الهجرة وأثرها على مورفولوجية مدينة أربيل: دراسة في جغرافية السكان - هيوا أمين جلال شواني - أطروحة دكتوراه 2015م

 الهجرة وأثرها على مورفولوجية مدينة أربيل
دراسة في جغرافية السكان




أطروحة مقدمة 

إلى مجلس كلية آداب جامعة صلاح الدين - أربيل

وهي جزء من متطلبات نيل شهادة الدكتوراه فلسفة 

في الجغرافية


من قبل هيوا أمين جلال شواني

بكالوريوس جغرافية - جامعة صلاح الدين - أربيل - 2002م

ماجستير جغرافية - جامعة صلاح الدين - أربيل - 2008م


بإشراف

أ.د. خليل إسماعيل محمد


2715 ك - جمادي الثاني 1436 هـ - آذار 2015م





الملخص 

   شهدت مدينة أربيل موجات من هجرة السكان إليها، ولاسيما خلال العقود الأخيرة من القرن الماضي باتت تمثل مشكلة حقيقية تواجه الحكومات المتعاقبة إلى يومنا هذا، وعلى الرغم من خطورة هذه الحركة السكانية وما يترتب عليها من نتائح اقتصادية و ديموغرافية واجتماعية سواء في مناطق الأصل أم مناطق الوصول، إلا أنها ظلت بعيدة عن الدراسات العلمية القائمة على الأساليب الإحصائية و الديموغرافية لقياس وتحديد اتجاهاتها وتياراتها وما يترتب عليها من نتائج.

   ولعل من الأسياب الرئيسة لقلة مثل هذه الدراسات ندرة الإحصاءات العامة السكانية من جهة ومحدودية تفاصيلها من جهة أخرى. ونظراً لكون التنمية الحضرية ظاهرة حديثة ناجمة عن التطور في النشاط الاقتصادي المتزايد في منطقة الدراسة، فقد ولدت طلبا قويأ على القوى العاملة، مما دفع بالأمر إلى الهجرة إلى مدينة أربيل. وترتب على ذلك توسع كبير في مساحة المدينة وتعدد في وظائفها وتغير قي مورفولوجيتها، وهو ما تناولته هذه الدرلسة خلال الفترة (1947 - 2013م.(

   تهدف هذه الأطروحة إلى الكشف عن اتجاهات تيارات الهجرة إلى مدينة أربيل زمانياً ومكانياً خلال فترة الدراسة وأثرها على مورفولوجية المدينة، بغية الوصول إلى الحلول و المقترحات والمعالجات التخطيطية اللازمة لحل المشاكلات الناجمة عن ذلك.

   تضمنت الدراسة أربعة قصول فضلاً عن المقدمة. تناول الفصل الأول الإطار النظري وتضمن ثلاثة مباحث:- الأول منها: المفاهيم الأساسية. وتناول المبحث الثاني: الدراسات السايقة. في حين تتاول الثالث: مصادر بيانات الهجرة وطرائق قياسها. كما تضمن الفصل الثاني مبحثين: تتاول الأول منها اتجاهاتها الهجرة في مدينة أربيل. وتم في المبحث الثاني: دراسة توزيع المهاجرين على مستوى الأحياء السكنية. أما أسباب الهجرة و دوافعها والتي تم تقسيمها إلى عوامل جذب في مناطق (الوفود) و عوامل الطرد في مناطق النزوح (الوطن الأصلي). فقد خصص لها الفصل الثالث.

 وركز الفصل الرابع: على دراسة أثر الهجرة على مورفولوجية مدينة أربيل وتضمن ثلاثة مباحث الأول منها: تأثير الهجرة على نمو السكان و المبحث الثاني تأثير الهجرة على تغير استعمالات الأرض في المدينة والمبحث الثالث تأثير الهجرة على العناصر المورفولوجية المدينة

   وختمت الدراسة بجملة من الاستنتاجات أهمها

-  للهجرة المستمرة إلى مدينة أربيل الأثر الأكبر في تصاعد حجم سكانها. ولاسيما موجات الهجرة الريفية. وكانت المحافظات المجاورة أو القريبة الأكثر مساهمة بالوافدين إلى منطقة الدراسة مثل محافظات (كركوك، نينوى، السليمانية، دهوك، ديالى) فضلاً عن ذلك محافظة بغداد التي تتمتع بثقل سكاني و إداري متميزين باعتبارها عاصمة البلاد.

-   استطاعت مدينة أربيل أن تستقطب نحو (44%) من إجمالي سكان المحافظة، ونحو (53%) من إجمالي سكانها الحضر، وتحظى بتركز نحو (64%) من المشاريع الاستثمارية ومعظم النشاطات الاقتصادية (الصناعية و التجارية و الخدماتية)

-  إن تباين الخدمات الاقتصادية والاجتماعية المختلفة بين القطاعي الريفي و الحضري في المحافظة و ارتكازها في مدينة أربيل ساهما في تصاعد تيارات حركة السكان وكذلك من المناطق الريفية التي تعاني من مستوى متدني في الخدمات، كما أظهرت الدراسة أن حالة الاستقرار و شيوع الأمن في المدينة شجعا على حركة الهجرة إلى منطفة الدراسة من محافظات العراق الأخرى.

-  إن تصاعد حركة الهجرة إلى مدينة أربيل لعب دوراً كبيراً في ظهور الأحياء السكنية بشكل غير منتظم و إلى شيوع الأبنية الشرقية ذات طابق واحد، لا سيما في الأحياء التي يتركز فيها المهاجرون. كما واستخدمت في بناء معظم تلك الأبنية مواد محلية رخيصة السعر كأحياء (طيراوة، باداوة، بهار، نوروز ...الخ).

-    إن ارتفاع عدد المهاجرين إلى مدينة أربيل أدى إلى توسع المساحة الكلية للمدينة خلال فترة الدراسة و ذلك بنسبة نحو (21%) سنوياً، فضلاً عن ذلك أظهرت الدراسة أن أكثر اتجاهات التوسع كان نحو الشرق و الجنوب الشرقي و بنسبة (41%) من مجموع الزيادة في مساحة المدينة، وجاء الاتجاه الشمالي و الشمالي الشرقي بالمرتبة الثانية و بنسبة بلغت نحو (24%)، مما أثر على مورفولوجية مدينة أربيل، حيث أخذت شكلاً طولياً على حساب شكلها الدائري.










Immigration and its Impact on the Morphology
of the Erbil City
A Study in Geography of Population


A Dissertation

Submitted to the Council of the College of Arts Salahddin University - Erbil

in Partial Fulfillment of the Requirements for the Degree of Doctor of

Philosophy in Geography

By

Hiwa Ameen Jalal shwany 

B.A. University of Salahaddin - Erbil - 2002
M.A. University of Salahaddin - Erbil - 2008

Supervised by

Prof. Dr. Khalil Ismael Mohamed

March 2015 A.D. Jamadi Al-Thani 1436 Al-H. Nawroz 2715 k.


Abstract 


  The city of Erbil has witnessed waves of migration, especially during the last decades of the last century, which represents a real problem facing successive governments until this day. Despite the seriousness of this population movement, it consequently causes some economic, demographical, and social results both in the original area and also the areas of access. However, it remained un-studied scientifically based on demographical and statistical methods to measure and identify trends and streams and its consequent results. Perhaps the main reason of the lack of such studies is the lack of general population statistics in one hand, and the limitedness of the details in the other. Due to the fact that urban development is a recent phenomenon resulting from the evolution of the increased economic activity in the studied area, brought about a strong demand of manpower, prompting families to migrate from rural areas and other regions of Iraq to the city of Erbil, which resulted a significant expansion in the area of the city, the multiplicity of functions and change in morphology, which are covered in the study during the period (1947-2013).

  The aim of this study is to detect trends of the streams of migration to the city of Erbil, temporally and spatially during the period of the study and the impact on the morphology of the city to reach at solutions and proposals and graphic processors required solving the arising problems.

   The study included four chapters as well as the introduction and conclusion. The first chapter discusses the theoretical framework and included three sections: - the first of which: basic concepts, while second section deals with: previous studies, while the third section deals with: the immigration data sources and methods of measurement . 

  The second chapter covers two sections: Section I: deals with net migration trends in the city of Erbil. The second section has studies net migration at the level of residential neighborhoods. As for the causes of migration and their motives, which have been divided into the factors of attraction in the areas of (delegations) and expulsion factors in displacement areas (the original home), have been dealt with in the third chapter.

   The fourth chapter deals with the impact of migration on the morphology of the city of Erbil, which includes three sections. The first of which embraces the impact of migration on the growth of population, and the second one covers The impact of migration on Land use expansion in the city, while the third section deals with: The impact of migration on the elements of the morphology of the city. 

  The study ends with a set of conclusion, and the most significant ones are: 

1- The permanent migration to the city of Erbil has the greatest impact on the rising in the size of population and especially in the waves of rural migration. The neighboring or nearby provinces have the most contributions of the arrivals to the area of the study, such the provinces (Kirkuk, Nineveh, Sulaymaniyah, Dahuk, Diyala); in addition to the Baghdad province, which has a weight of population and administrative distinct as the capital of the country.

2- The city has managed to attract about (44%) of the total population of the province, and about (53%) of the total population of urban areas, and has got the concentration of (64%) of investment projects, and most of the economic activities which include (industrial, commercial and services). 

3- The disparity between various social and economic services in the rural sector and the urban one in the province and because it is based in the city of Irbil contributed in the surge of currents of population’s movements and migration from rural areas that suffer from a low-level services, as the study showed that the state of stability and the prevalence of security in the city encouraged the surge of migration to the study area from other provinces of Iraq. 

4- The growth of the migration surges into the city of Erbil, played a major role in the emergence of residential neighborhoods irregularly and the prevalence of the eastern bungalow buildings, particularly in neighborhoods where are the focus of the migrants, , and local materials of cheap prices are used in the construction of most of those buildings, like the neighborhoods of (Tairawa , Badawa, Bahar, Newroz, …etc). 

5- The growth of the number of immigrants to the city of Erbil has led to the expansion of the total area of the city during the period of the study approximately at the rate of (21%) per annum, as well as the study shows that most of the expansion of the direction was towards the east and the south-east and by the rate of (41%) of the increase in the total area of the city, and towards the north and the north-east direction come the second at a rate of about (24%) which affects the morphology of the city of Arbil which took a longitudinal form at the expense of its circulator form. 

  In the light of the findings above, the study has reached the following recommendations which are: 

1- Due to the inflation of the city of Erbil, it is crucial to develop special procedures to restrict the migration into the city and also to increase restrictions on this migration, and also to reduce migration of population to the area of the study from the provinces of the center and the south of Iraq, as well as from the foreign countries. This restriction can be achieved through preventing the possession of estate and to prevent them from getting residency permission and accommodation. Moreover it is necessary to reconsider the other outlets to sneak into the city. 

2- The development of urban centers in the administrative units that are located outside the boundaries of the city of Erbil in order to raise the level of municipal services and also health, educational, and leisure services. Also it is essential to achieve a balance in economic activities and reduce the differences between the administrative units of the city. 

3-Considering and observing the migration and the natural increasing of the population while setting up and arranging the master-plan of city to cope with cultured urban in the area of the study, and also the people who are in charge should prepare sectorial designs to explain what is in the basic design so that it can implement the full trends contained in it.




تحميل الأطروحة

جوجل درايف ١

  
جوجل درايف



فورشيرد

                            4shared



قراءة وتحميل الأطروحة

رابط اول
              drive.google /file


رابط اخر

               drive.google /file

author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent