تدهور البيئة الحضرية ومخاطرها على حياة الإنسان دراسة تطبيقية على مدينة الرمادي

 تدهور البيئة الحضرية ومخاطرها على حياة الإنسان دراسة تطبيقية على مدينة الرمادي





أ.د. خلف حسين علي الدليمي

كلية التربية للعلوم الإنسانية

أ.د.محمد دلف أحمد

كلية التربية للبنات - قسم الجغرافيا

جامعة الأنبار

International Journal for Environment & Global Climate Change, Vol 1, Issue 2, 2013, pp 37 - 45:

ملخص البحث

   تعني البيئة الوسط الذي يعيش فيه الإنسان،وقد كان للتطور التكنولوجي الذي شهده العالم الأثر كبير في تغير النظام البيئي، مما أدي إلى إحداث خلل في توازن عناصر البيئة، فأثر ذلك على حياة الإنسان، وتعد المدينة البيئة المفضلة لعيش الإنسان، ولكن بمرور الزمن ونتيجة للتطور المستمر وزيادة عدد السكان، ازدادت مساحة المدن بشكل كبير، وزحفت نحو الأراضي المجاورة رغم عدم صلاحية بعضها للسكن، ونتج عن ذلك تدهور بيئة المدن لأسباب طبيعية وبشرية، وقد تضمن هذا البحث عدة مباحث ضمت كل الجوانب الأساسية لتناول تلك المشكلة، وكما يلي:

المبحث الأول- شمل على مفهوم التلوث البيئي وأنواعه حسب الخطورة،وإشكال التلوث.

المبحث الثاني- أسباب التدهور البيئي في محافظة الانبار:التدهور البيئي ناتج عن عوامل طبيعية وبشرية، وبدراجات تأثير متفاوتة، انعكست أثارها على المدن بشكل واضح.

المبحث الثالث- مشاكل البيئة السكنية في مدينة الرمادي: تعد المدن من أكثر المناطق تعرضا للمشاكل البيئية ،لذا تحولت تلك المدن من بيئة مريحة آمنة إلى بيئة صاخبة مملة نتيجة الممارسات الخاطئة التي ارتكباها الإنسان بحق نفسه في المدينة.

المبحث الرابع- توجهات تخطيطية للحد من ظاهرة التدهور البيئي: إن ما حدث في مدينة الرمادي من تدهور بيئي كان من نتائجه انتشار الاؤبئة والأمراض،والدليل على ذلك عدد المراجعين على المستشفيات الحكومية والأهلية،فقد يصل يوميا ما بين 50 إلى 100 مراجع إلى كل طبيب، وهذا مؤشر خطير جدا، ففي الوقت الذي يتراجع فيه عدد المراجعين للأطباء في العالم المتقدم يزداد العدد في دولنا، وهذا مؤشر على التدهور البيئي بكل جوانبه.

  ولمواجهة التدهور البيئي في المدينة يتطلب اتخاذ عدة إجراءات تبدأ بثقافة الإنسان وأخرى تخطيطية وتشريعية واقتصادية.

الكلمات الدالة: بيئة - تلوث - مخاطر - مدينة - الإنسان


Abstract

Deterioration of the Urban Environment and its Risks on Human Life :
Applied Study on Ramadi City

Professor Dr. Khalaf Hussein Ali , Dean of the College Education for Humanitie), Anbar University.

Professor Dr. Mohammad Dalaf Ahmed , Department of Geography, College of Education for Women, Anbar University.

  Environment means the medium in which human beings live. The technological development that the world has witnessed contributed a lot in changing the environmental system leading to non imbalance of the elements of environment and causing an effect on human life in general. The town is regarded the favorite dwelling place for human beings. But as a result to continuous development and the increase in number of population by time, the area of cities has greatly increased and extended to neighboring lands in spite of the unsuitability of some of them for dwelling. Thus cities environment has deteriorated for physical and human reasons. This paper comprises many sections that deal with the different aspects of the problem as follows:

Section One: it deals with the concept of environment pollution and its various kinds according to risks and the forms of pollution.

Section Two: it is devoted to the causes of environment deterioration in Anbar Governorate: This is resulting from physical and human factors in various degrees affecting clearly the cities.

Section Three: it deals with dwelling environment problems in Ramadi city. Cities are e most regarded the most important areas being affected by environment problems and thus have changed from a safe and a result of wrong practices produced by human beings in the city.


author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent