U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

ماجستير: اندثار بعض قنوات الري في قضاء أبي الخصيب وآثاره البيئية Extinction of Some of Irrigation Canals in AbI Al-Khaseeb District and its Environmental Defect.

اندثار بعض قنوات الري في قضاء أبي الخصيب


وآثاره البيئية

Extinction of Some of Irrigation 
Canals in AbI Al-Khaseeb District and
its Environmental Defect.



رسالة تقدمت بها

أسماء طاهر سويلم المشعل

إلى مجلس كلية التربية - جامعة البصرة 

وهي جزء من متطلبات نيل درجة ماجستير آداب 

في الجغرافية


بإشراف 

الأستاذ المساعد
الدكتور نجم عبد الله رحيم


1426هـ - 2014م





المستخلص:

  شملت هذه الدراسة اندثار قنوات الري والتصريف في قضاء ابي الخصيب. ويقع القضاء في القسم الجنوبي الشرقي من العراق وادارياً في محافظة البصرة ويحده من الشمال قضاء البصرة ومن الشرق مجرى شط العرب أما من جهة الغرب قضاء الزبير ومن الجنوب يحده قضاء الفاو.   وقد انفرد قضاء أبي الخصيب في العراق بل وفي الشرق الأوسط والوطن العربي بنظام دقيق في الإرواء والتصريف يعتمد على تعاقب حدوث ظاهرتي المد والجزر في شط العرب بالتفاعل مع الجهود البشرية التي استخدمت بعض القوانين الطبيعية لاستثمار تلك الظاهرتين، لقد حفرت هذه الشبكة من القنوات يدوياً منذ القرن الأول الهجري، وكانت عملية حفر الأنهار ظاهرة مألوفة في البصرة منذ تمصيرها. فعندما نزلها عتبة بن غزوان عام 14 هـ شجع على شق القنوات وممارسة الزراعة ومما ساعد على تحقيق ذلك توفر الأيدي العاملة الرخيصة من جماعات الشروجيين والفراتيين والقرامطة والزط والزنوج وسهولة استملاك الأراضي بعد استملاكها. فعملت الجماعات البشرية منذ ذلك الحين على شق القنوات من دجلة العوراء شط – العرب حيث كان شط العرب يسمى بهذا الاسم طيلة القرون الأربعة الأولى للهجرة لأنه كان - يمثل الامتدادات الدنيا لنهر دجلة وقد ورد مصطلح شط العرب لأول مرة في كتاب (سفر نامة) للرحالة ناصر خسرو العلوي الذي وصل البصرة  (443 ه) (1051 م) . ويقدر عدد القنوات حوالي (635) نهراً ، منها (165) نهراً على الجانب الشرقي من شط العرب والباقي (470) نهراً على الجانب الغربي. حيث تخترق القضاء شبكة واسعة من القنوات حفرت من شط العرب وباتجاه الغرب لمسافة تتراوح بين من (5 - 10 كم) لإرواء وتصريف الأراضي المجاورة، وبالتالي سهولة زراعتها، وقد حفرت هذه القنوات بانحدارات دقيقة لا تزيد عن بضعة سنتيمترات وباتجاه معاكس لانحدار الأرض لتسهيل دخول المياه إلى تلك القنوات من شط العرب عندما يرتفع منسوبها فيه أثناء المد، وانحسار المياه من تلك القنوات إلى شط العرب عندما يهبط منسوبها فيه أثناء الجزر، وتتفرع من تلك القنوات أعداد كبيرة من القنوات الصغيرة ذات قياسات وأعماق مختلفة فالقنوات الكبيرة تتراوح أطوالها ما بين من (4 - 8 كم) وعرضها يتراوح ما بين (25 - 50 م) أما عمقها فيتراوح بين (2.5 - 4 م) وأهمها السراجي، عويسيان، مهيجران، فجة العرب، يوسفان، حمدان ، محيلة، أبو مغيرة، نهر خوز، أبو الخصيب، حبابة، أبو فلوس (تمثل قنوات منطقة الدراسة) وتتفرع من القنوات الرئيسية قنوات أقصر منها تسمى بالشاخات تتراوح أطوالها بين (1 - 4 كم) وعرضها بين (4 - 14 م) وعمق يتراوح من (2 - 3م)، وتتفرع من الشاخات قنوات أصغر منها تسمى الأبوات تتراوح أطوالها بين (20 - 225 م) وعرضها من (2 - 3م) أما عمقها فيبلغ من (1 - 2م) وتتفرع من الأبوات قنوات أصغر منها تسمى الأصابع تتراوح أطوالها بين (6 - 12 م) وعرضها (2 م) أما عمقها فيتراوح بين (1 - 1.5 م). تبلغ المساحة التي تشغلها هذه القنوات في الدونم الواحد (250 م 2) أي ما يعادل 20.8 % من الدونم، تتصل هذه القنوات مع بعضها البعض واخيراً مع شط العرب بنظام هندسي دقيق بحيث تمتلأ كلها بالمياه أثناء المد وتخدم المنطقة كقنوات ري أما خلال الجزر فتصرف مياه البزل إلى شط العرب وتصبح مبازل في نفس الوقت. ولكن منذ بداية عقد السبعينات من القرن الماضي أخذ الإهمال يعتري شبكة قنوات الري والتصريف في القضاء خاصة في منطقة الذنائب وكان من نتائج هذا الإهمال أن ارتفعت قيعان تلك القنوات إلى مستوى أرض البستان مما جعل دخول مياه المد أمراً مستحيلاً حتى في موسم ارتفاع مناسيب المياه فحرمت الأراضي الزراعية من مياه الري فهلك أغلب نخيلها ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد بل تعداه إلى اكثر من ذلك فقد ادت التحولات الاقتصادية والاجتماعية التي شهدها القضاء خلال السنوات الأخيرة إلى جملة من الآثار السلبية التي زادت الأمر سوءاً وانعكس تأثيرها بشكل سلبي على نظام الري والتصريف في القضاء وتسبب ذلك في اندثار وزوال الجزء الأعظم من قنوات الري خاصة المتداخلة ضمن الأراضي الزراعية (الأبوات والأصابع) أما القنوات الرئيسية فتعرضت أجزاءها من الذنائب إلى الاندثار بنسب متفاوتة خلال الفترات الزمنية المختارة. ولعل أهم تلك التحولات التي أثرت سلباً على نظام الإرواء هو عزوف أغلب مزارعين القضاء عن مزاولة العمل بالزراعة، والتغيرات الديموغرافية التي شهدها القضاء خلال السنوات الأخيرة التي تمثلت بالتوسع السكني على حساب الأراضي الزراعية في المنطقة سواء من داخل القضاء أو من خارجه محدثة خلل في النظام البيئي بكل مقاييسه سواء في اندثار القنوات أو في تعرضها إلى مختلف أنواع الملوثات التي تلقى فيها مباشرة مما قلل من أهميتها كقنوات ري وبزل كان لها الدور الكبير وخلال مراحل التاريخ المتعاقبة في شهرة القضاء زراعياً حتى أن البعض ذكر أن أصل تسمية أبي الخصيب إنما جاءت من النماء والخصب وكثرة البساتين.

Abstract

  This study deals with extinction of the irrigation and discharging channels in Abu Al-Khaseeb district. Abu Al-Khaseeb locates in Basrah province in south east of Iraq. Basrah district is Abu Al-Khaseeb's northern boarders, and Al-Zubair district is its western boarders, whereas Fao is its southern boarders. 

  A Abu Al-khaseeb considers to be a very unique irrigation and discharging system not only in Iraq or middle east but also in Arab homeland. This system depends on the rotation of tide and ebb in Shat Al-Arab river accompanied with human effort to exploit this phenomenon. 

  This phenomenon is well known in Basrah from the very early time so that during the first Hijri century This channels system had been dug by hand when Utba bin Ghazwan settled in Basrah and started to encourage the plant lands and build the irrigation systems, and achieved that in the help with the availability of cheap Manpower from Shrojieen, Furatieen, Qaramits, Zitts, and Negros Tribes, and also because of the easiness of owning the lands after reclamation them. From the first four Hijri centuries those Manpower worked in digging channels from " Dijla Al-Awra'a" which was the old name of Shat Al-Arab River as it represented the lowermost part of Tigris River. The new name "Shat Al-Arab" was used for the first time by the Arabian pilgrim Nasir Khisro Al-Alawi who arrived in Basrah in the year (443 Hijri) or (1051 A.D.).

  The number of the channels are (635) channels; (470) of them lies on the west bank of the river, whereas the last (165) channels are on the east bank. This very big channels system penetrate the district and it dug from Shat Al-Arab towards the west for about (5-10 K.Ms.) to irrigate and discharge the neighborhood lands. This system had been dug in very accurate slope that it was not accede several centimeters in the opposite of the land slope direction. This is to ease the entrance of the irrigation water and to fill the channels during the tide period from Shat Al-Arab and to discharge water during the ebb period. The lengths of the main channels are between (4-8 K.Ms.), their width is vary between (25-50 M.) and their depth is vary between (2.5- 4M.). The most important ones of these channels are: Al-Seraji, Auesian, Mheijran, Fijet Al-Arab, Yousfan, Hamdan, Mheilaa, Naher Khooz, Abu Al-Khaseeb, Habbaba, and Abu Floos; which are the main concern of this study. Many smaller channels are divaricated from these big channels with various lengths and depths they are called "shakhat" these ones are divaricated from the big channels. Their lengths are vary between (1-4 K.Ms.), their widths are between (4-14 M.) with a depth (2-3 M.) . Another smaller channels are divaricated from the "Shakhat" called " Abawat"; their lengths are vary between (20-225 M.), their widths are between (2-3 M.) where as their depths between (1-2 M). Yet another smaller branches divaricated from "Abawat" called "Asabi'e" (Fingers) their lengths is vary between (6-12 M), their width is (2 M.) and their depth is between (1-1.5 M). These channels took space of (250M2) of an acre, this represents around (20.8 %) of the acre. These channels are connecting among each other and finally with Shat Al-Arab by a very accurate and geometric system that all of them fill with water during tide period and serve as irrigation channels; whereas they become discharging channels during the ebb period to discharge water to shat Al-Arab river. Unfortunately, starting from the 70s of the last century till now these channels are suffering from negligence especially at their tails parts. This negligence caused in the raise of the bottom of the channels to the farm level and for that reason tide water is disable to enter channels even during the raise water season, and for that reason the irrigation water was unable to go through channels and the palm tries farms died. The economic and social transformation that took place in this district is considered as another reason that led to this negligence and caused finally by the extinction and disappearance of the majority of these channels specially the “Abawat” and the “asabeie”. The tail parts of the main channels are varied in their extinct ratio during the different times of that period till 2012. Yet, the residential expansion is considered as one of the main reasons which led to this negative effect on the channel system in this area; all these reasons made farmers to c leave agriculturing their farms and at the end the demographic change in this district took place.

  Pollution is another negative affect of the residential expansion not only inside the district, but also outside it, and it made a very noticeable defect on the environmental system of both the extinct of the channels or by polluted them with different kinds of polluted materials all that led to decrease of the importance of these channels as irrigation and discharging system. 

  These very channels were the main reason of fame and good reputation of the district through different historical decades that led some to say that naming Abu Al-Khaseeb of such name is because of it represents the fertility and growth and because of the great number of farms that it had.

تحميل

 ⇐            mediafire

⇐               top4top

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة