) .  
3- الترب اللانطاقيةA zonal Soils  :- وهي ترب غير ناضجة ولم يتهيأ الوقت الكافي لتطور قطاعاتها وهذا يعود لأحد السببين التاليين او كليهما ([8]) :- 
أ- حداثة تكونها كالترسبات الرملية او الفيضية .
ب- عوامل تضاريسية فلا يسمح انحدار سطح الأرض للمفتتات الصخرية بالاستقرار بل تكون معرضة للنقل والتجمع عند اسفل المنحدرات . 
ان اختلاف تصانيف التربة وتعددها لا يقلل من أهمية هذه التصانيف ، إذ يختلف كل تصنيف عن الأخر من ناحية شموله او عدم شموله لأغلب خواص التربة المراد تصنيفها ، ويُعد التصنيف الأمريكي والمعتمد من قبل الدوائر الرسمية في العراق اكثر ملائمة لظروف العراق الجغرافية من باقي التصانيف لوضوح الأسس المتبعة في هذا التصنيف فضلاً عن شموله لأغلب خواص التربة واعتماده على المنهج الكمي الذي يعطي نتائج اكثر دقة .
وفي ضوء ما تقدم اعتمدنا في تصنيف ترب منطقة الدراسة على نظام التصنيف الأمريكي الحديث .
التصنيف الأمريكي الحديث U.S Soil Taxonomy  :-
يعتمد هذا النظام على فكرة آفاق التربة المميزة (التشخيصية) ، وتُشخص هذه الآفاق استناداً الى صفات كمية محددة بالضبط وبعيدة عن الافتراضات النظرية ، اذ يتم تحديد هذه الصفات استناداً إلى الظواهر المورفولوجيـة والى نتائـج التحاليل المختبرية ([9]) .
يتضمن النظام الأمريكي الحديث على المستويات التصنيفية الآتية :-
1- الرتبة Order :- وضع هذا المستوى على أساس عمليات تكوين التربة مُعبراً عنه بوجود او غياب الآفاق التشخيصية الرئيسية .
2- ماتحت الرتبة Sub-Order :- ويتكون مصطلحها من مقطعين الأول منها متأتي من صفة او خاصية ثانوية كأن تكون وجود او عدم وجود ماء او فروق وراثية والثاني متأتي من مصطلح الرتبة ذاته .
3- المجاميع العظمى Great Groups :-يكون ذا معنى وصفي يضاف الى مصطلح ما تحت الرتبة من اجل تبيان وجود او عدم وجود آفاق تشخيصية وكيفية تعاقبها في جسم التربة وكذلك مدى تطور هذه الترب التي يمكن التوصل اليها بواسطة ملاحظة بعض خواص التربة مثل حركة الغرويات او وجود طبقات صلدة او ارتفاع نسبة الإشباع القاعدي ([10]) . 
4- ما تحت المجاميع Sub-Groups  :- يتم وضع صفة تسبق مصطلح المجموعة العظمى وهذه الصفة تحور في مفهوم تحت المجموعة المعين وتدفعه بأتجاه معين كأنحراف عن الوسط او المعدل الموسوم بلفظة تحت المجموعة ([11]) . 
5- العائلة Family :- يتم تشخيصه على أساس الصفات المهمة لنمو النبات مثل نسجة التربة وحرارة التربة والصفات الوراثية .
6- السلسلة Series  :- يتم تشخيصه على أساس نوع الآفاق وترتيبها ، اللون ، النسجة ، البناء ، القوام ، تفاعل الآفاق ، الخواص الفيزياوية والكيمياوية .
وترتبط مستويات النظام بعضها ببعض ، فالرتب وعددها (10) تتضمن (47) تحت رتبة ولكل تحت رتبـة عدد من المجاميع العظمى التي يبلغ مجموعها (206) وهكذا يزداد العدد بالتدريـج إلى إن يصل في السلاسـل إلى عشرة الآلاف سلسلة ([12]) . وقد تم تصنيف التربـة وفق هذا النظـام إلى عشرة رتب وهي كالاتي :-
1- الأنتيسول  Entisols :- ترب ذات تكوين حديث تفتقر الى آفاق متطورة او قد يكون لها بدايات تكون الآفاق فقط ([13]) . تتكون الترب المتطورة من الآفاق (A.B.C) اما الترب غير المتطورة فأنها تفتقر للأفق (B) اذ تتكون من الآفاق (A.C) مباشرة ، وتقع ضمن هذا المستوى التصنيفي الترب الرسوبية على اختلاف أنواعها والترب الحديثة التكوين، يقع ضمن هذه الرتبة خمسة تحت رتب.
2- الفيرتيسول  Vertisols :- وهي الترب التي تتشقق في المواسم الجافة وتضم جميع الترب الطينية التي تكون معادن المونتموريلونايت فيها اكثر من باقي المعادن الطينية الأخرى. وبعد تكون الشقوق أثناء فترة الجفاف تنهار مواد التربة لتملئ هذه الشقوق وعند سقوط الأمطار يدخل الماء للشقوق فتحدث عملية تمدد وانكماش للتربة وبتعاقب الرطوبة والجفاف يظهر ما يسمى بالطوبغرافية الصغرى Micro Relief وهي تموجات سطحية تنتج عن التضاغط الداخلي بفعل عملية التمدد والتقلص وتسمى أيضاً جلجاي Gilgia . تمتاز الترب الطينية بنفاذية منخفضة للماء ، وتقل المادة العضوية فيها تدريجياً مع زيادة العمق ، ويبين الجدول رقم (26) بعض خواص تربة هيوستن الطينية (فيرتيسول) والمقاربة لخواص المقطع الثالث من مقاطع ترب منطقة الدراسة ينظر الجدول رقم (1) والتي امتازت بارتفاع نسبة الطين وانخفاض نسبة المادة العضوية مع العمق وارتفاع السعة التبادليـة الكاتيونية فضلاً عن عدم وجود الآفق (B) . وتضم اربعة من تحت الرتب .

جدول رقم (26) بعض خواص تربة هيوستن الطينية – فيرتيسول .
العمق/سم *
الطين %
المادة العضوية%
كاربونات الكالسيوم Caco3 %
السعة التبادلية الكاتيونية مليمكافئ/100غم تربة
0-45.7
58
4.1
17
64
45.7-101.6
58
2.1
20
58
101.6-152.4
58
1.0
26
53
152.4-198.1
59
0.4
32
47
* تم تحويل الأنجات الى سنتمترات . 
المصدر: هـ . د . فوث ، ل . م . تورك ، أساسيات علم التربة ، المصدر السابق ، ص346 .

3- الأنسيبتيسول Inceptisol   :- ينتشر هذا النوع من الترب في المناطق الرطبة وقد يوجد في المناطق شبه الجافـة وينعدم وجودها في المناطق الصحراوية ، وتتصف هذه الترب بأحتوائها على كمية عالية من المادة العضوية ، وتكون ذات تفاعل حامضي خفيف الى عالي ، وتضم ستة من تحت الرتب .

4- الأريديسول Aridisol  :- وهي ترب المناطق الجافة التي تمتاز بانخفاض المادة العضوية فضلاً عن وجود تراكيز مختلفة من كاربونات الكالسيوم وكبريتات الكالسيوم ، ويكون تفاعل ترب الأريديسول قاعدي ، وتقع معظم الأراضي العراقية الصحراوية وقسم من الأراضي المتملحة ضمن هذه التربة ([14]) . وتضم هذه الرتبة اثنين من تحت الرتب .

5- الموليسول  Mollisols :- ينتشر هذا النوع من الترب في المناطق الرطبة والمناطق شبة الجافة ، وتمتاز ترب الموليسول بلونها الداكن فضلاً عن وجود المادة العضوية بنسبة 1% على الأقل ، وتجمع ترب الموليسول بين الخصوبة العالية وتساقط أمطار مناسب إلى كافي لذا فهي اكثر الترب الزراعية انتاجاً ([15]) . وتضم ترب الجرنوزم والترب الكستنائية ، وتتبعها سبعة من تحت الرتب .

6- السبودوسول  Spodosols :- تنتشر هذه الترب في المُناخ الرطب وهي  الترب نفسها التي كانت تعرف بالبودزول Podzol ، وتمتاز هذه الترب بتفاعل حامضي وتنحدر هذه الترب من مواد ام رملية فقابليتها على الاحتفاظ بالماء ضعيفة فضلاً عن انخفاض سعتها التبادليـة الكاتيونيـة ، وتضم اربعـة من تحت الرتب .
7- الألفيسول  Alfisols :- تسود هذه الترب في المناطق الباردة الرطبة اذ تكون الأشجار هي النباتات الطبيعية وتمتاز هذه الترب بدرجة تشبع عالية بالقواعد تزيد على 35%، وبقلة المادة العضوية ، وتضم خمسة من تحت الرتب .

8- الأولتيسول  Ultisols :- كلمة اولتيسول مشتقة من الكلمة اللاتينية Ultimus وتعني نهاية ، اي انهُ في حالة اولتيسول تكون الترب متجوية الى درجة كبيرة وتُبين التأثيرات النهائية لعملية الغسل ([16]) . تنتشر هذه الترب في المناطق الرطبة وتمتاز بانخفاض المادة العضوية وانخفاض السعة التبادلية الكاتيونية ، وتضم خمسة من تحت الرتب .
9- الأوكسيسول  Oxisols :- تنتشر هذه الترب في المناطق المدارية الرطبة ، وتعرف هذه الترب بأسم اللاترايت وتمتاز بقلة المواد العضوية والمعدنية فضلاً عن وجود اكاسيد الحديد والألمنيوم والتي تعطي التربة اللون الأحمر ، وتضم خمسة من تحت الرتب .   
10- الهيستوسول  Histosls :- تنتشر هذه الترب في المناطق الرطبة وتمتاز بأرتفاع نسبة المادة العضوية . وتشمل الترب العضوية على اختلاف أنواعها مثل ترب Peat و Bog ([17]) ، وتضم خمسة من تحت الرتب .

لقد وضعت تصانيف متعددة للتربة في العراق منها تصنيف (بيورنك 1960) وتصنيف (صالح خليل1977) وتصنيف (فليح الطائي1968) وقد قسم الأخير التربة في العراق إلى ([18]) :-

1- تربة Vertisol  :- وتنتشر في المناطق السهلية الرسوبية في سهول الموصل وكركوك ويعض المنخفضات في وسط وجنوب العراق ، وتتصف بنسجة ناعمة لارتفاع نسبة المكونات الطينية إلى 30% وتتأثر بالجفاف صيفاً فتتشقق إذ بلغ عرض الشق 1سم وعمقة 5سم .
2- تربة Entisol  :- وتتكون في الوديان الجافة للهضبة الغربية وفي تربة كتوف الأنهار في سهل وادي الرافدين وهي تربة ذات نسجة ناعمة .
3- تربة Eridsol  :- وهي تربة رملية ذات نسجة خشنة تنتشر في الهضبة الغربية وفي منطقة المدرجات العالية ويكثر فيها الجبس والكلس كما ترتفع نسبة الرمل في آفاقها العليا .

تصنيف ترب منطقة الدراسة بحسب التصنيف الأمريكي
USDA - Soil Taxonomy
من خلال الوصف المورفولوجي لمقاطع ترب منطقة الدراسة ونتائج التحاليل المختبرية صنفت التربة في منطقة الدراسة الى مستوى تحت المجاميع العظمى اذ تقع تربة منطقة الدراسة ضمن رتبة انتيسول Entisols واتصفت هذه الترب في منطقة الدراسة بما يلي :-
1-  عدم وجود آفاق متطورة لهذه الترب .
2-  تمتاز هذه الترب بطبيعة طبقية .
3-  تحوي على نسبـة عاليـة من الكلس اذ وصلت نسبتهُ في منطقة الدراسة الى 36% .
4- عدم وجود تراكيب بنائية ثابتة .
5-  ذات محتوى قليل من المادة العضوية .
واستناداً الى نظام تصنيف الترب الأمريكي الحديث فأن الصفات السابقة للتربة تنطبق على ترب Entisols المعدنية ، وبما ان ترب منطقة الدراسة تمتاز بقلة المادة العضوية وتزداد قلتها مع العمق فضلاً عن الطبيعة الطبقية لهذه الترب لذا فأنها تقع ماتحت الرتبة Fluvent وان هذه الصفات لترب Fluvents التي تمتاز بنظام رطوبي جاف فضلاً عن كونها ترب كلسية وملحية لذا فهي تقع ضمن المجموعة العظمى Torrifluvents ، وبما ان هذه الترب ليس لها افق ناتج عن تأثير الأنسان (Arthropic) كما ان درجة الحرارة فيها حتى عمق 50 سم تصل الى 5 درجات مئوية او اكثر لذا فأنها تقع تحت المجموعة العظمى Typic Torrifluvents .

تصنيف أراضي منطقة الدراسة بحسب قابليتها الإنتاجية  :- 
الهدف من تقييم الأرض بحسب قدرتها الإنتاجية هو استعمالها بما يتناسب مع قابليتها الأنتاجية مع الأخذ بنظر الأعتبار صفاتها الكيمياوية والفيزياوية والحيوية وخصائص بيئتها الطوبغرافية والمُناخية مما يُمكن الأنسان من استغلال الأرض بشكل كثيف مع المحافظة على مواردها الطبيعية لفترة طويلة جداً ([19]) . وقد وضعت تصانيف عديدة لتقييم الأرض بحسب قابليتها الأنتاجية منها التصنيف الأمريكي الذي يتضمن ثمانية اصناف ، والتصنيف الأنكَليزي الذي يتضمن سبعة اصناف ، والتصنيف المعتمد في العراق للقابلية الأنتاجية والذي صدر سنة 1975 ويتضمن ثمانية اصناف ، وقد تم اعتماده لتصنيف اراضي منطقة الدراسة لما يتسم به من مزايا علمية وتطبيقية ويتضمن هذا التصنيف الأصناف الآتية :-
1- الصنف الأول :- تُعد اراضي هذا الصنف من افضل الأراضي الزراعية وهي ترب عميقة ذات صرف جيد وسطح مستوي وذات خصائص فيزياوية وكيمياوية ملائمة لنمو جميع النباتات ، لذا فهي صالحة للمحاصيل الحقلية والخضراوات والبساتين ويرمز لها على الخارطة باللون الأخضر .            
2- الصنف الثاني :- تُعد اراضي هذا الصنف جيدة من حيث صلاحيتها للزراعة بشكل عام الأ ان فيها بعض المحددات التي تحُد من امكانية اختيار نوع المحصول الذي يُزرع فضلاً عن كونها تتطلب بعض اجراءات الصيانة ، وهي صالحة لزراعة محاصيل الصنف الأول نفسها من الأراضي الا ان قدرتها على تحمل الزراعة الكثيفة أقل . ومن المحددات الموجودة في هذا الصنف ارتفاع نسبة الملوحة وسوء الصرف والتعرية ودرجة الأنحدار وضحالة عمق التربة كما في شمال العراق ويكون لونها على الخارطة اصفر .
3- الصنف الثالث :- تُعد اراضي هذا الصنف ذات قابلية متوسطة للأنتاج الزراعي وذلك بسبب زيادة محددات الزراعة بدرجة اكبر من الصنف الثاني والمتمثلة بأرتفاع الملوحة وسوء الصرف وردائة التركيب ونعومة النسجة في وسط وجنوب العراق وضحالة عمق التربة ودرجة الانحدار والتعرية في شمال العراق ، وهي اراضي تحتاج الى الصيانة بدرجة اكبر من الصنف الثاني ويكون لونها على الخارطة اما احمر او وردي واحياناً رمادي .
4- الصنف الرابع :- تزرع اراضي هذا الصنف بالمحاصيل الزراعية ولكن بدرجة محدودة بسبب زيادة محددات الزراعة السابقة الذكر في الصنف الثالث فضلاً عن سوء الأحوال المُناخية ، ان المحاصيل الملائمة لهذا الصنف من الأراضي محدودة ويكون لونها على الخارطة ازرق مائي .
5- الصنف الخامس :- تتضمن اراضي هذا الصنف بعض المحددات التي تحول دون زراعتها مثل التعرية الشديدة وضحالة عمق التربة وتعرضها للفيضانات واحتوائها على نسبة عالية من الأملاح فضلاً عن وقوعها ضمن مناطق ذات ظروف جوية قاسية ، تصلح اراضي هذا الصنف للمراعي او الغابات ويكون لونها على الخارطة اخضر غامق .
6- الصنف السادس :- يتضمن هذا الصنف أراضي صالحة للغابات والمرعي كالصنف الخامس ولكن بدرجة اقل ، والعوامل التي تحد من الزراعة فيه اشد من العوامل الواردة في الصنف الخامس ، ويكون لونها على الخارطـة بني فاتح مائل الى البرتقالي .
7- الصنف السابع :- أراضي هذا الصنف تعاني من مشاكل الأنحدار الشديد جداً  والظروف المُناخية القاسية وبذلك فهو اقل صلاحية للزراعة بأنواعها من الصنف السـادس ويصلح للمراعي والغابات بدرجـة محدودة ، ويكون لونها على الخارطة بني فاتح .
8- أراضي الصنف الثامن :- أراضي هذا الصنف لا تصلح لزراعة المحاصيل او المراعي او الغابات لوجود عدد كبير من المشاكل التي تحد من زراعتها فضلاً عن وعورة الأرض ، وافضل استخدام لهذه الأراضي هو الاستفادة منها في أغراض تنظيم الأحياء البرية . 
ومن خلال الدراسة الميدانية والوصف المورفولوجي لمقاطع ترب منطقة الدراسة ونتائج التحاليل المختبرية وبالاعتماد على التصنيف المعتمد في القطر لتصنيف الاراضي بحسب قابليتها الإنتاجية وجد ان منطقة الدراسة تتضمن ثلاث أصناف من الأراضي انظر خريطة رقم (8) . وهي كالآتي :-
الصنف الأول :- يشمل هذا الصنف الأراضي الواقعة على طول نهر ديالى والتي تعرف بأراضي اكتاف الأنهار وتمتاز بسطح مستوي ونسجة خفيفة وصرف جيد وقلة الأملاح وهي ملائمة لنمو جميع النباتات بما فيها المحاصيل الحقلية والخضراوات والبساتين وهي بذلك تُعد من أراضي الصنف الأول بحسب التصنيف المعتمد في القطر .
الصنف الثاني :- تتصف أراضي هذا الصنف بملوحة متوسطة ونعومة النسجة وسوء الصرف وتُعد من الصنف الثالث بحسب التصنيف المعتمد في القطر وتصلح هذه الأراضي لزراعة المحاصيل قليلة التأثر بالملوحة مثل القطن ، الشعير ، زهرة الشمس ، الذرة الصفراء ، ومحاصيل الخضراوات .
الصنف الثالث :- تتصف أراضي هذا الصنف في منطقة الدراسة بملوحة عالية ونسجة ناعمة وسوء صرف بدرجة اكبر من الصنف الثاني من أصناف أراضي منطقة الدراسة وتقع هذه الأراضي ضمن الصنف الرابع بحسب التصنيف المعتمد بالقطر وهي تصلح لزراعة المحاصيل الحقلية بدرجة محدودة بسبب زيادة المشاكل التي تواجه الزراعة ومن أهم المحاصيل التي تلائم أراضي هذا الصنف هي الشعير والبرسيم والجت .    



(1) محمد بن ابي بكر الرازي ، مختار الصحاح ، دار الكتاب العربي ، بيروت ، 1981 . ص371 .
(2) R.E.White , Introduction to the Principles and Practice of Soil Science , Blackwell Scientific Publication , Second Edition , 1987 , Page: 238 .
(3) وليد خالد العكَيدي ، علم البدولوجي ، الموصل ، دار الكتب للطباعة والنشر  ، 1986 . ص259 .
(4) علي حسين الشلش ، جغرافية التربة ، المصدر السابق ، ص107 .
(5)  ابراهيم ابراهيم شريف ، علي حسين الشلش ، جغرافية التربة ، المصدر السابق ، ص156 .
(1) محمد ازهر سعيد السماك ، باسم عبد العزيز الساعاتي ، جغرافية الموارد الطبيعية ، الموصل ، دار الكتب للطباعة والنشر ، 1988 . ص64 .
(2) وليد خالد العكَيدي ، علم البدولوجي ، المصدر السابق ، ص279 .
(3) آزاد محمد أمين ، تغلب جرجيس داود ، جغرافية الموارد الطبيعية ، المصدر السابق ، ص80 .
(1) عبد الفتاح العاني ، أساسيات علم التربة ، المصدر السابق ، ص86 .
(1) وليد خالد العكَيدي ، علم البدولوجي ، المصدر السابق ، ص345 .
(2) المصدر نفسة ، ص345 .
(3) عبد الفتاح العاني ، أساسيات علم التربة ، المصدر السابق ، ص87 .
(4) هـ . د . فوث ، ل . م . تورك ، أساسيات علم التربة ، المصدر السابق ، ص315 .
(1) عبد الفتاح العاني ، أساسيات علم التربة ، المصدر السابق ، ص92 .
(2) هـ . د . فوث ، ل . م . تورك ، أساسيات علم التربة ، المصدر السابق ، ص325 .
(3) المصدر نفسة ، ص338 .
(1) عبد الفتاح العاني ، أساسيات علم التربة ، المصدر السابق ، ص93 .
(2) آزاد محمد أمين ، تغلب جرجيس داود ، جغرافية الموارد الطبيعية ، المصدر السابق ، ص142 .

(1) آزاد محمد أمين ، تغلب جرجيس داود ، جغرافية الموارد الطبيعية ، المصدر السابق ، ص136 .


تحميل من


↲               top4top 


↲                4shared

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة