خريجة مائية نهر النيل

 خريجة مائية نهر النيل 

خريجة مائية نهر النيل


هو من أطول أنهار العالم والذي يمتد لمسافة  ( ٦,٦٥٠ كم ) تقريبا والذي يطغى بروافده العظيمة على معظم مساحة القارة السمراء، ويقضي النيل رحلته من منبعه جنوباً في أواسط أفريقيا حتى مصبه شمالاً بالبحر المتوسط. كما يستمد النيل العظيم قوته من منابعه العظيمة والتي تتمثل في المنابع الإستوائية العليا والتي تدعم نهر النيل بحوالي 15 % من مياهه التي تصل لدول المصب. وتتمتل تلك المنابع في : بحيرة (فيكتوريا) والتي تعتبر أكبر البحيرات الخمسة التي تغذي النيل والمتمركزة بهضبة البحيرات الإستوائية مروراً ببحيرات (كيوجا، إدوارد، ألبرت) وصولاً لمنابع الحبشة التي تمُد نهر النيل بدول المصب حوالي 85 % من مياهه، وتعتبر تلك المنابع الحبشية الأهم في تغذية نهر النيل والمتمثلة في بحيرة (طانا & تانا). و ترجع نشأت معظم تلك البحيرات إلى الحركات الباطنية التابعة للإخدود الإفريقي العظيم والذي كان له الدور الأهم في نشأت معظم تلك البحيرات. ولقد قطع نهر النيل بمصر والسودان رحلة طويلة وقاسية لكي يصل إلى دولتي المصب نظراً لما تعرض له من عقبات خلال رحلة سيره، أهمها: (التبخر ، التسرب المائي - تحت السطحي) والتي بدورها قللت شأن المنابع الإستوائية قليلاً مقارنة بمنابع الحبشة الجياشة بالعطاء لنهر النيل العظيم عبر أهم الروافد التي تغذية وهو (النيل الأزرق). حتماً !. فأي نهر عظيم له معاونيه الذين عاونوه لكي يشق طريقه من المنبع للمصب وهي تلك الروافد التي تنضم لمجرى النيل الرئيسي لتساعدة في إكمال رحلته ومن أهم تلك الروافد : ( نيل فيكتوريا، نيل ألبرت، بحر العرب، بحر الزراف، بحر الغزال، بحر الجبل، نهر السوباط، النيل الأبيض، النيل الأزرق، العطبرة)، وهي بكونها روافد هامة كانت سبيلاً في وصول نهر النيل إلى مصر . وخلال رحلة سير النيل من المنبع حتى المصب كان يتخذ أسماءاً مختلفة تبعاً للمنطقة التي يمر بها أو تبعاً لأهم الروافد التي تصب به. واختلفت مسميات النيل العظيم من منطقة إلى أخرى وصولاً لآخر محطاته في الأراضي السودانية والمصرية تحت مسمى ( نهر النيل).


رابط تحميل الخريطة 

هناااااااااااااااااااا

author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent