المناخ وعلاقته بالتخطيط الحضري في مدينة الرمادي - أزل إسماعيل خليل هويدي المحمدي - رسالة ماجستير 2013م

 

 المناخ وعلاقته بالتخطيط الحضري في مدينة الرمادي



رسالة تقدمت بها

أزل إسماعيل خليل هويدي المحمدي

إلى مجلس كلية التربية للعلوم الإنسانية جامعة الأنبار

وهي جزء من متطلبات نيل درجة الماجستير

في الجغرافية



بإشراف

الأستاذ المساعد الدكتور

فراس فاضل مهدي البياتي



1434هـ - 2013م




المستخلص

   تناولت الدراسة (المناخ وعلاقته بالتخطيط الحضري في مدينة الرمادي)، لما للمناخ من أثر على الإنسان وتخطيط المباني السكنية وصولاً إلى تحقيق الكفاءة المناخية وراحة الإنسان، وبالأخص في مدننا. تم اختيار مدينة الرمادي كمنطقة دراسة نظراً لكونها تقدم نسيجاً حضرياً تقليدياً متضامناً ونسيجاً حضرياً شبكياً مفتوحاً، إذ يسودها مناخ حار جاف صيفاً، بارد شتاء، وهو المناخ السائد في المدن الصحراوية الجافة.

   أما هدف الدراسة فيصبح من خلال بيان معرفة تأثير المناخ بعناصره، والظواهر التي ترتبط به في تخطيط مدينة الرمادي والوصول إلى تقييم المناخ في منطقة الدراسة، فضلاً عن القيام بمقارنة بين الأنماط العمرانية المختلفة (القديمة والحديثة).

   وقد تم بناء قاعدة معلومات لإتمام فصول الدراسة، لذا لجأت إلى اعتماد اساليب عديدة منها العمل المكتبي الذي تمثل بجمع المصادر العربية والأجنبية والمحلية والأسلوب التحليلي والمقارن، والأسلوب الإحصائي المتمثل في جمع وتبويب البيانات، وبرامج إعداد الجداول Excel، فضلاً عن الدراسة الميدانية من خلال توزيع استمارة استبيان على عينة من المجتمع المدني وعينة من الخبراء، وقد توصلت الدراسة إلى أهم النتائج ومنها:-

لا يوجد أي انسجام بين عملية تخطيط المدينة وتطورها مع ظروفها المناخية، إذ تعاني المدينة من مشاكل تخطيطية غير متوافقة والخصوصية الصحراوية في تحقيق الكفاءة المناخية، وكذلك أظهرت الدراسة تفكك النسيج للمنطقة المعاصرة والمتمثلة ب (حي الأندلس، ومحمد مظلوم)، وذلك بسبب الأسلوب الشبكي المتبع تخطيطاً وكبر مساحة الأراضي فيها والذي تتخلله الشوارع، ولا يخفى ما لهذا من أثر واضح على البيئة المناخية للمنطقة، إذ تزداد نسبة السطوع بالمناطق المعرضة لأشعة الشمس والشوارع التي تكون مبلطة بمواد مشعة للحرارة، وكذلك تعرضها للعواصف الترابية نتيجة للفضاءات التي تتخلل النسيج مما له تأثير سلبي على راحة السابلة، على العكس ما كانت عليه المناطق القديمة (العزيزية، والقطانة)، إذ كان النسيج متراصاً ويعطي جواً مناخياً ملائماً طيلة ايام السنة.

   كما أوصت الدراسة بعدة اقتراحات أهمها:- 

الأخذ بنظر الاعتبار إشراك الجغرافيين وبالأخص المناخيون كمخططين في عملية التخطيط العمراني وذلك بحكم تعامل الجغرافي مع البيئة (المكان)، فلا بد من إتباع سياسة التخطيط العمراني المنهج في تحقيق ظروف مناسبة لسكن الإنسان في ظروف مدننا الصحراوية الجافة.


Climate and Its Relation with the Urban Planning in Ramadi



A Thesis Submitted by

Azal Ismael Khalil Huwaidi Al- Mohammadi

To The Council of the College of Education for Humanities –University of Anbar In Partial Fulfillment for the Requirements of Degree of Master of Arts in Geography



Supervised by

Assist Prof Dr. Firas Fadhil Mehdi Al- Bayyati



2013 A.D - 1434 A.H

Abstract 

    This study deals with climate and its relation with the urban planning in Ramadi, due to the importance of the effect of climate on human beings and planning the buildings

    In order to reach the climate efficiency. Ramadi town was chosen for this study because it represents a traditional urban tissue. It is dominated by dry hot climate during the summer and cold during the winter. Such is the prevalent climate in the desert towns.

   The study aims to the exploration of the climate , its effect and the phenomena associated with it and its impact on the planning of Ramadi and to reach the different styles of structure.

   Geographical data have been built which aims to the completion of the study chapter. For this reason I resorted to the adoption of various styles such as office work represented by collecting Arabic and foreign references and the analytic style, statistical style represented by data collection and the preparation of Excel tables in addition to the field study throughout the distribution of a questionnaire to a sample of civil society and a sample of experts.  The study comes to the following conclusions: 

    There is no harmony between the operation of city planning and its development and the climate circumstances. The city faces many planning problems not congruent with its desert characteristics. The study also reveals that the disassembly of the tissue of the contemporary area represented by (Al- Andalus and Mohammad Madhloom) districts due to the net style of planning and to the area occupied by the streets . This has a clear effect onto the climate of the area. The ratio of the uncovered surfaces which are exposed to the sun beam and streets which are coated with asphalt radiating heat as well as its exposure to the sand storms have a negative effects on people. This is contrary to the old places (Aziziya and Qattana) for their tissue is compact . Thus the weather is appropriate all days of the year. It has been recommended:

   Geography scientists , especially those interested in climate , should participate in the urban constructive planning. This is because the scientists has an occupation with the environment. 





تحميل الرسالة











author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent