U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

دراسة وتحليل التفاعل الوظيفي بين استعمالات الأرض الحضرية : دراسة تحليلية - ميدانية - مقارنة بين مدينتي النجف الأشرف وكربلاء المقدسة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية GIS

دراسة وتحليل التفاعل الوظيفي

بين استعمالات الأرض الحضرية 

دراسة تحليلية - ميدانية - مقارنة

بين مدينتي النجف الأشرف وكربلاء المقدسة 

باستخدام نظم المعلومات الجغرافية GIS



أطروحة مقدمة إلى 

المعهد العالي للتخطيط الحضري والإقليمي للدراسات العليا 

جامعة بغداد 

وهي جزء من متطلبات نيل درجة الدكتوراه فلسفة 

في التخطيط الحضري والإقليمي 



من قبل: 

مصطفى عبد الجليل إبراهيم القره غولي 



بإشراف: 

الأستاذ الدكتور 

كامل كاظم بشيـر الكناني 



1425 هـ  - 2004م 





المحتويات
الموضوع
الصفحة
الآية القرآنية
الإهداء
الشكر والتقدير
المستخلص
أ
المحتويات
ج
الأشكال
و
الخرائط
و
الجداول
ز
قائمة المصطلحات
ح
المقدمة
1
الفصل الأول: الإطار النظري
المبحث الأول: النظام والتنظيم
1-1-1 تشكل التنظيم
7
1-1-2 أنواع التنظيم
10
1-1-3 إطار عمل التنظيم
11
1-1-4 تحليل التنظيم
12
1-1-5 قيادة التنظيم
15
1-1-6 التنظيم وسلوك الفرد
17
1-1-7 النظام والفرد
18
1-1-8 السيطرة على النظام
23
المبحث الثاني: التنظيم والمدينة
1-2-1 النظام العام للمدينة
26
1-2-2 تنظيم التفاعل الحضري
29
المبحث الثالث: المخطط الأساسي واستعمالات الأرض
1-3-1 الهيكل العام لاستعمالات الأرض
37
1-3-2 الارتباط (الصلة) بين استعمالات الأرض
38
1-3-3 تنظيم المخطط الأساسي وأنظمته
42
1-3-4 إدارة وتنفيذ قانون المخطط الأساسي
47
1-3-5 التغذية المرجعية لأنظمة المخطط الأساسي
49
المبحث الرابع: مفاهيم سوق الأرض الحضرية
1-4-1 سوق الأرض
55
1-4-2 آلية عمل سوق الأرض
57
1-4-3 الوفورات السلبية للأرض الحضرية
64


المبحث الخامس: اعتماد تقنية GIS أنموذجا للتحليل المكاني
1-5-1 الأنموذج المكاني
67
1-5-2 نظم المعلومات الجغرافية
69
1-5-3 التخطيط الحضري والإقليمي ونظم GIS
74
الفصل الثاني: الحالة الدراسية
المبحث الأول: مدينة النجف الاشرف
2-1-1 الموقع
76
2-1-2 الموضع
76
2-1-3 التطور الوظيفي والعمراني لمدينة النجف الاشرف
78
2-1-4 التركيب الداخلي للمدينة
82
2-1-5 شبكة الطرق والحركة
83
2-1-6 المخطط الأساس للمدينة والتوزيع المكاني لاستعمالات الأرض
85
المبحث الثاني: مدينة كربلاء المقدسة
2-2-1 الموقع
90
2-2-2 الموضع
90
2-2-3 التطور الوظيفي والعمراني لمدينة كربلاء
90
2-2-4 التركيب الداخلي للمدينة
97
2-2-5 شبكة الطرق والحركة
99
2-2-6 المخطط الأساس للمدينة والتوزيع المكاني لاستعمالات الأرض
100
المبحث الثالث: النجف الاشرف وكربلاء المقدسة دراسة مقارنة
2-3-1 الموقع والموضع
105
2-3-2 التطور الوظيفي والعمراني
105
2-3-3 التركيب الداخلي
106
2-3-4 شبكة الطرق ومنظومة الحركة
107
2-3-5 التوزيع المكاني لاستعمالات الأرض
108
الفصل الثالث: التحليل الوظيفي لاستعمالات الأرض الحضرية
المبحث الأول: أسلوب والية إجراء الدراسة الميدانية
3-1-1 منهجية التحليل
111
3-1-2 جمع المعلومات ومسح استعمالات الأرض
112
3-1-3 بناء نظام GIS وتحديد المتغيرات
113
3-1-4 إجراءات التحليل
115
المبحث الثاني: تحليل التفاعل الوظيفي لاستعمالات ارض الحضرية
3-2-1 تحليل التفاعل الوظيفي لمدينة النجف الاشرف وعلاقته بالمخطط الأساسي
117
3-2-2 تحليل التفاعل الوظيفي لمدينة كربلاء المقدسة وعلاقته بالمخطط الأساسي
130

المبحث الثالث: تحديد مستويات التفاعل الوظيفي لاستعمالات الأرض الحضرية
3-3-1 التفاعل الوظيفي لاستعمالات الأرض الحضرية في مدينة النجف الاشرف
144
3-3-2 التفاعل الوظيفي لاستعمالات الأرض الحضرية في مدينة كربلاء المقدسة
146
المبحث الرابع: مناقشة النتائج والتحليل
3-4-1 اللا استقرارية المكانية لاستعمالات الأرض الحضرية
148
3-4-2 التوافق المكاني لاستعمالات الأرض الحضرية
148
3-4-3 الجاذبية الاجتماعية لاستعمالات الأرض الحضرية
149
3-4-4 اللا استقرارية الوظيفية لاستعمالات الأرض الحضرية
149
3-4-5 التجاذب الوظيفي لاستعمالات الأرض الحضرية
149
3-4-6 النتائج العامة
150
المبحث الخامس: اعتماد التفاعل الوظيفي لاستعمالات الأرض لتفعيل المخططات الأساسية
3-5-1 معوقات المخططات الأساسية لمدينتي النجف الاشرف وكربلاء المقدسة
151
3-5-2 مقترحات تفعيل المخططات الأساسية لمدينتي النجف الاشرف وكربلاء المقدسة
152
الاستنتاجات والتوصيات
الاستنتاجات
156
التوصيات
157
المصادر
المصادر العربية
158
المصادر الإنجليزية
160
الملاحق
ملحق (أ): الشبكة التربيعية لمنطقة الدراسة لأغراض القياس

ملحق (ب): قيم مؤشرات مجموعة المتغيرات المكانية

ملحق (ج): قيم مؤشرات مجموعة المتغيرات الوظيفية

ملحق (د): أهم الزيارات والمناسبات الدينية




المستخلص 

  إن الدارس لتكوينات بنية المدينة والعناصر المكونة لها، سيتحسس بوضوح العلاقات غير المرئية، التي تقف وراء تحديد الأشكال المختلفة للفعاليات الحضرية، المحددة بدورها للخصوصية العامة للأنماط العمرانية في تلك المدينة، التي ستتباين بوضوح بحسب المكان في المدينة. 

  إن هذه العلاقات ستكون متجسدة بصورتها الحقيقية في التفاعلات بين استعمالات الأرض المختلفة، وما يطرأ عليها من تغيير سيكون نتيجة لانتظامها بشكل كيانات في مجاميع مستقلة، قد تشترك مع بعضها بقسم من العناصر المكونة لها، وهو ما اصطلح عليها البحث بالتنظيمات المكونة للهيكل العام لانتظام الفعاليات في المدينة ORDER، الذي تنطوي تحت مظلته كل القوى المؤثرة على نمو وتطور المدينة، شكلا ومضمونا. 

  لذلك فإن عملية السيطرة على التفاعلات الوظيفية بين استعمالات الأرض الحضرية وإدراك الآليات التي تتم بها، في ضوء علاقاتها بالتكوينات المنظوماتية للمجتمع (الاقتصادية، الاجتماعية، السياسية، والثقافية)، فضلاً عن ضرورة استكشاف هذه العلاقات ومحاولة تنميطها ضمن تفاعلات قابلة للقياس والمقارنة، باعتماد مجموعة من العناصر الملموسة والمقيسة واقعاً، هو ما تمحورت حوله المشكلة التي نهض بها البحث. ذلك بافتراض وجود علاقة مباشرة بين التكوينات المنظوماتية للمجتمع وما تحتويه من عناصر وبين ما تتبلور عنه منظومة استعمالات الأرض الحضرية. 

   وتعد دراسة العلاقات غير المنظورة التي تنشا بين عناصر البيئة الحضرية للمدينة مفتاحاً لدراسة الهيكل العام لانتظام الفعاليات في المدينة ORDER الذي تنطوي تحت مظلته جميع القوى المؤثرة في نمو وتطور المدينة شكلاً ومضموناً. ذلك أن هذه العلاقات غير المنظورة هي التي تقف وراء تحديد الأشكال المختلفة للفعاليات الحضرية، المحددة بدورها لخصوصية الأنماط الحضرية في تلك المدينة التي ستتباين بوضوح بحسب المكان. لذلك فقد انصب البحث على ضرورة الوقوف على العوامل المؤثرة في التفاعل الوظيفي بين استعمالات الأرض الحضرية وإيجاد آلية واضحة لتشخيصه وقياسه من أجل تكوين صورة جيدة لدى واضعي المخططات الأساسية عن كيفية جريان التفاعلات في المدينة وهو ما سينجح تنفيذ هذه المخططات الأساسية. 

  فكان هدف البحث مرسوماً من محاولته لإيجاد الأسلوب والمنهجية اللذان يمكنانه من تحديد طبيعة ونوع التفاعل وكيفية تقيـيسه، اخذا بالحسبان كافة العناصر المؤثرة في التكوينات المنظوماتية وعلاقاتها باستعمالات الأرض، للوصول إلى إنشاء دالة وظيفية تقدم لمعدي المخطط الأساسي أداة لتنظيم التفاعلات الوظيفية بين استعمالات الأرض الحضرية لجعلها ضمن تصورات واضحة تمكن المخططين من رسم سياسات تطويرية فاعلة ذات مرونة مع الزمن وقدرة لاستيعاب المستجدات والمتغيرات المحدثة. 

   وسعياً من البحث في اختبار فرضيته، تم اختيار مدينتين متماثلتين وظيفيا منطقة للدراسة، بالتالي اعتمد البحث منهجية خاصة في التحليل الكمي المقارن، تكونت من خلال الدمج بين النمذجة الرياضية والإحصاء السلوكي مع تقنية تحليل البعد المكاني، وتمثل ذلك باستخدام أسلوب التحليل العاملي وتقنية نظم المعلومات الجغرافية GIS. واعتمدت هذه المنهجية في تحليل منطقة الدراسة من خلال تجزئتها إلى مجموعتين من العناصر، تمثل الأولى البعد المكاني في علاقات التفاعل الوظيفي لاستعمالات الأرض الحضرية، في حين توضح الثانية البعد الوظيفي لتلك العلاقات. 

  وتكونت هيكلية البحث من جانبين (نظري وعملي)، تلخص الجانب النظري بمحتويات الفصل الأول والمتضمن خمس مباحث متعلقة بالأدبيات الخاصة بالبحث، محاولاً بها الإلمام بأهم المفاصل الرئيسة للبحث، مثل النظام العام وآليات تفاعل عناصره وانتظامها في تنظيمات لها خصوصيات وسلوكيات معينة، وصولاً إلى مناقشة المفاهيم المتعلقة باستعمالات الأرض وتوزيعها وظيفياً ومكانياً في ضوء علاقات سوق الأرض الحضرية وسلوكيات الأفراد، وتأثير ذلك على تنفيذ المخططات الأساس والالتزام بها. 

  في حين تكون الجانب العملي من فصلين، احتوى الفصل الثاني على استعراض واقع حال منطقة الدراسة من خلال التطور العمراني وخصوصية واقع حال كل من المدينتين قيد البحث، وصولا إلى إجراء دراسة مقارنة لواقع حال المدينتين لتحديد أهم نقاط التشابه والاختلاف بين المدينتين. 

  في حين تلخص مضمون الفصل الثالث بإجراءات الدراسة العملية وكيفية تحديد أسلوب القياس والاختبار، من خلال تحديد وتقيــيس العناصر المكونة لأهم العوامل المؤثرة على التفاعل الوظيفي بين استعمالات الأرض وكيفية دراستها، عند ذلك استطاع البحث الوصول لى تحديد مستويات التفاعل الوظيفي بين استعمالات الأرض الحضرية لكل مدينة على حدة، واختبارها في ضوء الاختلاف والاتفاق مع ما مخطط له من هيكل توزيع استعمالات الأرض في المخطط الأساس. 

وبمناقشة النتائج العملية التي نتجت عن البحث، استطاع وضع مقترح عام للتفعيل الوظيفي لاستعمالات الأرض ضمن المخطط الأساس لكل مدينة. مما حقق للبحث مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات المتعلقة بإثبات فرضيته، وبأسلوب دراسة وتحليل مستويات التفاعل الوظيفي بين استعمالات الأرض الحضرية وعلاقة ذلك بالمخططات الأساس. 


للتحميل اضغط    هنا  أو  هنا


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة