U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=

استخدام نُظم الإحداثيات الوطنية في نُظم المعلومات الجغرافية ، دراسة تطبيقية على محافظة الأنبار

استخدام نُظم الإحداثيات الوطنية في نُظم المعلومات الجغرافية

 دراسة تطبيقية على محافظة الأنبار



أ.د. خلف حسين علي الدليمي

م. علي خليل خلف الجابري 

جامعة الأنبار - كلية التربية للعلوم الإنسانية








 

مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإنسانية - جامعة الأنبار - كلية التربية للعلوم الإنسانية - العدد (2) 2014 ص ص 325 - 372 

المستخلص

  قد شاع في الآونة الأخيرة استخدام تقنيات الجيوماتيكس في الدراسات والبحوث الجغرافية، ومنها استخدام مرئيات الإستشعار عن بُعد. فإن لكل خريطة أساس رياضي يتكون من: مجموعة من المعادلات الرياضية التي تعبر عن نوع المسقط ونوع نظام الإحداثيات المستخدم في إعداد الخريطة. لذلك ينبغي على الخرائطي أو الجغرافي الإحاطة بتفاصيله العلمية الدقيقة بالأساس الرياضي للمسقط ونظام الإحداثيات المستخدمان في إعدادها، بل هما عمودها الفقري وأساس نجاح أعدادها بشكل سليم، كما يُعدان من أهم متطلبات العلمية للتعامل مع الخرائط الرقمية في ظل نُظم المعلومات الجغرافية.

   تكمن مشكلة البحث باستخدام المرئيات الاستشعار عن بُعد ذات نُظم الإحداثيات العالمية؛ لكي تضمن الجهات التي تبيعها بيعها على عدد أكبر من دول العالم، ثم تقوم الجهات المستفيدة منها بتحويل نُظم إحداثياتها إلى نظام الإحداثيات الوطنية؛ لكي تتطابق مع الخرائط الطبوغرافية الوطنية، إلا أن الاختلاف بين: نظام إحداثيات المرئيات التي تعتمد على المرجع الجيوديسي W.G.S. 84 مقارنة مع نظام إحداثيات الخرائط الطبوغرافية العراقية التي تعتمد على المرجع الجيوديسي كلارك 1880 المعدل حسب الجيوئيد المختار في القطر. نتج عن ذلك عدم مطابقة مرئيات الأستشعار عن بُعد فوق الخرائط الطبوغرافية العراقية، بالرغم من استخدام كلاهما المسقط U.T.M. نفسه؛ نتيجة اختلاف المرجع الجيوديسي لكل منهما يترتب عليه اختلاف أنصاف أقطار الأرض بينهما. لذلك سلك العاملين في نُظم المعلومات الجغرافية طريق الخطأ؛ لتلافي هذه المشكلة إلى إرجاع الجغرافي للخرائط الطبوغرافية العراقية حسب نظام إحداثيات العالمية؛ لكي تتطابق مع المرئيات، الذي كان من المفترض أن يكون العكس، لكونهم جاهلين أو متجاهلين بنُظم الإحداثيات الوطنية. فقد تم اتخاذ من محافظة الأنبار كنموذج تطبيقي على موضوع البحث وإعداد ستة خرائط لذلك. أما فرضياته: تتمثل في إمكانية إعداد الخرائط وتحويل نُظم إحداثيات مرئيات الإستشعار عن بُعد إلى نُظم الإحداثيات الوطنية، وبيان خطواتها التطبيقية بواسطة برنامج ArcGIS – Arc Info V. 10 ومطابقتها مع الخرائط الطبوغرافية. ومن هنا تبرز أهمية البحث في كونه يبين نُظم الإحداثيات الوطنية وخطواتها العملية بواسطة البرنامج المستخدم في البحث، لذلك يُعد الأول من نوعه في دراسة نظم الإحداثيات الوطنية ولم تسبقه أية دراسة أو بحث في ذلك. أما فرضياته: تتمثل في إمكانية إعداد الخرائط وتحويل نُظم إحداثيات مرئيات الاستشعار عن بُعد إلى نُظم الإحداثيات الوطنية، وبيان خطواتها التطبيقية بواسطة برنامج ArcGIS – Arc Info V. 10 ومطابقتها مع الخرائط الطبوغرافية. ومن هنا تبرز أهمية البحث في كونه يبين نُظم الإحداثيات الوطنية وخطواتها العملية بواسطة البرنامج المستخدم في البحث، لذلك يُعد الأول من نوعه في دراسة نظم الإحداثيات الوطنية ولم تسبقه أية دراسة أو بحث في ذلك.

   بناءً على ذلك، توصل البحث إلى جملة من الاستنتاجات من أبرزها ما يأتي: أن نظام الإحداثيات يُعد العمود الفقري بالنسبة للخريطة فعليه يتوقف تحديد مواقع الظواهر والعلاقات الهندسية التي تربط بينها فضلاً عن أشكالها واتجاهاتها. إذ تمتلك جمهورية العراق خمسة نُظم إحداثيات أثنان منها ذوي نظام تربيعي وثلاثة الأخرى ذات نظام جغرافي، ولم تتطرق إليها أية دراسة والدراسة التي قيد المناقشة كانت السباقة في دراسة نُظم الإحداثيات الوطنية بل والخطوات التطبيقية لاستخدامها في برنامج Arc G.I.S. –Arc Info V. 10؛ لا يمكن القيام بالعمليات التي يتيحها نظام المعلومات الجغرافية المستخدم في هذه الدراسة ما لم تقوم على أساس نظام الإحداثيات الموحد لجميع الطبقات؛ لكي يستطيع البرنامج من الربط ليس بين قاعدة المعلومات الخرائطية وقاعدة البيانات الوصفية في الطبقة فحسب بل إمكانية الربط بين جميع الطبقات التي لها مرجعية جغرافية موحدة. فقد اعتمدت الدراسة قيد المناقشة على نظام الإحداثيات الوطني وتصحيح نظام إحداثيات المرئيات الاستشعار عن بُعد حسب نظام الإحداثيات الوطني. لذلك خلصت البحث بجملة من التوصيات من أبرزها ما يأتي: يوصي البحث بضرورة إسراع الهيئة العامة للمساحة العراقية من إتمام مشروع: المرجع الجيوديسي W.G.S. 84 المعدل حسب الجيوئيد العراقي؛ لتلافي مشكلة اختلاف المراجع الجيوديسية العالمية عن الوطنية. كما يوصي البحث بتدريس عدد أكبر من المواد التي تقوم في أساسها على نظام الإحداثيات في أقسام الجغرافية في الجامعات العراقية لتكون أثناء أربعة سنوات الدراسة، كما يأتي: أسس علم الخرائط في المرحلة الأولى، والخرائط الموضوعية في المرحلة الثانية، وأسس نُظم المعلومات الجغرافية في المرحلة الثالثة، وتطبيقات في نُظم المعلومات الجغرافية في المرحلة الرابعة.

Abstract

 Lately, using geomatics techniques became common in the geographical studies and researches among which the use of the remote sensing images. For each map, there is a mathematical base which consists of a group of mathematical equations which clarify a type of the projection and a type of the coordinates system used in preparing the map. Hence, the cartographer or geographer should know the accurate scientific details that concern the mathematical base of the projection and the system of coordinates used in its preparation. In fact, they are considered the backbone of the map and the base in its successful preparation. They are also considered as the most important scientific requirements needed to deal with the digital maps according to the systems of geographical information. The problem of the research lies in the use of the remote sensing images with worldwide coordinates systems to ensure their sale to a larger number of countries by the companies that sell them. The countries that get benefit of them changes their coordinates systems to the national coordinates system to be identical with the national topographic maps, but the difference between the image coordinates system which depends on the geodetic W.G.S. 84 compared with coordinates system of maps which depends on geodetic Clark 1980 which is modified according to Iraqi Geoid chosen in the country. This leads to the non-conformity of the remote sensing images on the Iraqi topographic maps though both use the projection U.T.M.. As a result of using different geodetic reference for each of them, the radii of the earth are different; therefore, those who work in geographic information systems lead this way. To avoid this problem, the geographer has to deal with the Iraqi topographic maps according to the worldwide coordinates system in order to conform with the images. It is supposed that the opposite will happen since they do not know how to use the national coordinates. Thus, Anbar governorate has been considered as a practical example for the present study and six maps have been prepared to carry out the study. 

  As concerns the hypotheses of this paper, they are represented by the possibility to prepare the maps and transform the coordinates system of the remote sensing images to the national coordinates and pointing out their practical steps by Arc Gis_ Arc Info V. 10 program and conforming them with the topographic maps. This reveals the importance of the research which shows the national coordinates systems and their practical steps by the program used in the present study. Hence, it is considered the first which investigates the national coordinates systems since no previous study has tackled this subject. In the light of this, the research has arrived at certain conclusion, the most important of which are the following: the coordinates system is considered as the backbone of the map since on it depends limitation of places of forms and the geometrical relations which join between them besides their forms and directions. Republic of Iraq has five coordinates systems: two of them are with terbiein and the other three systems are geographic. No study has dealt with this subject before and the present study is the first to study the national coordinates systems and apply the practical steps in using Arc G.I.S. _Arc Info V. 10 program. It is not possible to perform the processes which the geographical information system used in this study give unless they depend on the basis of the unified coordinates system for all the layers to make the program be able not only to join the map information base and the descriptive data base in the layer, but also the possibility to join all the layers which have unified geographic reference. The present study has depended on the national coordinates system and the correction of the coordinates system of the remote sensing images according to the national coordinates system. This research has a number of recommendations the most important of which are the following: the researchers recommended that the general corporation of Iraqi land registry must quicken completing the project: geodetic reference W.G.S. which is modified according to Iraqi Geoid to avoid the problem that concerns the difference between the worldwide geodetic references and the national ones. The researchers also recommended teaching a greater number of subjects which are originally based on the coordinates system in the departments of geography of the Iraqi universities to be taught during the four academic years as follows: cartography to be taught in the first grade; the objective maps to be taught in the second grade; principles of geographic information systems in the third grade and applications in the geographical information systems in the fourth grade.



للتحميل اضغط                          هنا


للقراءة والتحميل اضغط              هنا

الاسمبريد إلكترونيرسالة