هيدروجيومورفولوجية حوض التون كوبري في محافظة كركوك - ابتسام أحمد جاسم - أطروحة دكتوراه 2006م

 هيدروجيومورفولوجية حوض التون كوبري 
في محافظة كركوك




أطروحة تقدمت بها

ابتسام أحمد جاسم

إلى مجلس كلية الآداب – جامعة بغداد

وهي جزء من متطلبات نيل درجة دكتوراه فلسفة في الجغرافية




إشراف


أ. م. د. محمد جعفر السامرائي



رمضان 1427 هـ - تشرين الأول 2006م



قائمة المحتويات

                                         

التسلسل

الموضوع

الصفحة

 

العنوان

 

 

الآية القرآنية

 

 

الإهداء

 

 

شكر وتقدير

 

 

المستخلص باللغة العربية

أ

 

قائمة المحتويات

ج

 

الفصل الأول – المقومات الطبيعية لمنطقة الدراسة

12-74

1-1

الدراسات الجيولوجية

12

1-1-1

التاريخ الجيولوجي

12

1-1-2

الجيولوجيا البنيوية

13

1-1-3

الجيولوجيا التركيبية

14

1-1-3-1

الفوالق

14

1-1-3-2

الطيات

16

1-1-4

الطباقية

20

1-1-4-1

أهم التكوينات الجيولوجية

20

1-2

السطح

   28

1-3

المناخ

34

1-3-1

المناخ القديم

34

1-3-2

المناخ الحالي

36

1-3-2-1

درجات الحرارة

41

1-3-2-2

الأمطار

44

1-3-2-3

الرياح

48

1-3-2-4

الرطوبة النسبية

53

1-3-2-5

التبخر

53

1-4-1

التربة

59

1-3-1-1

نسجة التربة

62

1-4-1-2

تفاعل التربة (pH)

64

1-4-1-3

الجبس

64

1-4-1-4

الكلس

65

1-4-1-5

المادة العضوية

65

1-4-1-6

انواع الترب في منطقة الدراسة

66

1-4-1-6-1

تربة منطقة التلال

66

1-4-1-6-2

تربة منطقة أقدام الجبال

68

1-4-1-6-3

تربة منطقة السهل

68

1-4-1-6-4

تربة منطقة الترسبات النهرية

69

1-5

النبات الطبيعي

70

1-5-1

أهمية النبات الطبيعي

70

1-5-2

التوزيع الجغرافي للنيات الطبيعي

71

 

الفصل الثاني – الخصائص الهيدرولوجية

75

2-1

الموارد المائية

75

2-2

الموارد المائية السطحية

75

2-3

المياه الجوفية

79

2-4

هيدروجيولوجية الحوض

80

2-5

أصل المياه الجوفية في منطقة الدراسة

82

2-6

موقع الآبار

84

2-7

أعماق الآبار

84

2-8

حركة المياه الجوفية

87

2-9

الصفات الهيدروكيمياوية

92

2-9-1

ملوحة التربة TDS

92

2-9-2

الأيونات السالبة والموجبة

97

2-9-3

تركيز ايون الهيدروجين (pH)

99

2-9-4

عسرة المياه الجوفية

99

2-9-5

صلاحية المياه لأغراض الشرب

100

2-10

الأشكال الأرضية المرتبطة بعمل المياه الجوفية

101

 

الفصل الثالث – التحلل المورفومتري لحوض التون كوبري

105

3-1

المقدمة

105

3-2

الخصائص المسامية

106

3-3

أبعاد الأحواض

111

3-3-1

أطوال الأحواض

111

3-3-2

عرض الأحواض

111

3-4

الخصائص الشكلية للحوض

113

3-4-1

نسبة استدارة الحوض (الاستدارة)

113

3-4-2

استطالة الحوض

115

3-4-2-1

نسبة تماسك المحيط

116

3-4-2-2

نسبة الاستطالة

117

3-4-2-3

نسبة الطول إلى العرض

118

3-5

معامل شكل الحوض

119

3-6

الخصائص التضاريسية

120

3-6-1

معدل التضرس

120

3-6-2

المعامل الهبسومتري

123

3-6-3

التكامل الهبسومتري

136

3-6-4

قيمة الوعورة

137

3-6-5

النسيج الحوضي

138

3-6-6

التضاريس النسبية

139

3-6-7

درجات الانحدار

140

3-6-8

المقطع الطولي

145

3-6-9

المقطع العرضي

157

3-7

تحليل شبكات الصرف المائية

161

3-7-1

المراتب النهرية

165

3-7-2

أطوال المجاري المائية

169

3-7-3

معدل أطوال المجاري

171

3-7-4-1

كثافة الصرف الطولية

173

3-7-4-2

كثافة الصرف العددية

174

3-7-5

معدل بقاء المجرى

176

3-7-6

نسبة التشعب

177

3-8

اشكال الصرف النهري

182

3-8-1

الصرف النهري الشجيري

182

3-8-2

الصرف النهري المستطيل

182

3-8-3

الصرف النهري المتوازي

184

 

الفصل الرابع – الأشكال الأرضية حسب نشأتها

186-225

4-1

مقدمة

186

4-2

تحكم الطبيعة الصخرية وبنية الطبقات

186

4-3

القوى الجيوديناميكية

187

4-4

القوى الهدمية

188

4-4-1

التجوية

188

4-4-2

التعرية

193

4-5

الوحدات الجيومورفولوجية

200

4-5-1

الوحدات الأرضية البنيوية – التعروية

201

4-5-2

وحدات ذات أصل تعروي

208

4-5-3

وحدات ذات أصل إرسابي

213

2-5-5

وحدات الإذابة

225

 

الاستنتاجات

226-230

 

المصادر العربية

231-235

 

المصادر الأجنبية

236-243

 

الملخص باللغة الإنكليزية

244-245

المستخلص

يعد حوض التون كوبري ، الذي يتكون من 12 حوضاً ثانوياً من أهم الأحواض الذي يقع في منطقة أقدام الجبال ، والذي يصب في مجرى نهر الزاب الصغير، ضمن محافظتي كركوك وأربيل . حيث يجري مع الاتجاه العام للانحدار، من الشمال الغربي والشمال نحو الجنوب الشرقي والجنوب، بالنسبة للأحواض التي تقع شمال نهر الزاب الصغير، ومن الجنوب الشرقي والجنوب باتجاه الشمال الغربي والشمال للأحواض التي تقع جنوب نهر الزاب الصغير. ويمثل حوضاً غير متناظر الشكل محاطاً بسلسلتين من الجبال التي تتخللها وديان صغيرة، وتتميز الجهات الجنوبية الغربية من الحوض بكونها أشد انحداراً من الجهة الشمالية والشمالية الشرقية. وأقصى ارتفاع في الحوض يبلغ بحدود (850 م) في الجهات الشمالية الشرقية، والشرقية والشمالية الغربية من الحوض. أما مناخ منطقة الدراسة فهو مناخ شبه جاف، تعتمد المياه السطحية الجارية في الأحواض والوديان على مياه الأمطار التي تسقط في فصل الشتاء ، كذلك الحال بالنسبة للمياه الجوفية في الحوض التي تعتمد بصورة رئيسة على مياه الأمطار والمتشرب من المياه السطحية، لذا فإن كميات المياه الجارية في الأحواض والوديان والمياه الجوفية تتذبذب من سنة لأخرى ومن فصل لآخر، تبعاً لكميات الأمطار الساقطة وموسمها.

العمود الصخري المتكشف في المنطقة تتكون من صخور ترسبت في بيئات مختلفة، تمتد في العمر من المايوسين الأوسط ومن البلايو- بلاستيوسين، إذ تعود لتكوينات الفتحة، وانجانة، والمقدادية، وباي حسن، المتموضع فوق هذه التكوينات وبصورة لا توافقية ترسبات حديثة تعود إلى فترة الهولوسين. بعد فترة الترسيب تعرضت المنطقة الى الحركات التكتونية الألبية التي أدت إلى تكوين طيات محدبة ومقعرة، خضعت لتقلبات مناخية، لاسيما في فترة البلاستيوسين، أدى ذلك الى تقطع الطيات المحدبة وتكوين شبكات تصريف كثيفة نتج عنها، تكون العديد من الظواهر البنيوية – التعروية (كوسيتا – هوك باك، الموائد الصخرية، والتلال المنفردة)، ووحدات ذات أصل تعروي (كلاسي، حزوز)، وحدات ذات أصل إرسابي (السهل الفيضي، الجزر النهرية، المدرجات النهرية، الوديان المملوءة) ووحدات ذات أصل ريحي كالكثبان الرملية والمنخفضات المملوءة بالرمال، ووحدات الإذابة مثل كهوف المنحدرات، بالوعات الإذابة. أما أعلى مرتبة وصلت لها الأحواض فقد بلغت المرتبة السابعة، كما في حوض جولك، بمعدل تشعب (3.41) وكثافة تصريف طولية (27.67) وكثافة تصريف عددية (18.6) ، أغلب الأحواض تقترب من الشكل المثلث ذو القاعدة عند المنبع والرأس عند المصب وبذلك فإن دلالات خطر الفيضان تكون قليلة فيه. اظهر المعامل الهيسومتري أكثر من 70% من صخور الأحواض قد تعرضت للتعرية ولذلك فهي تمر بمرحلة الشيخوخة.


Hydrogeomorphology of Altun-Kupri Basin 

in Kirkuk Governorate




A Thesis Submitted

Ibtsam Ahmed Al-Casi


To the Council of College of Art / University of Baghdad as a Partial Fulfillment to the Requirements of Ph. D. Degree of Physical Geography



Supervised by

Dr. Mohamed Jaffar



1427 A.H - 2006 A.D

الاستنتاجات

1-  يقع حوض التون كوبري ضمن منطقة أقدام الجبال ، في محافظتي كركوك وأربيل، بمساحة تبلغ (3273 كم2) مقسمة على أحواضه البالغة 12 حوضاً ثانوياً تصب في مجرى نهر الزاب الصغير.

2-  يقع الحوض ضمن الرصيف القاري غير المستقر تكتونياً لذا فقد تعرض إلى العديد من الحركات التكتونية التي تسبب في العديد من الصدوع التي أثرت على تضاريس وجيومورفولوجية الحوض.

3-     العمود الصخري المتكشف في الحوض يظهر طبقات رسوبية تتدرج في أعمارها من المايوسين الأوسط وحتى العصر الرباعي، تتفاوت طبقاتها من حيث اللون والنوعية والسمك، تبدأ من الأسفل بتكوين الفتحة وتنتهي بالترسبات الحديثة في الأعلى.

4-  تشكل التضاريس حوضاً غير متناظر محاطاً بسلسلتين جبليتين، أعلى ارتفاع لها في الجهات الشرقية والشمالية الشرقية هو 850 م فوق مستوى سطح البحر عند منابع الوديان، وأدنى ارتفاع هو 250 م عند مجرى نهر الزاب الصغير.

5-  كان للمناخ القديم أثره في تشكيل الظواهر الأرضية الموجودة في الحوض، إذ أن أغلب الأشكال هي نتيجة عمليات تعود الى مناخ أكثر مطراً من المناخ الحالي شبه الجاف، الذي اسهم بدوره في إجراء بعض التعديلات على هذه الأشكال وإبراز ظواهر أرضية جديدة تمثل المناخ الحالي.

6-  يوصف مناخ منطقة الدراسة بالمناخ شبه الجاف وحسب معادلة ثورنثويت للجفاف فإن محطة كركوك، سجلت أكثر من 16 ضمن هذه المعادلة، وبذلك فإن الشتاء يكون بارداً وممطراً والصيف حاراً وجافاً.

7-  بلغت القدرة الحتية للأمطار في الحوض على وفق معادلة فورنيه (62.97) وهذا يعني أنها تقع ضمن معامل شدة الجرف المعتدلة. أما قابلية الرياح على التعرية الريحية وبحسب معادلة جبيل فكانت (23)، أي ضمن التعرية القليلة، وهذا يوضح تقدم التعرية المائية على التعرية الريحية في الحوض.

8-  تعد التربة في حوض التون كوبري من ترب الأقاليم شبه الجافة، ذات نسجة متوسطة إلى ناعمة، مزيجية غرينية، غرينية رملية، غرينية طينية، قيمة الحموضة (pH) تتراوح بين (7.6 – 8.2)، أي ذات تفاعل قاعدي بسيط ، قريب إلى الاعتدال ، نسبة الجبس تراوحت بين (0.3 – 4.1) وهي نسبة معتدلة غير ضارة، أما الكلس فقد كانت نسبته مابين (21.6 – 39.8%) إلا أنه غير ضار بسبب قابلية ذوبانه، أما المادة العضوية فكانت قليلة مابين (0.7 – 3.1%) وهي انعكاس للمناخ شبه الجاف.

9-  النبات الطبيعي في منطقة الدراسة يقع ضمن نباتات منطقة السهوب، تزداد كثافة الغطاء النباتي بعد موسم سقوط الأمطار في الشتاء والربيع وأوائل الصيف، في حين تقل كثافته في موسم الجفاف في الصيف والخريف. ويتكون من نباتات مختلطة مابين أشجار إلى حشائش قصيرة.

10- مصدر تغذية الحوض هو مياه التساقط المطري، التي تجري في الوديان في أثناء الموسم المطري، وقد قدرت كمية الجريان في الحوض على وفق معادلة بيركلي بحدود (3.07149 مليار م3 / سنوياً).

11- أما المياه الجوفية في الحوض، فهي تستمد مياهها من الأمطار الساقطة، والمترشحة خلال تكوين باي حسن، الذي يسمح بمرور المياه من خلال طبقات الحجر الرملي والحصى. تتركز معظم الآبار في وسط الحوض، وذلك لأن الحوض يقع ضمن تقعر كبير تحيطه الجبال من عدة جهات. تراوحت أعماق الآبار بين (38 – 206 م)، ملوحة مياه الآبار تراوحت بين (167 – 630) ج.م.م، إذ تعد مياه عذبة لأنها أقل من 1000 ملغم / لتر. في حين بلغ معدل العسرة في مياه الحوض (213) وهي من النوع العسر، والذي يمكن التخلص منه بالتسخين أو بإضافة بيكاربونات الصوديوم. وهي مياه صالحة للشرب وخالية من المحتوى البكتيري والجرثومي لعمق هذه المياه.

12- كونت المياه الجوفية العديد من الأشكال الأرضية بسبب قابليتها على الإذابة مثل كهوف المنحدرات وبالوعات الإذابة.

13- تتباين الأحواض في مساحاتها من المساحة الكلية للحوض بين (17.05 – 77.08) كم وهي تتأثر بالطبيعة الصخرية والمناخ، إذ أن الاحواض الكبيرة تقع على الصخور الرملية والفتاتية.

14- بلغ معدل أطوال الأحواض (26.44 كم) وهي تتباين على هذا المعدل بين (11.750 كم – 47 كم).

15- تباينت الأحواض في معدل عرضها (1.45 – 16.6 كم) ، وتشير نسب الاستطالة، والاستدارة إلى ابتعاد الحوض عن الشكل الدائري في بعض الأحواض ، واقتربت بعض الأحواض من الشكل الدائري. أما معامل شكل الحوض، فيشير إلى الشكل المثلث، إذ بلغ المعدل العام لمجموع الأحواض (0.31).

16- يشير المعامل الهيسومتري إلى أن الحوض يقع في مرحلة الشيخوخة من دورته الحتية، فقد بلغ أقل من (30%) أي أنه أزال (70%) من صخوره، لأغلب الأحواض. أما التكامل الهيومتري الذي يشير إلى اتساع الحوض وتقدم دورته الحتية على حساب تضاريسه ، فقد بلغ

17- تشير قيمة الوعورة إلى ارتفاع نسبي في التضرس ، مشيراً إلى زيادة أطوال المجاري المائية على الرغم من زيادة مساحته فقد بلغت (5.49).

18- النسيج الحوضي للوديان تراوح بين النسجة المتوسطة (41.6%) من عدد الأودية ، وبلغت نسبة الوديان ذات النسجة الخشنة (58.3%) ويعود السبب في ذلك إلى اتساع مساحة الأحواض .

19- بلغ معدل التضاريس النسبية في الأحواض الثانوية (4.79)، ذ ترتفع عندما تنخفض قيم التكامل الهيسومتري وتنخفض عندما ترتفع تلك القيم.

20- تشير المقاطع الطولية للوديان وجود انحدار شديد في المراتب الأولى للوديان في حين أظهرت وجود علاقة عكسية بين طول المجاري المائية في الرتب ودرجة الانحدار، وقد وجدت العديد من نقاط التجديد في نشاط الوديان التي تشير إلى الحركات التكتونية والتغيرات المناخية التي تمر بها هذه الأحواض.

21- تتألف أغلب أودية الحوض من 5 مراتب، تليها الوديان ذات الـ 6 مراتب، فيما بلغ حوض نهر جولك المرتبة السابعة.

22- بلغ معدل مجموع أطوال المجاري المائية لجميع رتبها ولكل وادي (1.48) فيما بلغ معدل كثافة الصرف الطولية للأحواض 2.12 كم / كم2، أما معدل كثافة الصرف العددية للأحواض فقد بلغ (1.430 كم / كم2)، وسجل معدل بقاء المجرى 0.49، وهي قيم منخفضة وهذا يعني كثافة تصريف واطئة.

23- بلغ معدل التشعب لجميع الأحواض 3.41 ، وهو يشير إلى التجانس النسبي في الطبيعة الصخرية.

24- تعددت أشكال الصرف النهري في الحوض بين التصريف الشجري والمستطيل والمتوازي، ويظهر سيادة الصرف المتوازي لتأثر الحوض بالحركات التكتونية وانحدار السفوح.

25- صنفت الأشكال الأرضية في الحوض بحسب أصل نشأتها ومراحل تطورها إلى وحدات أرضية بنيوية – حتية اشتملت على الهوك باك، الكويستا، الموائد الصخرية، التلال المتفردة، ووحدات أرضية تعروية مثل الكلاسي والحزوز، ووحدات أرضية إرسابية مثل الترسبات النهرية، المدرجات النهرية، الوديان والمنخفضات المملوءة ، الدالات المروحية ، ووحدات أرضية ريحية مثل الكثبان والصفائح الرملية والمنخفضات المملوءة بالرمال، ووحدات الإذابة مثل كهوف الإذابة، وبالوعات الإذابة.

 تحميل الأطروحة


 4shared-rar



  4shared- zip

author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent