أدم عليه السلام

 أدم عليه السلام



هو أبو البشر جميعاً وهو أول وأقدم إنسان نزل على وجه الارض ومن نسله جميع البشر فقد خلقه الله سبحانه وتعالى بيده من الطين ونفخ فيه من روحه


* الَّذِى أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ ۖ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ    الاية 7 سورة السجدة


 وبعد أن خلق الله أدم عليه السلام  علمه أسماء كل شئ وعرض هذه الاشياء على الملائكة فلم تستطع الملائكة معرفتها فقال لادم أن يعلمهم بها


* وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ ۖ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ (33) سورة البقرة 


 ولم تتغير صورة البشر عن صورته التى خلقه الله عليها إلا بالحجم وملامح الوجه فقط فلم يتطور الانسان أبداً كما يقول داروين بأن الإنسان جاء نتيجة تطور لحيوانات سبقت وجوده أمثال القردة والغوريلا والبونوبو والأورانج أوتان والشمبانزى وهذا من الخطأ الفادح ولا توجد إشارات من قريب أو بعيد لوجود إنسان قبل أدم وهو حديث عهد بالأرض إذا قيس بغيره من المخلوقات وأما التقديرات الجيولوجية لعمر الإنسان فهى ليست حجة وهي تقريبية وقد تحدث هزات أرضية فتنقل العظام إلى طبقات من الصخور قديمة لذلك لا يقاس عمر العظام بعمر الطبقات المتشكلة التى  تضم العظام ولو تتبعنا الآثار التى خلفها الإنسان لدلت على زمن وجوده الحقيقي فالباحثون وجدوا أن الآثار المصرية هى أقدم شىء خلفه الإنسان فمنذ النشأة الأولى ترك شواهد وبصمات تدل على وجوده أينما حل وأينما ارتحل وهو منذ أن درج على الأرض إنسان ناطق متعلم


 وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا  سورةالبقرة الاية 31


وأدم  إضافة إلى أنه أبو البشر فهو أيضاً أول الأنبياء فكان متعلماً ناطقاً له لغته التى يتخاطب بها ويعرف الأسماء ومسمياتها ومن يظن أن الإنسان الأول على الأرض هو إنسان الكهوف الذى عاش كالحيوان ولم يعرف الحياة المدنية أو لم يعرف النار والصناعات المناسبة له فقد أخطأ وأما سكان الكهوف الذين لم يعرفوا اللغة والتخاطب والذين عاشوا كالحيوانات يأكلون اللحم النى  فهم من الذين شذوا فيما بعد عن المجموعة الإنسانية وتفرقوا فى الأرض فأثر فيهم بعدهم بفقدهم مقومات العيش الكريم ونسيان ما كان أسلافهم عليه فعاشوا عيشة الحيوانات أو ما شابه ذلك.

وقد جاء خلق أدم عليه السلام بعد أن خلق السموات والأرض والجبال والبحار والشمس والقمر والكواكب والنجوم وزين بها السماء وكذلك الجن خلقهم الله على الأرض وكانوا يفسدون فيها ويسفكون الدماء حتى أن الملائكة كانت تأتى وتبعدهم وتعاقبهم وكانت تحبسهم أحيانا ببعض الجزر فى البحار فأراد الله أن يخلق خليفة فى الارض وذكر ذلك للملائكة 


* وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ سورة البقرة الاية 30


وهذا ليس إعتراضاً من الملائكة على ما قدر الله  أن يفعله ولكن هو إستفسار منهم لله إنك يارب إذا أردت خلقاً يعبدك فنحن نعبدك فلما تخلق خلقاً يفعل كما فعلت الجن فى الارض سابقاً وكان الرد من الله عليهم إنى أعلم ما لا تعلمون  

ولم تكن الملائكة تعلم أن من هذا الخلق الجديد سيكون أنبياء وشهداء وصالحون وصديقون وأولياء وأحباب لله سبحانه وتعالى وكان أدم عليه السلام واحداً منهم فهو أول الانبياء  وعندما خلق الله أدم عليه السلام أمر الملائكة بالسجود له وعلى الفور إمتثلت الملائكة لامر الله وسجدوا لادم عليه السلام ولم يكن هذا السجود سجود عبادة بل هو سجود تحيه وطاعة لامر الله ولكن الذى لم يسجد هو إبليس الذى رفض السجود لادم وقارن وتفاخر بأنه خلق من نار فكيف يسجد لما هو دونه وقد خلق من طين فأصبح مطرواً من رحمه الله ولكن كيف كان إبليس فى السماء والجن فى الارض وهو من الجن وليس من الملائكة .


* وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُوا لآِدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً  سورة الكهف الاية 50


فإبليس هو كبير الشياطين وهو من الجن وكان عابداً لله فى الأرض ومن عبادته لله كرمه بأن رفعه الله فى الملأ الأعلى بالسماء وحين إمتنع عن طاعة الله بالإمتثال لامره بالسجود لادم طرد من رحمه الله ومن هنا كان الحقد والحسد والعداوة لادم عليه السلام وطلب إبليس من الله إن يتركه إلى يوم القيامة .


 *  قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (32 )قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ (33) قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (34) وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَىٰ يَوْمِ الدِّينِ (35) قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ (36) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ (37) إِلَىٰ يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (38) قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (40) قَالَ هَٰذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ (41) إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ (42) وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ (43) لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِّكُلِّ بَابٍ مِّنْهُمْ جُزْءٌ مَّقْسُومٌ (44)  سورة الحجر 


وعلى الفور بين الله سبحانه وتعالى لادم أن الشيطان عدو له ولذريته من بعده فلا تجعله يخرجك من الجنة التى إنت فيها وقد أمر الله أدم عليه السلام بعدم الأكل من شجرة معينة وأن يأكل من جميع شجر الجنة وقد خلق الله حواء فى هذه الفترة لستوحاش أدم العيش وحيداً ولكى يسكن إليها وظل أدم وحواء فى الجنة حتى ووسوس لهما إبليس فأكلا من الشجرة التى نهاهما الله عنها وليس صحيحاً إن حواء هى التى شجعت أدم ليأكل من الشجرة وهذا ما يظنه البعض وخاصة الرجال أن المرأة هى السبب فى شقاء البشرية لانها كانت سبب فى الخروج من الجنة 


وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ . فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ} سورة البقرة الاية 35 - 36


أما النص التوراتى فيقول ( فَرَأَتِ الْمَرْأَةُ أَنَّ الشَّجَرَةَ جَيِّدَةٌ لِلأَكْلِ، وَأَنَّهَا بَهِجَةٌ لِلْعُيُونِ، وَأَنَّ الشَّجَرَةَ شَهِيَّةٌ لِلنَّظَرِ. فَأَخَذَتْ مِنْ ثَمَرِهَا وَأَكَلَتْ، وَأَعْطَتْ رَجُلَهَا أَيْضًا مَعَهَا فَأَكَلَ )


وهذا لا ينفى المعصية عن أدم لانه أكل وهو يعرف أن الله نهاه عن الاكل منها وأيضا الشيطان حلف لهم أنهم لو أكلوا من الشجرة سيكون لهم شأن أخر يجعلهما ملكين وأن يكونا خالدين .

* فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْآتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَٰذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ (20) وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ (21) سورة الاعراف 


وهنا كان الامر من الله بالخروج من الجنة والهبوط للارض ومكان هبوط آدم وحواء ليس مؤكداً ولكن على الارجح أن أدم عليه السلام هبط فى الهند وحواء هبطت فى الجزيرة العربية قرب جده وبقى آدم يبحث عن حواء إلى أن إلتقيا على جبل عرفات ولذلك سمى بهذا بهذا الاسم وكان حجم أدم عليه السلام بطول 60 ذراعاً وعرضه 7 أذرع حيث روى الإمام أحمد بمسنده عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال


كَانَ طُولُ آدَمَ سِتِّينَ ذِرَاعًا فِي سَبْعَةِ أَذْرُعٍ عَرْضًا وفى رواية خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ وَطُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا  فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقُ يَنْقُصُ حَتَّى الآنَ رواه البخارى  ومسلم


وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله فى فتح البارى فلم يزل الخلق ينقص حتى الأن أى أن كل قرن يكون نشأته فى الطول أقصر من القرن الذى قبله والذراع تساوى من 55 إلى 60 سنتيمتراً تقريباً ولهذا فإن طول أدم عليه السلام  يبلغ 37 متراً وعرضه 4أمتار وتؤكد الدراسات العلمية الحديثة أن العلاقة بين العوامل الوراثية والبيئة معقدة جداً حيث تلعب الجينات الوراثية فى الإختلافات بطول قامة الإنسان بنحو 80% كما أشارت الدراسات الى ان المناطق المعرضة للفقر وسوء التغذية وسوء الرعاية والخدمات الصحية والحروب لسنوات طويلة تؤدى حتماً لتأخر النمو وأثبتت الدراسات ايضاً بأن قامة الإنسان بالبلدان الاوروبية أطول من قامة الإنسان بأسيا وبعض بلدان أفريقيا بينما تعد قامة الإنسان بجبال الألب الدينارية بجنوب شرق أوروبا الأطول بالعالم حيث يبلغ متوسط الطول فيها نحو 185سم للذكور و170سم للاناث وهذا يعنى بأن طول الانسان يقل ويزداد حسب البيئة والتغذية والعوامل الأخرى وقد إنجب أدم عليه السلام قابيل وهابيل وكانا هما أول أبناءه وقد دار بينهما صراع وإختلاف ناشئاً عن عدم رضا الأخ الأكبر قابيل بالزواج من شقيق الأصغر هابيل لعدم إقتناعه بجمالها ولرغبته بالزواج من شقيقته الجميلة وذلك ما ذكره المفسرون حواء كانت تنجب بكل بطن توأماً من ذكر وأنثى وكان محرماً على أبناء البطن الواحد الزواج ببعضهما البعض وكان هذا فى شريعتة عليه السلام وقد قربا الاخوين قرباناً لله ليبين لهم الله الحل بهذا الموضوع وقد تقبل الله قربان هابيل فذداد حقد قابيل على أخيه وقرر قتله 


* وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ ۖ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ ۖ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30) فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ ۚ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَٰذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي ۖ فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31) سورة المائدة


عاش أدم عليه السلام مدة 1000 عام تقريباً ولا يعرف مكان قبره تحديداً وهناك من قال أنه دفن بالهند عند موضع هبوطه أو  بمكة ويقال إن نوحاً عليه السلام  حمله هو وحواء فى تابوت ودفنهما ببيت المقدس

author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent