مصر.فلسطين..تحتمس الثالث ومعركة مجدو

 مصر.فلسطين..تحتمس الثالث ومعركة مجدو 



يعتبر موقع مجدو الأثري في فلسطين مسرحاً للعديد من المعارك،

_ففيها دارت المعركة الحاسمة بين الجيش البريطاني والجيش العثماني، عام 1918 استولى الجنرال البريطاني اللنبي على سوريا.

_واليهود يقولون بحدوث معركة في مجدو يستندون إلى النص العبري الوارد في سفر الرؤيا:16 بأن المعركة المسماة معركة هرمجدون ستقع في الوادي الفسيح المحيط بجبل مجدون في أرض فلسطين وأن المسيح سوف ينزل من السماء ويقود جيوشهم ويحققون النصر على الكفار.

_لكنّ أشهر تلك المعارك التي قامت في مجدو، وهي موضوعنا اليوم كانت معركة مجدو التي كان بطلها الفرعون المصري تحتمس الثالث.

فقد استطاع توسيع حدود بلاده بشكلٍ لم يسبقه أحد من الفراعنة ويعتبر المؤسس الحقيقي للإمبراطورية المصرية القديمة في أقصى اتساعها.

_بعد وفاة حتشبسوت تركت لتحتمس الثالث بلداً مزدهراً بقواتٍ قتالية شديدة التنظيم وعالية التدريب.

_حيث قاد ملك مجدو وملك قادش تمرداً ضد الفرعون الشاب تحتمس الثالث، إذ ربما اعتقدوا أنّه كان ضعيفاً. 

_وبدعمٍ من المملكة الميتانية في شمال سوريا والعراق، جذب التحالف من كنعانيي مجدو و قادش وعدداً من المستائين من الحكم المصري، أو الراغبين في الاستقلال ليحشدوا قواتهم خارج مدينة مجدو أواخر عام 1458 أو أوائل عام 1457 ق.م. 

ووفقاً لما سجّله نقش تحتمس الثالث فقد شارك في هذا التحالف ما يزيد عن 100 من المدن الكنعانية.

_تحتمس الثالث يؤكد عبقريته العسكرية

عندما حشد جيوشه بسرعة وتقدّم من عاصمته طيبة إلى مدينة مجدو. أن يقطع مع جيشه 240 كم في 10 أيام فقط!

وبالقرب من غزة في بلدة عرونة كان لدى الجيش ثلاثة طرق ليسلكها إلى مجدو، طريقين واسعين ممهّدين، يتيح للجيش التحرك بسهولة وسرعة، وطريق ثالث ضيّق سيتطلّب من الجيش التقدم في صفٍ واحد بصعوبة، وستصل من خلاله طليعة الجيش إلى ساحة المعركة، بينما مؤخرة الجيش لا تزال تتقدم في مسيرتها، ما سيفقد الجيش وحدته القتالية بسبب العامل الزمني.

_استمع تحتمس الثالث إلى مشورة قادته، لكنّه خالفهم الرأي في النهاية.

بأنه سيمضي في طريق عرونة !لضيق .

_تمّ تفكيك العربات الحربية وحملها، ثم انطلق الرجال بخيولهم في صفٍ واحد عبر الممر الضيّق ليخرجوا من وادي قنا قرب مجدو.

_كانت المفاجأة: لم يعثر جنوده على أي أعداءٍ في انتظارهم.

_افترض التحالف أنّ تحتمس الثالث سيختار أحد الطريقين السهلين. ولهذا تركوا جنودهم مستعدّين للدفاع عن الطريقين الآخرين. وبهذا منحه أفضلية عنصر المفاجأة. 



_تمركز جيش تحتمس الثالث بحيث يكون الجناح الجنوبي على تلةٍ فوق جدول قنا، بينما كان الجناح الشمالي فوق منطقةٍ مرتفعة شمال غرب مجدو. بينما سيقود الملك الهجوم شخصياً من قلب الجيش. 

_وانتصر تحوتمس عليهم وهو على رأس جيشه. وحين شاهد الأعداء ينتصر عليهم، فرّوا على الفور إلى مجدو. وتخلوا عن أحصنتهم وعرباتهم الحربية المصنوعة من الذهب والفضة.

_استمر الحصار سبعة أو ثمانية أشهر على الأقل، قبل أن يُسلّم قادة التحالف المدينة

لكنّ تحتمس الثالث لم يكن منتقماً على طريقة المنتصرين بعد الحصار،. عرض عليهم شروطاً سخية للغاية، وصلت إلى اكتفائه بوعدٍ من خصومه بعدم التمرد مرةً أخرى ضد مصر، لكنه اصطحب أطفال القادة المستسلمين رهائن معه في مصر، ليضمن حسن سلوكهم.  

_في مصر، لم يعاملهم معاملة الأسرى أو الرهائن، فقد حصلوا على أفضل عنايةٍ ممكنة. ومع الوقت تعلّموا الثقافة المصرية، وحين بلغوا سنّ الرشد، أُرسِلوا مرةً أخرى إلى بلادهم وهم يحملون في قلوبهم التقدير والولاء لفرعون مصر.

_كانت هذه المعركة محوريةً، إذ قضت على التمردات التي يمكن أن تنشأ في بلاد الشام، وبسطت السيطرة المصرية فيها.

_كانت قائمة الغنائم التي عادت بها الحملة، إذ شملت أسرى الحرب، والعبيد، والرهائن، والأسلحة، والدروع، والعربات الحربية من الذهب والفضة، والمجوهرات، والمعادن النفيسة، والمواشي. 

_وبعد انتصاره الكاسح، أرسل أمراء مدن ما بين النهرين، الذين لم يُشاركوا أو يدعموا التحالف، الجزية إلى مصر  ومن هنا بدأت شهرته تصبح أسطوريةً بسرعة البرق.

author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent