نظم المعلومات الجغرافية GIS - كيف تكون محترف

 نظم المعلومات الجغرافية GIS - كيف تكون محترف



مجال نظم المعلومات الجغرافية من المجالات الرائدة في الجغرافيا ، بل ويدخل في العديد من الدراسات البينية مثل الجيولوجيا والعلوم والهندسة والتخطيط وغيرها .. 

اليوم أصبح هذا المجال من المجالات التي تلقى رواجا عالميا ومحليا ، ويسعى العديد الى محاولة تعلم واتقان نظم المعلومات الجغرافية ، سواء لاستخدامها كتقنية في البحوث والدراسات والرسائل ، أو كمجال عمل .

ولكن كيف اتعلم نظم المعلومات الجغرافية؟ هذا السؤال مهم جدا وله اكثر من إجابة ، فإذا كنت قد درست نظم المعلومات الجغرافية وتريد تنمية مهاراتك وقدراتك ، أو أنك ما زلت مبتدأ وتريد معرفة خطوات تعلم هذا التخصص.

أولا نستعرص أهم استخدامات نظم المعلومات الجغرافية : 

إن القدرة الفائقة لنظم المعلومات الجغرافية في عملية البحث في قواعد البيانات وإجراء الاستفسارات المختلفة، ثم إظهار هذه النتائج في صورة مبسطة لمتخذ القرار قد أفادت في العديد من المجالات منها:

1- إدارة الأزمات:

تتوفر إمكانية تحليل شبكات الطرق والبنية الأساسية لتحديد أقصر المسارات بين نقطتين وكذلك انسب المسارات بين مجموعة من النقط كما يفيد في تسهيل عملية صيانة الشبكات الجديدة مما يوفر الوقت والجهد وعادة ما تكون الأزمات إحداثا مكانية مثل ( الفيضانات والزلازل والحرائق والاعاصير وانتشار الاؤبئة الاضطرابات العامة والمجاعات ) ومن هنا فإن امتلاك الخرائط والمعلومات يعتبر امرأ هاما لإدارة الكارثة .

2- الخدمات الطبية الطارئة :

تعتبر نظم العمراني: الجغرافية إحدى الأدوات الجيدة للإسعافات الطبية الطارئة حيث توفر بيانات عن أنواع الحوادث والبيانات السكانية الخاصة بهذه الحوادث ويمكن عرضها بسرعة وسهولة وتساعد أيضا على سرعة استجابة نظام الخدمات الطبية الطارئة من خلال تحديد اقرب وحدة إسعافات إلي مكان الاتصال المبلغ عن الحادث وأقصر الطرق والطرق البديلة للوصول إليه بالإضافة إلي إمكانية القيام بتحليلات مختلفة للمعلومات المختزنة في قواعد البيانات بحيث يمكن معرفة سرعة ومدى انتشار عدوى لداء أو وباء قبل انتشاره الفعلي مما يساعد على التخطيط .

3- التخطيط العمراني :

يفيد نظام المعلومات الجغرافي في تقييم أداء الخدمات المختلفة ( تعليمية – صحية – أمنية - ....... الخ ) البيئة:طقة عمرانية لتحديد المناطق المحرومة لإعادة توزيع الخدمات فيها كما يفيد في مقارنة ما هو مخطط بما هو واقع بالفعل لمنطقة معينة لتحديد الملكيات والمسئوليات القانونية ويساهم في بناء نماذج رياضية للمناطق العشوائية عن طريق تحديد اتجاهات النمو العمراني فيها للحد من انتشارها وكذلك تطوير المناطق القائمة .

4- حماية البيئة :

تقوم نظم المعلومات الجغرافية بتعريف ودراسة العديد من البيئات في اتجاهات عديدة خاصة بطبيعتها الفيزيائية والبيولوجية والكيميائية والمناخية ويقوم بتتبع التغيرات الحادثة في منطقة معينة وتقدير التأثيرات المختلفة على المناطق المجاورة عن طريق مقارنة مجموعة من الصور والخرائط في تواريخ مختلفة

5- الدراسات الاقتصادية والاجتماعية :

تساهم نظم المعلومات الجغرافية في دراسة وتحليل الخصائص الاقتصادية والاجتماعية لمنطقة معينه بناء على معايير خاصة يحددها الخبراء وذلك لاستنتاج المؤشرات التنموية التي تساهم في اتخاذ قرارات مناسبة في كافة اتجاهات التطوير.

6- إنتاج الخرائط لاستخدامات الأراضي والموارد الطبيعية:

باستخدام التقنيات الحديثة لنظم المعلومات الجغرافية يمكن إنتاج خرائط توضح مناطق تجمع الموارد الطبيعية لمنطقة معينه ( مياه –بترول – خامات معدنية ... الخ ) التي توضح الاستخدام الحالي للأرض واستنتاج خرائط الاستخدام المستقبلي.

7- استنتاج شكل سطح الأرض :

من الأهمية بمكان إن يعطي نظام المعلومات الجغرافي تصورا دقيقا لشكل سطح الأرض الذي سيتم العمل علية ويتم ذلك عن طريق إدخال الخرائط الكنتورية للمنطقة وباستخدام تكنولوجيا نظم المعلومات الجغرافية فيمكن من خلاله استنتاج كميات الحفر والردم في منطقة محددة أو تحديد إشكال مخرجات السيول واتجاهات الميول لأي منطقة.

8- تحسين الإنتاجية :

واحدا من أهم فوائد تكنولوجيا نظم المعلومات الجغرافية هو تحسين عملية إدارة الهيئة ومواردها المختلفة لان نظم المعلومات الجغرافية تمتلك القدرة على ربط مجموعات البيانات بعضها مع بعض مع المواقع الجغرافية مما سهل المشاركة في البيانات وتسهيل الاتصال بين الأقسام المختلفة فعند بناء قاعدة بيانات موحدة يمكن لأحد الأقسام الاستفادة من عمل الأخر لان جمع البيانات يتم مرة واحدة فقط يتم استخدامها عدة مرات مما حسن من الإنتاجية وبالتالي فقد زادت الكفاءة الكلية للهيئة

9- اتخاذ القرارات المناسبة :

تنطبق صحة القول المأثور ( البيانات الأفضل تقود لقرار أفضل ) تماما على نظم المعلومات الجغرافية لأنه ليس وسيلة آلية لاتخاذ القرار ولكنة أداة للاستفسار والتحليل مما يساهم في وضع المعلومات واضحة وكاملة ودقيقة أمام متخذ القرار كما تساهم نظم المعلومات الجغرافية في اختيار انسب الأماكن بناء على معايير يختارها المستخدم مثل ( البعد عن الطريق الرئيسي بمسافة محددة وسعر المتر ليزيد عن سعر معين وتحديد حالة المرافق والبعد عن مناطق التلوث ) فيقوم نظام المعلومات الجغرافية بأجراء هذا الاستفسار على قواعد البيانات ويقوم باختيار مجموعة من المساحات التي تحقق هذه الاشتراطات ويترك لمتخذ القرار حرية الاختيار النهائي

10- بناء الخرائط :

إن الخرائط لها مكانة خاصة في نظم المعلومات الجغرافية لأن عملية بناء الخرائط باستخدام نظم المعلومات الجغرافية تعد أكثر مرونة من إي طريقة يدوية أو كارتوجرافية حيث تبدأ هذه العملية ببناء قواعد البيانات ثم التحويل الرقمي للخرائط الورقية المتوفرة ثم يتم تحديثها باستخدام صور الأقمار الصناعية في حالة وجودها ثم تبدأ عملية ربط البيانات بمواقعها الجغرافية وعندئذ يكون المنتج النهائي من الخرائط جاهزا للظهور وهنا يتم إيضاح المعلومات المختارة برموز محددة على الخريطة لتوضيح خصائص محددة مثل ( إظهار مناطق الآثار أو مزرعة على الخريطة وذلك باستخدام رمز مفهوم وحدد وموزع على الخريطة .


ثانيا نستعرض معكم أهم طرق ووسائل تنمية قدراتك في مجال نظم المعلومات الجغرافية : 

لا بد وان تبدأ بدراية اساسيات التخصص اولا وذلك من خلال الدراسة في أحد الكليات التي تتيح ذلك ، أو من خلال دبلومة متخصصة في نظم المعلومات الجغرافية من احدى الجامعات او المعاهد مثل جامعة عين شمس، او معهد البحوث والدراسات الافريقية او الهيئة القومية للاستشعار عن بعد .

القراءة والإطلاع للإلمام بالأجزاء النظرية في هذا المجال ، لن تستطيع اتقان هذا المجال الا بعد الإلمام بأساسياته ومتطلباته والأطر النظرية ، وذلك ستحصل عليه بقدر كافي من خلال الدراسة ومن خلال القراءة والإطلاع ، وتوجد العديد من الكتب والمراجع في هذا المجال سواء باللغة العربية او بلغات أجنبية وتجد على موقع كوكب المنى العديد من هذه الدراسات والكتب .

مرحلة التدريب العملي ، هي الجزء الأهم فبعد إلمامك بقدر كافي بالأسس والمباديء الخاصة بهذا العلم نأتي إلى مرحلة الدراسة العملية والتطبيق ، وهنا تحتاج أولا للأدوات وأهمها جهاز حاسب آلي بإمكانيات معقولة ، وأهم برامج نظم المعلومات الجغرافية نذكر منها على سبيل المثال : برنامج الأرك ماب ، برنامج الإنفي ، برنامج إيرداس ، وغيرها والبعض ايضا يصنف برنامج الأوتوكاد من ضمنها ..

تبدأ الدراسة العملية بخطوات معينة حيث لا تسبق خطوة الأخرى ،فلا بد أن تتعلم مراحل هذا العلم بالتتابع ، وتبدأ اولا بالتطبيقات البسيطة ومن ثم التطبيقات المتقدمة ولا بد أن تتذكر دائما ان هذا العلم يعتمد بصورة اساسية على التدرب والتطبيق المستمر حتى تتذكر دائما ادوات ومهام هذه البرامج ومن ثم مع التطبيق المستمر ستتقن كل شيء .

الاستعانة بالدورات التدريبية لتنمية قدراتك بشكل أكبر ويوجد العديد من هذه الدورات التدريبية على اليوتيوب وايضا على موقعنا كوكب المنى ، وهناك العديد من المتخصصين في هذا العلم يقدمون دورات تدريبية رائعة ستساعدك كثيرا ، لن نذكر منهم اي شخص ولكن بمجرد بحثك عن دورة معينة او درس ما او اداة معينة ستجد ذلك مثل البحث عن : 

كيفية اعداد خريطة 

استخدام الارك ماب 

دورة نظم المعلومات 

انشاء الخرائط 

اخراج الخرائط 

تعلم gis 

تعلم نظم المعلومات الجغرافية 

احتراف نظم المعلومات الجغرافية 

برامج نظم المعلومات الجغرافية 

ولا تنسى ان واجهتك مشكلة ان تبدأ بالبحث ايضا باللغة الاجنبية عن هذه المشكلة او الاداة فربما لا تتوفر باللغة العربية .

حاول ان تنمي قدراتك باستمرار وان تبحث عن كل ما هو جديد في هذا العلم ، ولا تقف عند نقطة معينة ، فهذا العلم بحر واسع للغاية من التقنيات والمهارات ،كما ذكرنا ابدأ اولا بالبسيط ومن ثم تعمق خطوة تلو الأخرى ، وباشر بالبحث والإطلاع ولا شيء صعب ما دتم هناك إرادة للتعلم وهدف منشود .


author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent