التنمية السياحية في قضائي تكريت والدور– العراق باستخدام نظم المعلومات الجغرافية

 التنمية السياحية في قضائي تكريت والدور– العراق باستخدام نظم المعلومات الجغرافية


)دراسة في الجغرافيا الاقتصادية (

 


 رسالة مقدمة لاستكمال متطلبات الحصول على درجة الماجستير

)تخصص الجغرافيا البشريةبنظام الساعات المعتمدة.

 

Tourism Development in Tikrit and Al Dour Districts–Iraq Using Geographical Information Systems

(A Study in Economic Geography)

 


 

الطالب


علي شفيق حميد السامرائي

 



إشراف



أ. د/ محمد الفتحي بكير محمد


أستاذ الجغرافيا الاقتصادية

كلية الآداب – جامعه الإسكندرية

 


 

2021م



ملخص باللغة العربية

تقع منطقة الدراسة في دولة العراق في الشمال الشرقي من محافظة صلاح الدين، مما كان له أثراً كبيراً على العلاقات المكانية بين المنطقة والمحافظات المجاورة وكذلك المدن العراقية المختلفة، يشغل قضائي تكريت والدور مساحة قدرها 16898 كم2، بنسبة 41,7٪ من مساحة محافظة صلاح الدين البالغة 24,363 كم2، كما أن حدودهما مشتركة مع ستة أقضية وهي الحويجة وبيجي وسامراء وبلد والطوز وداقوق.

تتضمن الدراسة خمس فصول تسبقها مقدمة وتعقبها خاتمة، وقائمة بالمراجع العربية والإنجليزية، يبدأ كل فصل بمقدمة وينتهي بخلاصة، ويمكن تلخيص محتويات الرسالة على النحو التالي:

تناولت مقدمة الرسالة تحديداً لموقع منطقة الدراسة ومشكلة الدراسة وكذلك الدراسات السابقة وأهداف الدراسة وتساؤلاتها، بالإضافة إلى مناهج الدراسة وأساليبها ومصادر جمع البيانات والمعلومات بالإضافة إلى الصعوبات في منطقة الدراسة.

تناول الفصل الأول الإمكانات الجغرافية الطبيعية للتنمية السياحية

من حيث الموقع والعلاقات المكانية لقضائي تكريت والدور، والتركيب الجيولوجي وظاهرات السطح التي تنتمي لعصور مختلفة، كما تم عرض تفصيلي لأهم العناصر المناخية وخصائصها المؤثرة على التنمية السياحية، من سطوع الشمس ودرجة الحرارة والرطوبة النسبية والرياح والأمطار، كما تطرق الفصل إلى الحياة الفطرية النباتية والحيوانية بالمنطقة، حيث تعد من العوامل الجاذبة للسياح وعلاقتها بالتنمية السياحية في منطقة الدراسة.

تناول الفصل الثاني الإمكانات الجغرافية البشرية والتاريخية للتنمية السياحية

وفيه تم توضيح علاقة السكان بالسياحة وذلك من حيث حجم السكان ونموهم فضلاً عن دراسة خصائص السكان والتي تمثلت في التركيب العمري والنوعي والحالة التعليمية والتسهيلات السياحية تسهيلات النقل، والإيواء السياحي والخدمات السياحية والمرافق العامة والسياسات الحكومية، كما تم دراسة الإمكانات التاريخية والحضارية والثقافية والمتمثلة في العادات والتقاليد والفلكلور الموروث الثقافي والتوزيع الجغرافي للمواقع الأثرية القديمة والدينية في القضائين، وذلك لأنها من أهم عوامل الجذب السياحي للمنطقة والتي تعد من المقومات السياحية التي يمكن تنميتها لتنشيط السياحي في القضائين.

تناول الفصل الثالث الواقع الجغرافي الحالي للسياحة

تمت دراسة الحركة السياحية في قضائي تكريت والدور اعتماداً على نتائج الدراسة الميدانية، والتي اهتمت برصد خصائص الحركة السياحية التي تضمنت الخصائص الديموغرافية (التركيب العمري والنوعي - الحالة التعليمية - الحالة الزواجية - الخصائص المهنية - مستويات الدخل)، والتي اقتصرت على الحركة السياحية الداخلية، كما تناولت الأنماط السياحية الفعالة من السياحة البيئية بأنواعها مثل: سياحة الجبال والتلال و سياحة الأنهار والبحيرات وسياحة السفاري والسياحة العلاجية والسياحة الريفية والسياحة الترفيهية والسياحة الدينية والمزارات الدينية والمراقد الدينية والجوامع والمساجد.

تناول الفصل الرابع مشكلات التنمية السياحية

 وفيه تم دراسة ما يواجه السياح أثناء تواجدهم في قضائي تكريت والدور من مشكلات اعتماداً على نتائج الدراسة الميدانية، وعرضت الدراسة أهم الصعوبات التي يواجهها السياح أثناء زياراتهم لمنطقة الدراسة ومدى الرضا عن مستويات الخدمات السياحية، وتدل النسب على وجود مناطق تحتاج إلى تنمية و تطويرها لتلبية حاجات السائحين على اختلاف أعمارهم ومستوياتهم الاقتصادية والتي تمثلت في عدد من المحاور بدأت بالقصور في التخطيط السياحي ثم تدني مستويات الخدمات السياحية ثم ضعف طاقة مراكز الإيواء السياحي وتدني مستوياتها و ضعف الإعلام السياحي أو القصور في الإعلام السياحي والتسويق السياحي ومشكلات الأمن والاستقرار.

تناول الفصل الخامس محاور التنمية السياحية

والتي تشكلت في دوافع التنمية السياحية وتنمية أنماط السياحة الحالية و تنمية التسهيلات السياحية واستحداث أنماط سياحية جديدة مثل السياحة البيئية والسياحة العلمية وسياحة التسوق، وتم الاستعانة بالتحليل الرباعي حيث تسمح تلك التقنية بالتعرف على منطلقات إعداد الخطة التنموية تخطيطاً وتنفيذياً وإنتاجياً، كما يساعد على إبراز نقاط القوى المتمثلة في إمكانات الجذب السياحي الطبيعية والبشرية والحضارية المتاحة في منطقة الدراسة لاعتبارها الموقع الحالي ونقاط الضعف المتمثلة في معوقات التنمية في القضائين، كما ارتكزت الدراسة على استغلال الإمكانات السياحية المتاحة فضلاً عن تحسين مستويات التسهيلات السياحية في المنطقة خاصة تسهيلات الإيواء السياحي والنقل والخدمات.


التحميل من موقع كوكب المنى

تحميل الرسالة




 


       4shared-download

 



author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent