U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

الجزر النيلية في فرع دمياط دراسة في الجيومورفولوجيا التطبيقية



الجزر النيلية في فرع دمياط

دراسة في الجيومورفولوجيا التطبيقية 


رسالة مقدمة لنيل درجة الماجستير في الآداب

من قسم الجغرافيا بكلية الآداب - جامعة بنها




إعداد


محمد جميل محمد محسب

أخصائي الخرائط ونظم المعلومات الجغرافية

الهيئة المصرية العامة للمساحة


إشراف

أ.د. صابر أمين سيد دسوقي

أستاذ الجيومورفولوجيا

ووكيل كلية الآداب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة

جامعة بنها


أ.د.  نهله السعيد صادق طه

أستاذ مساعد ورئيس وحدة التغيرات المورفولوجية

معهد بحوث النيل

المركز القومي لبحوث المياه


2008

الملخص

   كشفت الدراسة الحالية للجزر النيلية في فرع دمياط عن الحقائق التالية :-

1. استمرار تغير مورفولوجية المجري بعد بناء السد العالي إذ سجل المتوسط العام لاتساع قناة مجرى فرع دمياط تناقصاً بسيطاً حيث بلغ المتوسط 230 متراً عام 1978، و 222 متراً عام 2003؛ بتناقص بلغت نسبته 3.48 % من عرض المجرى. وطول مجرى فرع دمياط عام 1978 بلغ 247.5 كم؛ وزاد طول الفرع إلي 247.905 كم عام 2003؛ بزيادة قدرها 405 متر. ويتراوح متوسط عمق المياه بين 1.39 م و 10.80 م بمعدل 3.65 م؛ ويتضح من ذلك أن المجرى ضحل للغاية ويمثل بيئة صالحة لتراكم الرواسب وتكوين الجزر والجزاير في معظم أجزائه ، مما يلوح إلي ضرورة القيام بعمليات تطهير وتعميق لمجراه، وهو ما يتم بالفعل حالياً؛ وبذلك يكون مجرى فرع دمياط صالحاً للملاحة بين قناطر الدلتا ودمياط، مما يساعد على نقل البضائع بين القاهرة ودمياط والعكس. وفقد المسطح المائي لفرع دمياط 3% من مساحته فيما بين عامي 1978و2003، إذ انخفضت مساحته المائية من 57 كم2 إلي 55 كم2، وبذلك انكشفت المياه عن حوالي 2كم2. ويقع فرع دمياط في مرحلة التعرج؛ حيث وصل معدل التعرج إلي 1.37 عام 2003، ومقياس التشعب بفرع دمياط عام 1978 بلغ 13%، وزاد المقياس إلي 14% عام 2003. واتضح من خلال تحليل رواسب قاع المجري أن متوسط حجم الحبيبات لمواد القاع على طول قاع مجري فرع دمياط يتناقص بالاتجاه شمالاً، أي أن مواد القاع تكون خشنة في بداية الفرع ثم تتجه إلي الدقة والنعومة تجاه المصب.

2. تغيرت أعداد الجزر ومساحتها فيما بين سنوات الدراسة من عام 1800 إلي عام 2003 بالزيادة مرة والنقصان مرة أخري؛ وكانت المحصلة النهائية أن تقلص عدد الجزر من 46 جزيرة عام 1800 إلي 29 جزيرة عام 2003؛ أي فقد النهر 17 جزيرة. وقل متوسط مساحة الجزر من 0.464 كم2 إلي 0.150 كم2؛ أي فقدت الجزر ثلثي مساحتها. ويتضح من خلال التتبع التاريخي لتطور الجزر الطولية في فرع دمياط منذ أيام الحملـة الفرنسية (عام 1800) حتـى (عام 2003)؛ أن هناك ثلاث جزر طولية في فرع دمياط حافظت علي بقائها إلي الآن هي الرملة؛ ميت الخولي عبد الله؛ وكفر النعيم؛ يبلغ طول كلاً منها 2.400 كم، 2.320 كم، 2.200 كم على الترتيب. ويمتلك فرع دمياط جزر متوسطة العرض بعد بناء السد العالي تتراوح بين 200 – 400 متر، في حين أنه قبل بناء السد العالي كان العرض يصل إلي 1000 متر فأكثر. وتغير شكل الجزر من الهيئة الطولية إلي الشريطية أي اتجه إلي سيادة الجزر التي تتميز بشدة الطول وشدة الضيق، حيث قلت نسبة الشكل من 23.8 % إلي 17.17 % فيما بين عامي 1800 إلي2003 على التوالي، ومما ساعد على ذلك التحام الجزر كبيرة المساحة مثل جزيرة كفر الأعجام، طحلة ( علما )، الهريفا، سمنود، العنز. وحافظت 20 جزيرة من مجموع الجزر في فرع دمياط عام 1978 " 45 جزيرة " علي بقائها وسجلت نمواً مطرداً في أبعادها ومساحتها، والتحمت 25 جزيرة بالضفاف النهرية وأصبحت جزءاً لا يتجزأ من السهل الفيضي، وظهر بالمجري 10 جزر حديثة؛ ومن الجدير بالذكر أن هذه الجزر تغمر بالمياه أثناء ارتفاع المياه صيفاً؛ ولا تظهر إلا أثناء الشتاء مع انخفاض منسوب المياه؛ أي أنها جزر موسمية لا تظهر إلا في فترة أقل المناسيب وخلال انخفاض مناسيب المياه على مدار السنة. وتم تصنيف الجزر الموجودة عام 2003 بفرع دمياط حسب بقائها علي مدار العام إلي جزر دائمة وعددها خمس جزر، جزر موسمية وسجلت هذه الفئة 23 جزيرة، جزر مؤقتة وسجل هذا النوع خمس جزر. وتشير نتائج تحليل الرواسب أن محتوى التربة من الطـين ( محسوباً كمتوسط للقطاع ) يزداد في الجزر الواقعة في الشمال مقارنة بالجزر الموجودة في وسط الفرع وكذلك تلك الموجودة في الجنوب، وهذا يؤكد ما اتضح من خلال تحليل رواسب قاع المجري أن متوسط حجم الحبيبات لمواد القاع على طـول قاع فـرع دميـاط يتناقـص بالاتجـاه شمالاً، أي أن مـواد القـاع تَكـون خشنـة في بدايـة الفـرع ثم تتجـه إلـي الدقة والنعومة تجاه المصب.

3. اتضح دور العوامل الجيومورفولوجية في نشأة وتطور الجزر النيلية حيث حدث انخفاض في كمية التصريف بصوره كبيره بعد بناء السد العالي؛ ولكن بالرغم من ذلك فإن النهر ما زال محتفظاً بنظامه الهيدرولوجي الذي يتمثل في وجود ارتفاع مع الفيضان الصيفي وانخفاض في فترة التحاريق في الشتاء؛ ونتيجة لانخفاض التصرف فقد تعرضت الجزر النهرية بمجرى فرع دمياط للتغيرات الجيومورفولوجية، والتي تمثلت في انضمام بعض الجزر النهرية بإحدى ضفتي المجرى، والتحام بعضها بالنسيج الرسوبي للدلتا، والتحام جزيرتين أو أكثر في جزيرة واحدة، ونشأة جزر حديثة نتيجة انكشاف المياه عنها، ولقد كان لهذا التغير أثراً كبيراً على مورفولوجية المجرى، ومحاولة النهر الوصول إلي مرحلة اتزان جديدة، وذلك من خلال مواصلة عملية النحت الجانبي والرأسي. وتبين أن حمولة القاع تمثل أساس بناء الجزر، ثم تأتى الحمولة العالقة لتكمل المسيرة وذلك خلال شهور الفيضان قبل بناء السد وحجز حمولته أمامه. فبعد بناء السد العالي قامت المياه بنحت مواد القاع وجوانبه ثم ترسيبها على أطراف الجزر والثنيات المحدبة مما يعمل على نموها وتطورها؛ حيث يمر النهر في فرع دمياط بمرحلة نحت في قاعه وذلك لإحداث عملية توازن بعد تغير حجم التصرف وكمية الحمولة نتيجة بناء السد العالي وحجز الحمولة أمامه. وتبين أن نسبة الأملاح قد ارتفعت بسبب مياه الصرف من المصانع والمصارف الزراعية؛ وهذا يساعد على سرعة الترسيب وتكوين وتطور الجزر. ويتضح أن النهر بعد عمليات التطهير الجارية له حالياً بين أعوام 2000 و 2004 سوف تقل المسافة التي يقطعها التيار في نقطة معينة في الثانية من 1.3 متراً إلي 1.2 متراً؛ أي 0.1 م/ ث بنسبة مئوية 7.7 % مما سيترتب علية قلة سرعة الجريان المائي وكذلك زيادة قدرته على حمل الرواسب والنحت في الجوانب والجزر حتى يعيد توازنه مره أخرى وهذا سيؤدى إلي زيادة عمليات الترسيب في الجزر والقاع لاحقاً، ويساهم توسعة المجري وتعميقه في نشأة الجزر وتطورها ، حيث إنه كلما ازداد النهر اتساعاً وضحالة أدي ذلك إلي زيادة فرص النهر في نشأة الجزر وتطورها والعكس صحيح. وكذلك يؤثر انحدار قاع المجرى على عمليتي النحت والترسيب على القطاع الطولي والعرضي؛ فعندما يزداد الانحدار على القطاع الطولي والعرضي للنهر يزداد معه معدل النحت وعندما يقل معدل الانحدار يقل النحت ويزداد معدل الترسيب. وتؤثر العوامل المناخية من حرارة، ورياح، وتبخر في التصرفات المائية المارة بمجرى فرع دمياط، وما يترتب على ذلك من تذبذبات في التصرفات، حيث تؤثر درجة الحرارة والتبخر في ارتفاع وانخفاض معدلات الفاقد من المياه من مكان لآخر على مدار السنة، كما تؤثر سرعة الرياح في تنشيط عملية البخر، مما يؤدى إلي زيادة فقد المياه من المسطحات المائية المتمثلة في مجرى فرعى دمياط ، ومن ثم يؤثر في حجم التصرفات المارة بالفرع، في حين تؤثر اتجاه الرياح الشمالية السائدة في حركة الدوامات المائية، بحيث يكون النهر ميالاً إلي النحت في اتجاه الشرق، وإلي الترسيب في اتجاه الغرب. ويؤثر كلٌ من النبات والحيوان في نشأة وتطور الجزر؛ فنمو النبات يؤدى إلي تكوين تجمعات نباتية في بعض المواقع التي تتوسط مجرى النيل وكونت ما يشبه الجزر "الحواجز الرملية" والتي تتطور بعد ذلك وتصبح جزيرة، والحيوان يعمل على المساعدة في عمليات النحت والانهيال للصخور عن طريق عمليات النبش والحفر مما يساعد على تكوين وتخليق حمولة نهرية لتكوين جزر حديثة. وساهم الإنسان بدور هام مع العوامل الطبيعية في سرعة إطماء المجرى المائي الفرعي وهجرته الجانبية سواء فيما يتعلق بردم المجاري الفرعية بهدف اكتساب مساحات جديدة من الأراضي الزراعية، أو فيما يتعلق بإنشاء السدود الترابية لاتصال الجزر بالضفاف المقابلة لها مما يؤدي إلي إطماء المجاري الفرعية عن طريق تحويل كتلة المياه المنصرفة إلي المجرى الرئيسي، ورفع منسوب القاع، في ظل وجود مياه راكدة، الأمر الذي يؤدى إلي فقدان كمية كبيرة من الماء عن طريق النباتات الموجودة بالمجرى الفرعي، مما يؤدي ذلك وبمرور الوقت إلي سرعة إطماء المجرى الفرعي والتحام الجـزر بالنسيج الرسوبـي للـدلتا، في محـاولة منة للوصـول إلي حالـة الاتزان الجديدة.

4. اتضح من دراسة الأخطار الجيومورفولوجية التي تتعرض لها الجزر، سيادة عمليات الترسيب في جزر "الرملة، جمجرة، صهرجت الكبرى" وذلك في فترات المقارنة الثلاثة " 1948-1978، 1978-1991، 1991-2003 "، وسيادة النحت في المرحلة الأولي والترسيب في المرحلة الثانية والثالثة لجزيرة كفر النعيم، وسيادة النحت في المرحلة الثانية والترسيب في المرحلة الأولي والثالثة لجزر دنجواي؛ ميت الخولي عبد الله والضهرية، وسيادة النحت في المرحلة الثالثة والترسيب في المرحلة الأولي و الثانية لجزر شرمساح و شرباص، وأسفرت عمليات النحت والترسيب في نهاية الأمر بزيادة مساحة الجزر بمقدار 891972.85 م2 أي ما يعادل 212 فدان و7 قيراط ، ومن المتوقع مع زيادة التصرفات أن يصل عدد جزر فرع دمياط إلي 11 جزيرة؛ منها 8 جزر ستتعرض للغمر جزئياً وهي جزر الرملة، جمجرة، صهرجت الكبرى، كفر النعيم، دنجواي، ميت الخولي عبد الله، الضهرية، شرباص. ومجموع المساحـة التي ستتعرض للغمر 0.770886 كم2؛ أي ما يعادل 183 فـدان و12 قيراط؛ بنسبة 28% من جملـة مساحـتها. و3 جـزر ستعـود للحيـاة بعد أن التحمـت جزئياً أو كلياً بالضفاف وهي جزر صراوة، كفـر القرينين والصفين، ومجمـوع مساحـة هـذه الجزر 0.594016 كم2 أي مـا يعادل 141 فدان و9 قيراط. وسيادة الاستخدام الزراعي في الجزر بصفة أساسية وخاصة في زراعة الفاكهة "الموز" والخضروات، ويأتي بعده الاستخدام السكني.

5. اتضح من دراسة النموذج التطبيقي، إن جزيرة الرملة قديمة النشـأة، فقـد ظهـرت علـى خرائـط الحملـة الفرنسية عـام 1800 م، مساحتها عام 2003 بلغت 0.6 كم2 (142 فدان و19 قيراط)، وهى في نمو مستمر ناحية الجنوب. واختلفت العوامل التي تؤثر علي تطور جزيرة الرملة من عوامل هيدرولوجية، هيدروليكية، طبيعية، حيوية وبشرية. و تتعرض الجزيرة لعمليات النحت في الجزء الشمالي والتي أدت إلي وجود جروف يصل ارتفاعها إلي 2.60 م في فصل الصيف مع ارتفاع منسوب المياه. وإن المجرى الشرقي يتسع بسبب النحت في ضفة النهر والمجرى بصفه عامه؛ أما المجري الغربي يضيق بسبب عمليات الردم والترسيب ونمو النباتات الطبيعية مثل ورد النيل والتي تساعد على اصطياد الرواسب مما يبشر بالتحام الجزيرة غرباً على طول المدى البعيد. وسطح الجزيرة يتركب من عدة مستويات مورفولوجية تمثل نتاجاً لعمليات الترسيب المتتابعة من جهة، وانخفاض المستوي العام لمياه النيل بسبب التحكم فيها بعد إنشاء السد العالي. وتنقسم جزيرة الرملة من الناحية الجيومورفولوجية إلى الوحدة العليا وتبلغ مساحتها 0.2 كم2 أي ما يعادل 47 فدان و14 قيراط، الوحدة الوسطي وتبلغ مساحتها 0.16 كم2 أي ما يعادل 38 فدان و2 قيراط، الوحدة المنخفضة وتبلغ مساحتها 0.23 كم2 أي ما يعادل 54 فدان و18 قيراط، ونطاق الترسيب الموسمي وتبلغ مساحته 0.11 كم2 أي ما يعادل 26 فدان و4 قيراط، والنطاق الضحل وتبلغ مساحته 0.11 كم2 أي ما يعادل 26 فدان و4 قيراط، وظهر من نتائج تحليل رواسب قاع المجري في الكم 86.5 من مقياس الروضة؛ أن الرمال الناعمة هي الفئة السائدة وتصل نسبتها إلي 45.5% من وزن العينة. ويمثل الجزء الجنوبي في الجزيرة أرض بكر للاستخدام البشري سواء في المشاريع الترفيهية أو الزراعية أو مزارع أسماك، وتبلغ مساحته 50 فدان تقريبا.

  يقع البحث في خمسة فصول تبدأ بمقدمة وتنتهي بخاتمة

المقدمة: وتتناول نبذة عن موقع منطقة الدراسة وملامحها العامة، أسباب وأهداف اختيار الموضوع، وطريقة ومنهجية الدراسة.

الفصل الأول: ويتناول الخصائص المورفولوجية لمجري فرع دمياط، بهدف دراسة أبعاد المجري من حيث الاتساع والطول والعمق ومساحة المسطح المائي، وتحليل القطاعات الطولية والعرضية، وتحليل مورفولوجية المجري لمعرفة شكل المجري من حيث تعرجه وتشعبه، وتحليل رواسب قاع المجري . 

الفصل الثاني: ويختص بدراسة التحليل المورفولوجي للجزر النيلية بهدف دراسة أبعاد الجزر وأعدادها من حيث الطول والعرض والمساحة، ودراسة أشكال الجزر وتصنيفها إلي جزر شريطية ؛ طولية ؛ شبه مستديرة؛ وقوسيه، ودراسة نشأة الجزر وتطورها علي المستوي الأفقي والرأسي، ودراسة أنماط الجزر النهرية في الوقت الراهن ( 2006 ) من حيث بقائها طول العام وتحليل رواسبها. 

الفصل الثالث: ويهتم بدراسة أسباب نشأة وتطور الجزر النيلية لتحديد العوامل المسئولة عن نشأة وتطور الجزر، وهي العوامل الهيدرولوجية من تصرفات وحمولة نهرية وسرعه للتيار، العوامل المورفولوجية وتتمثل في دراسة الانحدار علي المستوي الطولي والعرضي، العوامل الطبيعية وتتمثل في العوامل المُناخية من رياح وحرارة ؛ وقوة كوريولي والقوي الأرشميدية، العوامل الحيوية والتي تهتم بدراسة فعل النبات والحيوان، والعوامل البشرية والتي تهتم بدراسة التدخلات البشرية من بناء رءوس حجرية ووحدات نهرية. 

الفصل الرابع: ويناقش الجيومورفولوجيا التطبيقية للجزر النيلية وذلك بدراسة الاستخدام الفعلي والمقترح للجزر النيلية سواء الاستخدام الإنتاجي أو الخدمي، ودراسة الأخطار الجيومورفولوجية التي تتعرض لها الجزر من نحت وترسيب، ودراسة الأخطار الهيدرولوجية التي تتعرض لها الجزر بالغمر والغرق؛ وقسمت إلي جزر دائمة ومغمورة وعائدة في المستقبل.

الفصل الخامس: ويهتم بدراسة الجيومورفولوجيا التطبيقية لجزيرة الرملة ببنها، ويهتم بتوصيف الملامح الجغرافية العامة لجزيرة الرملة من حيث الموقع؛ والسكان ونشاطهم، ونشأة وتطور الجزيرة، والتحليل الجيومورفولوجي للمجري والجزيرة من حيث مورفولوجية المجري " الاتساع – العمق – الشكل " ومورفولوجية الجزيرة " أبعادها – ارتفاعها – الأقسام المورفولوجية – تحليل القطاعات التضاريسية "، العمليات الجيومورفولوجية المؤثرة علي تطور جزيرة الرملة " عمليات تعميق وتوسيع المجري – عمليات النحت والترسيب بالجزيرة "، الجيومورفولوجيا التطبيقية لجزيرة الرملة من حيث المقومات الجغرافية لتخطيط الجزيرة " التصرفـات – التربـة – الموقـع – الحدائق والمتنزهات " والهيكل التخطيطـي للجزيـرة والتوصيات " النشاط الترفيهي – المراسي النهرية – الصيد – الزراعـة والثروة الحيوانية ".

الخاتمة: وتضم عرضًا للنتائج والتوصيات التي توصلت إليها الدراسة.


Benha University

Faculty of Arts

Geography Department

Postgraduate Studies and Researches

The Nile Islands in Dammietta Branch


“A Study in Applied Geomorphology”


A Thesis

Submitted in partial Fulfilment of

M. A. Degree in Geography



By

Mohamed Gamil Mohamed Mohaseb

Specialist of Maps & GIS

Egyptian general survey authority



Supervised by

Prof. Saber Amin Desouky

Prof. of Geomorphology &

Vice Dean of Society Service

and Environment Development


Faculty of Arts, Benha University

Assistant Prof. Nahla El-saied Sadek

Head of Morphological Changes Dept.

Nile Research Institute

National Water Research Center

New Building, Qanater, Egypt


2008
Summary


The Nile Islands in Dammietta Branch

“A Study in Applied Geomorphology”

Summary


  The Recent Study of the Nile Islands in Dammietta Branch has shown the following facts, 

1- Continue Change of the Morphology of the Stream after Setting up the High Dam. The Overage Width of the Branch Stream Decreased Slightly at a rate of 230 Meters in 1978 and 222 Meters in 2003. At Percentage of 3.48 %. The Length of the Stream in 1978 was about 247.5 km. it Increased in 2003 to 247.905 km. at a rate of Increase about 405 Meters the Average Depth of Water ranged from 1.39m and 10.80m at a rate of 3.65m this Shows that the Stream is very Shallow and Suitable for the Accumulation of Deposits and the formation of Islands in Most of it's Parts this Necessitates Deepening and Clearance of it's Stream and this is being done now. So the Stream is Suitable for Navigation from the Barrages to Dammietta and this helps Carrying Goods from Cairo to Dammietta and vise versa. The Water Surface lost 3% of its area from 1978 and 2003 at a rate of Decrease from 57km2 to 55 km2. The Water Declined about 2 km2 the Branch is in the Denuding Stage. The rate Reached about 1.37 in 2003 and the Braided was 13% in 1978. This increased to 14% in 2003. Analyzing the Deposits of Stream Bed showed the average Pebbles of the Bed Materials of the Stream Decreased going north. These Materials are roughly in the Beginning of the Branch and Tends to be small and smooth towards the Mouth. 

2- The Number of Islands and areas changed through the years of Study from 1800 to 2003 once, they Increase and another time they Decrease the Total Result is that they Decrease from 46 in the year 1800 to 29 year 2003. The River has lost about 17 Islands. The area Decreased from 0.464 km2 to 0.150 km2 at the rate of two Thirds. Through sequence of History the Development of Islands from the French Campaign year 1800 up till year 2003 .three Islands are Still found, they are El Ramla , Meet el kholy Abdallah and Kafr Elnaeam. With the length of 2.4000 km, 2.320 km and 2.200 km. there are some Islands with Average width ranging from 200 to 400 m. after Building the High Dam while before that the width was 1000 or more. And the Shape Changed to be long and narrow. the Percentage of the Change in Shape Decreased from 23.8 % to 17.17 % Between 1800 to year 2003 what helped that was the joining of big Islands like Kafr Elagam , Tahla (Olama) , Elhorryfa , Samannod , al anz , about 20 Island Remained the Same in Dammietta Branch in 1978 and Increased in area and Dimensions . About 25 Islands Joined to the Banks and Became part of the flow plain and 10 new Islands appeared in the Stream. These Islands are Submerged When Water Rises in summer and appear only in winter when the level of Water becomes Low. So, they are classified in the year 2003 to permanent (about 5 Islands) and Seasonal (about 23) and Temporary Islands (about 5 Islands). The results of analysis shoe that the content of mud Increases in the northern Islands Compared with those in the Middle of the Branch and the Southern Parts. This makes sure that the Pebbles average Volume Decreases towards North. They are Stream in the Beginning and Small and Smooth towards the Mouth. 

3- The Geomorphological factors rode in informing and developing the Nile Islands became clear as there was great decrease in the amount of Drain after Building the High Dam in Spite of that, the Rivers Hydrological System is the same. This is represented in the Presence of Increase in Summer Flood and Decrease in winter. As a result of the Drain Decrease some Islands have been Geomorfologically Changed. Some Islands joined to one of the River banks or to the deposited formation of the delta, to or more joined together in one and some new Islands performed resulting from the decline of Water. These changes add a great effect on the Morphology of the Stream and the attempt of the River to reach anew Balance Stage throw the process of Contentious Side and Vertical Curving. it has been shown that the Load of the Bed is the Bases of Building Islands . And the Huge Load Complete the Process throws Flood Months before Building the Dam and Keeping the Load before it. As after Building the High Dam the Water Curved the Materials of the Sides and the Bed and Deposited on the Edges and Curved Bends of the Islands so they Grow and Developed as the River Bed is Cared to make the Process of the Balance after the amount of Drain and Load has Changed after Building the Dam and Keeping the Load before it. The amount of Salts as Increased because of the Drain Water of factors and Agricultural Drain. This helped in the Speed of Deposited, formation and Development of Islands. It is clear that the river after cleansing operations currently under way between the years 2000 and 2004 will be less mileage trend in a certain point in the second from 1.3 meters to 1.2 meters; a 0.1 m / s a percentage of 7.7% resulting in lack of water run-speed, as well as increase Ability to carry sediment and sculpture in the islands and even restore its balance again and this will lead to increased sedimentation in  the bottom of the islands and later on, and contributes to expand and deepen in the Hungarian origin and evolution of islands, since the more the river wider and shallower led to increased opportunities for the emergence of islands in the river and evolution And vice versa. As well as affect the slope of the bottom of the Hungarian processes sculpture and sedimentation on the sector longitudinal and transverse; When the sector is sliding longitudinal and transverse of the river grow with the rate of sculpture, at least when the rate of decline less sculpting and sedimentation rate increases. The Climatic conditions of Temperature, Winds and Evaporation affect the Water Drain age passing the Stream of Dammietta Branch and the consequences of Changes in Drain age the Temperature and Evaporation affect the Increase and Decrease in the rate of lost Water from one place to another throw the year. The speed of the wind affects the activation of evaporation process. This loads to the increase in lost Water from Water areas in the Stream of the Branch. The direction of the northern wind affects the movement of Water twist the River tends to curve in the direction of East and deposited in the direction of West. The Plants and Animals affect the finding and developing the Islands the growth of plants load and forming plant gatherings in some places in the middle of the Stream and formed what is like Islands ( Sand Barriers ) which developed after that and becoming an Island .Animals help the process of curving and rock slide by scratching and digging. This helps to form and create River Islands to form new Islands. Man helps as a geomorphological factor and place an important rule with the natural factors to make the speed of deposited in the sub Water Stream and side movements to acquire new areas of cultivated land or build new dust barriers to connect Islands with opposite banks. This leads to the increase in deposits of sub Stream and the mass of Water of Water moves to the main Stream raising the level of the bed. This also causes losing of a great quantity of Water by the plants of sub Streams. The deposited increases and connect Islands with the deposits of the delta in an attempt to reach the new parlance. 

4- The Study of the Geomorphological Dangers Facing Islands shows the presence of the deposited process in Elramla and Greater Sahragt and Gamgara in the period of the three comparing "1948 – 1978, 1978 – 1991, 1991 – 2003" the caring in the first stage and deposited in the second stage and the third in Islands of Kafr Elnaim, the caring in the second stage and deposited in the first stage and the third in Islands of Dengway, Meet Elkholy Abdallah and Eldahria, also the caring in the third stage and deposited in the first stage and the second in Islands of Shrmasah and Sharbas. the process of deposited in Curving caused finally are increase in the area of Islands by 891972.85 m 2 ,the equivalent of 212 acres, 7 carats. It is expected with Discharge increase, number of islands in the Dammietta branch reach to eleven Islands, including eight will be Submerged Partially and they are Elramla, Gamgara, Greater Sahrgt, Kafr Elnaim, Dengway, Meet Elkholy Abdallah, Eldahria and Sharbas The total area will be flooded 0.770886 m 2; which is equivalent to 183 acres and 12 carats; rate of 28% of the total area. Three Islands will form again and they are Sarwa, Kafr Elkarnin and Elsafeen The total area of these islands 0.594016 m 2 which is equivalent to 141 acres, 9 carats. The presence of Agricultural use especially in growing Bananas and Vegetables after the use of Housing. 

5- The Study of the Applying example shows that the Island of Elramla is old it appeared in the maps of the French campaign 1800. Its area in 2003 is 0.6 km2 which is equivalent to 142 acres and 19 carats and it is continually growing in the south. the factors affecting the development in Elramla differed. There are hydrological natural, biological and human factors. In the north the Island is exposed to curving this leads to the presence of cliffs with a high of 2.60 m in summer with the high level of Water. The eastern Stream widens because of curving and the western Stream becomes narrow because of depositing and the grows of natural plants such as Nile grows witch helps to catch deposits this will cause the connection of the Islands in the west through time . the surface of the Island consist of several Morphological levels as a result of the continuous process of depositing and the general low level of the Nile Water because of it's control after Building the High Dam. The divided island of Ramla in geomorphology to the unit has an area of the upper and 0.2 km 2 or the equivalent of 47 acres and 14 carats, the unit has an area of Central and 0.16 m 2 or the equivalent of 38 acres, 2 carats, the unit has an area of low-and 0.23 m 2 or the equivalent of 54 acres and 18 carats, and the scope Sedimentation and seasonal total area is 0.11 m 2 or the equivalent of 26 acres, 4 carats, ranging shallow and covers an area of 0.11 m 2 or the equivalent of 26 acres, 4 carats. Emerged from the results of the analysis of bottom sediment in 86.5 km from el Roda measurement of the Island of Elramla that soft sand category is the prevailing rate which reach 45.5 % of the sample weight. Representing the southern part of the Island, new land for human use, both in Recreational projects or agricultural or fish farms, The total area is approximately 50 acres.


  The search in five chapters, begin by an introduction and finishing by conclusion

Introduction: About deals site of study area and general features, causes and objectives of selecting the theme, systematic way and study. 


Chapter I: The morphological characteristics of the stream of Dammietta branch, with the aim of studying the dimensions of the stream where height and width and depth and an area of flat water, and analysis of cross sections and longitude, and analysis of the morphology of stream to learn Hungarian in the form of Sinuosity and Braided and analysis of stream bed deposits.


Chapter II: In regard to study morphological analysis of the Nile islands to study the dimensions of the islands and prepared in terms of latitude and longitude and area, and study forms of islands and classified into; longitudinal; semi-round; and arc, and examine the emergence and evolution of islands at the horizontal and vertical, and study patterns of river islands at a time Current (2006) in terms of survival of the whole year and analysis of Sediments.


Chapter III: The deals with the reasons for the emergence and evolution of the Nile islands to identify factors responsible for the genesis and evolution of islands, a hydrological factors and behavior of the river load and speed of the current, and morphological factors is the study of the gradient at the longitudinal and transverse, natural factors and is the climatic factors of wind and temperature; Force Lauriola Alarschmdi and strong, vital factors that act interested in studying plants and animals, human factors and human interventions interested in studying the construction of the capital and units of river stone.


Chapter IV: Applied discusses Geomorphology of the Nile islands by examining the actual and proposed use of the Nile islands both productive use or service, and geomorphological study the dangers faced by the islands of erosion and sedimentation, the study of hydrological hazards faced by the islands are submerged and drowning; and divided into islands permanently submerged, and returning in the future.


Chapter V: Geomorphology and interested in studying applied to the island of Ramla in Banha, and is the characterization of the geographical features of Ramla Island in terms of site; population and activity, the genesis and evolution of the island, and geomorphological analysis of the stream and the island where the morphology of the Nile "widening - depth - Figure" and morphology of the island "dimensions - height -- Departments morphological - Analysis cross terrain ", geomorphological processes affecting the evolution of the Ramla island " deepen and expand operations Hungarian - sculpting operations and sedimentation island, "Geomorphology applied to the Ramla island in terms of geographical planning for the island" behavior - Soil - site - gardens and parks "and the schematic structure The island's recommendations "recreational activity - berths river - fishing – Agriculture and Livestock."


Conclusion: The presentation of the findings and recommendations of the study.


رابط تحميل الرسالة 


او 


كوكب الجغرافيا 

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة