U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

تقييم الخصائص النوعية للمياه الجوفية وأثرهُ في الاستخدامات البشرية في قضاء كركوك

تقييم الخصائص النوعية للمياه الجوفية


وأثرهُ في الاستخدامات البشرية

في قضاء كركوك


أطروحة تقدم بها الطالب

علي سليمان إرزيك عباس الكربولي


إلى مجلس كلية التربية للعلوم الإنسانية/جامعة الأنبار 

وهي جزء من متطلبات نيل درجة دكتوراه فلسفة في الجغرافية



بإشراف 

الأستاذ المساعد الدكتور

قاسم أحمد رمل درج الدليمي



1439هـ 2017 م



ثبت المحتويات
التسلسل
العنوان
الصفحة

الآية
أ

الاهداء
ب

الشكر والتقدير
ج

المستخلص
ذ

ثبت المحتويات
ز

ثبت الجداول
ش

ثبت الخرائط
ض

ثبت الأشكال
ظ

ثبت الصور
ظ

المقدمة
1-7

الفصل الأول:
العوامل الطبيعية المؤثرة على خصائص المياه الجوفية في منطقة الدراسة
8-62
أولا
البنية الجيولوجية
9
ثانيا
التضاريس
17
ثالثا
المناخ
27
رابعا
التربة
42
خامسا
النبات الطبيعي
42
سادسا
الموارد المائية
52
سابعا
الموازنة المائية المناخية
56


الفصل الثاني: الخصائص المكانية للمياه الجوفية في قضاء كركوك
63-123
أولا
مكامن المياه الجوفية
64
ثانيا
اصل المياه الجوفية
69
ثالثا
مصادر تغذية المياه الجوفية
71
رابعا
التحليل المكاني للمياه الجوفية
76
خامسا
أعماق الآبار
81
سادسا
مناسيب المياه الجوفية (الثابت والمتحرك)
90
سابعا
الطاقة التصريفية (الإنتاجية)
106
ثامنا
حركة المياه الجوفية
113
تاسعا
السعة النوعية
122

الفصل الثالث الخصائص النوعية للمياه الجوفية في قضاء كركوك
123-193
أولاً
الخصائص الفيزيائية
125
1
 درجة الحرارة
125
2
اللون والرائحة
126
ثانياً:
الخصائص الكيميائية
127
1
العسرة الكلية
127
2
الأملاح الذائبة
130
3
الأس الهيدروجيني
133
4
الإيصالية الكهربائية
142
5
التوزيع المكاني لأيون الكالسيوم
144
6
التوزيع المكاني لأيون الصوديوم
146
7
التوزيع المكاني لأيون المغنيسيوم
148
8
التوزيع المكاني لأيون البوتاسيوم
150
9
البيكاربونات
152
10
الكبريتيك
155
11
الكلورايد
157
12
التوزيع المكاني لأيون النترات
159
13
النسبة المئوية للصوديوم
161
14
نسبة امتزاز الصوديوم
164
ثالثاً
تقييم صلاحية المياه الجوفية للاستخدامات (البشرية, الزراعية, الصناعية)
166
1
تقيم استخدام المياه للاستعمالات البشرية
166
2
تقييم استخدام المياه للأغراض الزراعية
170
3
تقييم استخدام المياه للأغراض شرب الحيوان
189
4
تقييم استخدام المياه للأغراض الصناعية
192



الفصل الرابع : استعمالات المياه الجوفية في قضاء كركوك
194-236
أولاً
استعمال المياه للأغراض المنزلية
196
ثانيا
استعمال المياه للأغراض الزراعية
198
1
الاستعمال الزراعي النباتي
199
2
الاستعمال الزراعي الحيواني
215
ثالثاً
استعمال المياه الجوفية للأغراض الصناعية
223
رابعاً
الموازنة الإجمالية بين المجموع الكلي للطاقة التصريفية والمتطلبات الكلية
225
خامساً
إدارة المياه الجوفية في قضاء كركوك
226

الاستنتاجات والتوصيات
238

المصادر
244

المستخلص الانكليزي
A-B



















































المستخلص: 

  تشكل المياه الجوفية شريان الحياة الأساسية في المناطق الجافة وشبه الجافة، وهذا ما تتصف به منطقة الدراسة لوقوعها ضمن هذه المناطق، فالموارد المائية في المنطقة واجهت العديد من التهديدات التي ازدادت حدتها في نهاية القرن الماضي، فقد جفت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية وتقلصت كمية الوارد المائي القادم من إيران عن طريق الزاب الأسفل بسبب إقامة السدود والمشاريع، مما جعل أعداد كبيرة من السكان تعاني من ندرة المياه الصالحة للاستخدامات المختلفة، ونظراً لأهمية هذا المورد وارتباطه الوثيق بالإنسان ونشاطاته المختلفة كان من اللازم البحث عن مصادر بديلة لسد النقص الحاصل، إذ شهدت العقود الأخيرة أقبالاً شديداً من قبل سكان المنطقة على حفر الآبار من أجل استثمار المياه الجوفية الموجودة في المنطقة . 

  يشكل قضاء كركوك في محافظة كركوك مساحة (1956)كم2 وبنسبة (20.2%) من مساحة المحافظة الكلية، ويصنف ضمن الأقاليم المناخية الجافة وشبه الجافة التي تتسم بقلة تساقطها المطري، لذا فانّ المياه الجوفية تشكل أحد أهم المصادر المعتمدة في عمليات استثمار منطقة الدراسة. لقد أثرت الخصائص الجيومورفولوجية والظواهر التركيبية في تباين أعماق المياه الجوفية وتغير مسار حركتها باتجاهات مختلفة كما إنّ قلة التساقط وارتفاع درجات الحرارة وزيادة كميات التبخر وأختلاف طبيعة الصخور وتركيبها أدى إلى اختلاف كفاءة المياه الجوفية وتوزيعها المكاني لا سيما مع انتشار الصخور الجبسية والكلسية سريعة الذوبان في بعض تكوينات المنطقة . 

 وتتسم منطقة الدراسة بوجود ستة أنواع من المكامن الجوفية هي مكمن باي حسن، ترسبات الشرفات النهرية، المقدادية، إنجانة، الفتحة، ومكمن الترسبات الرباعية، وأن هذه المكامن تحمل في طياتها نوعين من الخزانات الجوفية (المحصورة، غير المحصورة) تعتمد هذه الخزانات في تغذيتها على عدة مصادر تأتي في مقدمتها مياه الأمطار، فضلاً عن المياه الجيولوجية الموجودة أصلاً في مسامات الصخور، وقد يعتمد الخزان على أكثر من مصدر، كل ذلك أثر على تباين أعماق المياه الجوفية ما بين (9.2- 399) متر، وبعد معالجة البيانات الهيدرولوجية التي حصل عليها الباحث من الدراسة الحقلية للآبار ودائرة المياه الجوفية والبالغ عددها(147) بئراً تم رسم خريطتين لأعماق المياه الجوفية بطريقة خطوط التساوي ورسم أخرى لحركة المياه الجوفية وميلها الهيدروليكي التي تبين من خلالها أنّ حركة المياه الجوفية تكون من الشرق والشمال الشرقي بتجاه الغرب والجنوب الغربي مع وجود بعض الاتجاهات الثانوية لهذه الحركة نتيجة لتواجد الظواهر التركيبية واختلاف مظاهر السطح، أما معدل الإنتاجية فقد بلغ (7.5) لتر/ثا . 

  أما خصائص المياه الجوفية فاتسمت منطقة الدراسة بصلاحية مياهها للاستخدامات المختلفة، فتراوحت نسبة تركز أملاحها ما بين (180-7437) ملغم /لتر، وبعد مقارنتها بالمقاييس العالمية والمحلية تبين صلاحية أكثر من(50%) لأغراض شرب الإنسان، وصلاحية المياه بشكل عام للأغراض الزراعية والصناعية في منطقة الدراسة. 

   وفي ضوء ما تقدم خلصت الدراسة إلى إمكانية استثمار الموارد المائية المتاحة في المنطقة ولمختلف الاستعمالات، ويمكن رفع كفاءة هذه المياه بعد اعتماد عدة إجراءات علاجية عليها منها تحلية المياه وتنقيتها للشرب, استخدام المنظومة المغناطيسية التي ترفع من كفاءة المياه الجوفية إلى أكثر من (80%) وتزيد من إنتاجيه المحاصيل الزراعية بنسبة تصل إلى (35%) وهذا يعزز فرصة تنوع المحاصيل الزراعية ويشجع فرص الاستثمار في المنطقة, ومن خلال الاعتماد على المعطيات الطبيعية تم رسم عدة خرائط توضح أهم المناطق المرشحة للاستثمار وحفر الآبار التي يزيد فيها احتمالية تواجد المياه الجوفية، مما يعطي وضع هيدرولوجي مميز يمكن من خلاله التوسع في استثمار المياه الجوفية مستقبلاً ولكافة الاستعمالات مما يعزز إمكانيات تنمية المنطقة وإحداث تغيير إيجابي في هيكلها الاقتصادي والعمراني . 

للتحميل اضغط    هنا  أو  هنا

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة