كتاب مواقع وحضارات ما قبل التاريخ في بلاد المغرب القديم

 

كتاب مواقع وحضارات ما قبل التاريخ في بلاد المغرب القديم


بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


كتاب: مواقع وحضارات ما قبل التاريخ في بلاد المغرب القديم.
المؤلف: الدكتور محمد الصغير غانم.
الناشر: دار الهدى، عين مليلة - الجزائر.
تاريخ الإصدار2003.
عدد الصفحات180.
حجم الملف11 ميجا.
حالة الفهرسة: منسقة ومفهرسة.

صفحة التحميل


هذا الكتاب:

"هو عبارة عن محاولة جادة تفتح للقارئ نافذة للإطلاع على تراث أسلافنا الذين عاشوا على أديم ربوعنا المغاربي وتركوا بصماتهم ماثلة للعيان في أعماق التاريخ.

لقد بدأت نواة الحضارة الإنسانية أثناء تلك الفترة التي فكر فيها الإنسان وحقق تفكيره وذلك بصنع آلاته وأدواته الحجرية التي شذبها في البداية في اتجاه واحد أو عدة اتجاهات حسب احتياجاته البسيطة دون أن يتحكم في صناعتها أو إخضاعها لِما يريد في بداية الأمر، ولم تأت تقنية تدرج الصناعة الحجرية هكذا اعتباطاً لدى الإنسان بل كانت نتيجة عِدة تجارب وملاحظات واجهته في حياته اليومية.

ويلاحظ أن فترة العصور الحجرية كانت أطول وأصعب فترة في حياة البشرية، ذلك لأن الإنسان كان فيها يلتمس طريقه في محيط شديد القسوة، ومع ذلك فإن ذكاءه بدأ يعطيه التفوق المبدئي على ما حوله شيئاً فشيئاً حتى وصل إلى الكفاية الذاتية التي جعلته ينتقل إلى الرسم على واجهات الصخور والكهوف لأغراض طقوسية سحرية تبحث عن تلبية الجانب المعنوي لذلك سيتمثل فيما بعد في اعتناقه للديانة الوثنية ثم ديانة التوحيد، وكذا اختراعه للكتابة التي فتحت أمامه كثيراً من الألغاز التي كانت تشغل باله، وجعلته يلج إلى الفترة التاريخية دون ضجيج.

وهنا جاءت أهمية كتاب «مواقع وحضارات ما قبل التاريخ في بلاد المغرب القديم» ليسُد ثغرة لدى أساتذة وطلاب الجامعات بصفة خاصة وكل المثقفين ومن يستهويهم الإطلاع على تراثنا القديم.

إن ما ورد في هذا الكتاب هو عبارة عن محاولة جادة تضاف إلى تلك التي سبقتها بغية إنارة الطريق للأجيال الصاعدة وجعلهم يرتبطون بتراثهم القديم الذي يعتبر رافداً إيجابياً للحضارة الإنسانية التي تتطلع إلى غد أفضل".
هل أعجبك الموضوع
author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent