حرائق الجزائر وما أسبابها - القصة الكاملة

 حرائق الجزائر وما أسبابها - القصة الكاملة 

الحرائق في الجزائر


تشتعل الأجواء في الجزائر منذ الاثنين بسبب الحرائق التي أودت بحياة الكثيرين، فـ ماذا يحدث في الجزائر وما هي أسباب الحريق هناك، هذا ما سنعرضه في التقرير التالي عن حرائق الغابات في الجزائر .

أسماء غابات الجزائر

بحث الكثير من الأشخاص حول العالم  في الساعات القليلة الماضية عن أسماء غابات الجزائر التي شهدت الحرائق منذ يوم الاثنين 9 أغسطس 2021.

والغابات التي شهدت الحرائق هي غابات منطقة القبائل، الواقعة شرق الجزائر، بولايتين بالناحية العسكرية الأولى والخامسة.

ماذا يحدث في الجزائر؟

يستعرض معكم كوكب المنى ماذا يحدث في الجزائر في اليومين الماضيين، نقلاً عن الصحف العالمية في السطور التالية.

شهدت غابات منطقة القبائل بشرق الجزائر اندلاع حرائق أودت بحياة أكثر من 25 عسكري جزائري، أثناء محاولتهم إخمادها دون جدوى.


وتمكنت قوات الحماية المدنية من إنقاذ عدد من المدنيين بينهم رجال ونساء وأطفال، بلغ عددهم 110 مواطن جزائري.

وبحسب تصريحات صادرة عن رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبد الرحمن، فإن الحزائر طلبت إمدادات دولية مع بعض الشركاء لاستئجار طائرات لإخماد الحرائق.

وبلغ عدد الحرائق التي اشتعلت في الجزائر 19 حريق بمختلف أنحاء العاصمة.

سبب حرائق الجزائر

وتباينت التصريحات والأخبار والاقاويل حول سبب حريق الجزائر بالعاصمة، خاصة مع تضرر عدد من الدول الواقعة في حوض البحر الأبيض المتوسط جراء حرائق 2021 من بينها اليونان، تركيا، قبرص ولبنان.

وهناك توقعات تشير إلى أن سبب حرائق الجزائر يعود إلى ارتفاع درجات الحرارة، حيث بلغت بلغت اليوم الأربعاء 46 درجة مئوية، ويتسبب هذا التغير في حالة الطقس إلى اندلاع الحرائق في الغابات.

فيما استبعد بعض المسئولين الحكوميين سبب ارتفاع درجات الحرارة في اندلاع الحرائق، متوقعين أن يكون السبب الحقيقي هو أعمال إجرامية.

وألقت القوات الأمنية القبض على بعض العناصر الإجرامية المشتبه في كونها تسببت في إشعال حرائق الجزائر.

ومازالت عمليات إنقاذ المدنيين من حرائق الجزائر مستمرة حتى الآن.

وقائع أخرى وتصريحات

وقال وزير الداخلية  في تصريحات للتلفزيون الرسمي "وحدها الأيدي المجرمة يمكن أن تكون مسؤولة عن اندلاع نحو 50 حريقا في آن واحد في عدة مناطق بالولاية".

من جانبه نشر الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون تغريدة على صحفته على تويتر نعى فيها عناصر الجيش الذين قضوا خلال عمليات مكافحة الحرائق.

وقال تبون: "‏ببالغ الحزن والأسى، بلغني نبأ استشهاد 25 فردا من أفراد الجيش الوطني الشعبي، بعد أن نجحوا في إنقاذ أكثر من مائة مواطن من النيران الملتهبة، بجبال بجاية وتيزي وزو. ‏أمام هذا الخطب الجلل، ننحني بخشوع أمام أرواح أبناء الوطن البررة. ‏تعازيّ لكل أسر الشهداء، إنا لله وإنا إليه راجعون."

وفي الأسبوع الماضي، قال مرصد الغلاف الجوي التابع للاتحاد الأوروبي إن البحر المتوسط أصبح بؤرة لحرائق الغابات، مع انتشار الحرائق في تركيا واليونان على نحو فاقمت منه موجة الطقس الحارة .


وقال الوزير الأول وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمن، للتلفزيون الجزائري، إن التحريات الأولية أثبتت أن هذه الحرائق كانت بفعل إجرامي، ومست 18 ولاية، وبلغ عددها 71 حريقا.


وأضاف أنه بالرغم من أن الظروف الطبيعية الحالية تساعد على انتشار هكذا حرائق فإن الأيادي الإجرامية ليست ببعيدة عنها، وأن التحليلات الأولية على مستوى منطقة تيزي وزو، أثبتت أن أماكن انطلاق هذه الحرائق كانت مختارة بصفة دقيقة تسمح بإحداث أكبر قدر عدد من الخسائر واختيار المواقع كان في مناطق ذات تضاريس وعرة وصعبة لوصول اللجنة والإسعافات.

حرائق الجزائر

وتابع: "ما يثبت الفعل الإجرامي ما قامت به مصالح الأمن من القبض على مجرمين اعترف أحدهم بفعله الإجرامي، والدولة لن تتسامح في هذا الإطار من متابعة ومعاقبة ومحاكمة المجرمين الذين قاموا بهذه الأفعال الإجرامية تجاه المواطنين الأبرياء واتجاه ثروات الوطن".

حرائق الجزائر

وكشف أن "الدولة تعمل مع الشركاء الأوروبيين لأجل استئجار طائرات للإسراع في إطفاء الحرائق في أقرب وقت".

بدوره، أعلن رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبد الرحمن، أن 42 شخصا، بينهم 25 عسكريا، لقوا حتفهم في حرائق غابات اندلعت شرقي الجزائر العاصمة.


وقال بن عبد الرحمن للتلفزيون الحكومي إن الحكومة طلبت المساعدة من المجتمع الدولي وتجري محادثات مع شركاء لاستئجار طائرات لإطفاء الحرائق. 

author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent