U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

العواصف الغبارية (مجلة ابن الهيثم للعلوم التطبيقية)

العواصف الغبارية
مجلة ابن الهيثم للعلوم الصرفة والتطبيقية
المجلد 21
عام 2008م

المؤلف
ساجدة علي حسن
عروبة جميل

الهيئة العامة للانواء الجوية، قسم الفيزياء، كلية التربية - ابن الهيثم

الخلاصة:
تناولت هذه الدراسة دراسة توزيع العواصف الغبارية في العراق في ضوء البيانات المسجلة في الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي لثلاث محطات موزعة على أنحاء القطر وهي: الموصل، بغداد، الناصرية. وتمت دراسة البيانات المسجلة لحالات الغبار منذ 60 عاما كما فرزت حالات العواصف الغبارية التي يتردى فيها مدى الرؤية إلى دون الواحد كيلو متر وتم تحليلها ومعالجتها بصورة منفردة ومعرفة النسبة التي تشكلها من الغبار الكلي وتوضيح علاقتها مع سرعة الرياح. كما خلصت الدراسة إلى تحديد أكثر الأشهر والاعوام تعرضا لهذه الظاهرة وإيجاد الدورات للعواصف الغبارية من خلال إيجاد دالة الترابط الذاتي للمحطات الثلاثة.

أما عن مقدمة البحث:
بالرغم من  أن جميع الغبار يؤثر في الحياة العامة بشكل مباشر وتسبب كثيرًا من المضايقات الا ان العواصف الغبارية التي يتدنى فيها مدى الرؤية إلى أقل من واحد كيلو متر يوقف كثيرًا من النشاطات الحياتية ويعطل كثيرا من المنظومات الخدمية، فالعواصف الغبارية يمكن أن تقطع حركة المواصلات كليا وربما الرياح الشديدة المصاحبة لها على الخدمات الكهربائية والهاتفية مما يعرقل عجلة الحياة في اثناء العواصف ومن هنا كان لا بد لنا التركيز على هذا النوع من الغبار لمعرفة المناطق التي تتعرض له، وتوزيعاته السنوية والشهرية ومعرفة النسبة التي يشكلها الغبار الكلي.

اما عن قاعدة المعلومات:
فان المعلومات التي تم من خلالها إجراء هذا البحث والدراسة هي البيانات المسجلة في ثلاث محطات مناخية تابعة للهيئة العامة للأنواء الجوية والرصد الزلزالي فضلا عن بيانات الغبار التي تم تسجيل المعدلات السنوية والشهرية لسرعة الرياح حيث تربط هذا العنصر بشكل أو بآخر مع الغبار والذي سيتضح من خلال التحليلات في هذه الدراسة التي استعمل فيها العديد من البرامج.


للمهتمين بجغرافية المناخ 

يمكنكم تحميل البحث من
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة