القائمة الرئيسية

الصفحات

كتاب صور وخصائل من مجتمع أولاد نائل.pdf

 

كتاب صور وخصائل من مجتمع أولاد نائل.pdf


بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


كتاب: صور وخصائل من مجتمع أولاد نائل.
المؤلف: الأستاذ/ لمباركي بلحاج.
تصدير: الأستاذ/ بن عبد الله نور الدين.
الناشر: منشورات السهل – الجزائر.
تاريخ الإصدار2009.
عدد الصفحات157.
حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

صفحة التحميل أو المطالعة


من مقدمة الكتاب:

"خدمة للمجتمع المسعدي العظيم والذي هو الصورة الصادقة والمصغرة والمشرفة للمجتمع النائلي الكبير، واعترافا له ولعظمائه بالجميل أقول:

إن لكل أمة من الأمم ولكل شعب من الشعوب عبر المعمورة تراثا يعتز به، يعبّر عن أصالته وشخصيته، والأمة الجزائرية هي واحدة من تلك الأمم وسكان المنطقة (أولاد نائل) بدواً وحضراً هم جزء من هذه الأمة، فإذا كانت معاني التراث كثيرة، وأغلبها يتفق على أنه ما يتركه الأولون للآخرين من عادات وتقاليد وعلوم وثقافة وغيرها من سلوكات، بكل ما فيها دون مسٍّ أو تغيير أو تحريف، فإن ما تركه الأولون لنا يحتوي على جوانب عديدة ومتشعبة، ورأيت أن أحمل للقارئ الكريم الصورة الصادقة والمصغرة والمعبرة عن المجتمع النايلي وهم: سكان منطقة مسعـد الكبيرة بدوائرها القديمة :

(مسعد،عين الإبل،، فيض البطمة) وهي الدوائر  التي جل سكانها من عرش أولاد نايل والتي يمكن إسقاط صورة مسعد عليها أفرادا وجماعات أينما كانوا وحيثما وجدوا، كما أن أغلب سكان ولاية الجلفة تنطبق عليهم هذه العادات والتقاليد ويشتركون فيها، وأشير إلى أن ذرية سيدي نايل منتشرة عبر كل الوطن وحتى خارجه وقد رأيت أن اجمع ما استطعت من عادات وتقاليد في كتابي هذا والذي سميته:

(صور وخصائل من مجتمع أولاد نائل) مبتدءا بالتعريف بنسب سيدي نائل  ثم أصله ثم حياته ثم تنقله وانتشار ذريته عبر الصحراء ثم العروش المنتمية إليه ثم أولاده من صلبه...

... وقد بوبته كما يلي:

- الجانب التاريخي لحياة سيدي نايل.
- الجانب العقائدي (الروحاني)  .
- السلوكات اليومية.
- الألعاب الشعبية والفلكلور المحلي.
- اللباس وأدوات الزينة.
- المأكولات والمشروبات.
- أدوات وتجهيزات للاستعمال وتسميات لأماكن.
- الشعر الشعبي والقصص والنكت والطرائف.

وذيلته بملاحق تحتوي على: (الكلمات المتداولة، الأمثال الشعبية، قصيدة للمؤلف، صور فوتوغرافية توضيحية).

والله أرجو أن أكون قد وفقت في خدمة تراث منطقتي وأهلي ووطني وقدمت للأجيال حقها في الإطلاع على تراثها ونسبها."

المؤلف/ الأستاذ لمباركي بلحاج

ترجمة للمؤلف:

ولد سنة 1954 ببادية مسعد، توفيت أمه وهو رضيعاً، فكفلته خالته التي تزوّجها أبوه (بعد وفاة أختها)، تلقّى تعليمه الأول في كُتّاب بتقرت، ثم واصل تعليمه القرآني بكتاتيب مدينة مسعد، التي رحل إليها أبوه (فحفظ النصف عند سي بوزيد ثم واصل عند ابن عمه سي عبد القادر الذي كان يدرس معه عند سي بوزيد وفتح كتابا) وواصل بزاوية القاهرة قراءته للقرآن عاش في بيتي أبيه وأخيه متنقلاً بينهما،  دخل المدرسة في سن متأخرة، ولكونه كان حافظا لجزء من القرآن، فقد ساعده ذلك على مواكبة التّمدرس، وأثبت جدارة.

درس المتوسط بمسعد، ثم تحوّل إلى التعليم التقني بالجلفة، وشارك في آخر دورة للمرّنين سنة 1974 بالمدية، ونجح فيها، فدخل معلّماً سنة 1975، ومارس التعليم الابتدائي، فعمل معلما بمدارس عديدة منها: عين الشهداء، القاهرة، سي عبد القادر بن إبراهيم، لعياضي مختار (التي كان بها مُعلما ثم نائبًا ثم مكلفًا بإدارتها) ثم رُقِّي مديراً بتوصية شخصية من مدير التربية لنشاطه الثقافي كشاعر بارز، مارس الشعر بنوعيه ملحوناً وفصيحاً منذ 1977 وتناول كل الأغراض، كان ومازال مناضلاً بحزب: جبهة التحرير الوطني، وكان أميناً لقسمة قطارة من 1984 إلى 1988، وأمينا لقسمة مسعد من 2002 إلى 2006.


شارك في ملتقيات عديدة (محلية وولائية ووطنية) ونال عدة شهادات وجوائز كشاعر.

نشرت له جرائد عديدة بعضاً من إنتاجه ((صوت السهوب، دنيا الجزائر، الشعب، بانوراما))، سجّل مع إذاعة صوت السهوب بالأغواط عدة حصص، ومع التلفزة الوطنية الجزائرية حصّتين، له رصيد يناهـز 40 قصيـدة ملـحوناً، و20  فصيحاً.
هل أعجبك الموضوع

تعليقات