ستالين...محو التاريخ وتغيير الجغرافيا !

 ستالين...محو التاريخ وتغيير الجغرافيا  ! 



نقلا عن ا.د. عاطف معتمد

تعرض الصورة الأولى للجماهير السوفيتية وهي تحتفي برائد الفضاء السوفيتي يوري جاجارين في  محطة مترو في موسكو اسمها "دابريننسكيا". 

حين وقفت أمام اللوحة الفسيفسائية المرمرية في هذه المحطة الشهيرة في وسط موسكو نبهني صديق روسي بأن الصورة معاد تركيبها، فقد حذفوا صورة الزعيم جوزيف ستالين بعد موته وركبوا مكانها لاحقا صورة رائد الفضاء.


ما زال البحث على الإنترنت (الصورة الثانية) يحتفظ بالصورة الأصلية التي عليها ستالين والجماهير تطوف من حوله.


من منا لا يعرف دور ستالين في تاريخ روسيا وانتصاره العظيم على ألمانيا هتلر في الحرب العالمية الثانية؟ وخاصة في المعركة التاريخية "ستالينجراد" وهي كلمة مؤلفة من مقطعين "ستالين" و"جراد"، ويعني المقطع الأخير  مدينة.

رغم كل المعارك والانتصارات، ورغم كل ما قام به ستالين إلا أن أسوأ فترات تاريخ الإنسان في الاتحاد السوفيتي جاءت في عهده.


من الروايات التي يعرفها جميع من درسوا تاريخ الحكم الستاليني قصة غسيل الأدمغة التي تعرض لها الشباب والطلاب من ضرورة الإبلاغ عن كل من يتحدث عن ستالين والنظام بسوء. 


سمعت من كبار السن في روسيا قصة شفوية لكني لم أقرأها بنفسي في مرجع موثوق.

تقول القصة إن نظام التعليم في المدارس في عهد ستالين كان يشجع التلاميذ على نقل كل المعلومات عمن يتحدث عن النظام لأن من يفعل ذلك يعد بطلا  وابنا للدولة ومواطنا شريفا.


في صبيحة أحد أيام تلك الفترة ذهب تلميذ في المدرسة وأبلغ عن أمه وأبيه وقال إنه يسمعهما كل مساء يتحدثان عن الزعيم ويصفانه بالطغيان والاستبداد. تم اعتقال الأبوين ومنح التلميذ الساذج الذي تم غسيل عقله لقب البطل والمواطن الشريف القدوة لكل جيله.

ورغم كل ذلك، ورغم الانتصارات الساحقة لجيش ستالين على هتلر في منتصف القرن العشرين، ورغم التصنيع الثقيل المدهش الذي حققته روسيا السوفيتية  في عهده إلا أن كل ذلك لم يشفع له في محو اسمه وتماثيله وإزالة صورته من محطة مترو دابريننسكايا.

حتى المعركة الشهيرة التي دارت فيها أخطر فصول الحرب العالمية الثانية في مدينة ستالينجراد ضاعت ذكراها هي الأخرى ومُحي  الاسم تماما من على خريطة البلاد.

جرب اليوم أن تفتح خريطة جوجل أو اطلس ورقي حديث وأبحث فيه عن مدينة "ستالينجراد"

لن تجد أثرا  لاسم المدينة !


لقد مُحي من الخريطة اسم ستالين وأعيد  تسمية المدينة  فنسبت إلى النهر الذي تقع عليه وصارت "فولجاجراد" نسبة إلى نهر الفولجا الذي يسميه الروس "النيل الروسي"، نظرا لدوره في قيام الحضارة  والمدن الروسية في العصر الحديث.

-----

في مثل هذا اليوم من موسكو  قبل خمس سنوات

author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent