حمل كتاب الأسرى الأمريكان في الجزائر 1797/1785م

 

حمل كتاب الأسرى الأمريكان في الجزائر 1797/1785م


بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


كتاب: الأسرى الأمريكان في الجزائر: 1797/1785م.
المؤلفJames Wilson Stevens.
ترجمة وتحقيق: أ.د. علي تابليت.
الناشر: منشورات ثالة، الأبيار- الجزائر.
تاريخ الإصدار2007، بمناسبة تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية.
عدد الصفحات331.
حجم الملف11 ميجا.
حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة الكتاب:

"بعد قرن من عودة «Joshua Gee» إلى أمريكا، سنة 1687، ألقى الجزائريون القبض على «John Foss»، من «Massachusetts»، ظهرت أسطورته في طبعتين عام 1798، والتي سجلت بداية لأدب الأسرى الأمريكان في الجزائر، وبعد 20 سنة الموالية، كتب 12 من الأسرى مذكراتهم ومعاناتهم في أفريقيا الشمالية، وبالتأكيد، فإن هذه القصص الأدبية، ظهرت فيما يزيد عن 100 طبعة، وبلُغات عدّة، ووجدت رواجاً واسعاً وافيا في الجمهور الأمريكي، حيث يذكر «William Wilshire Riley»، أن الأسير المشهور «James Riley»، قد ادعى أن قصة والده بلغت مبيعاتها قرابة مليون نسخة، وكان من بين أقرانه الشاب «Abraham Lincoln» رئيس الولايات المتحدة فيما بعد، الذي اشترى نسخة من كتاب ريلي، «Shipwreck Narrative» كما وجدنا قصة السيّدة «Martin Maria»، التي كانت أسيرة في الجزائر مدة ست سنوات، بيعت قصتها بشكل واسع والتي ظهرت طبعتها الأولى عام 1807 بعنوان «Martin Maria's Account of her six years in captivity»، وأعيد طبعها 12 مرة و «Mary Velnet»، الإيطالية التي نشرت قصتها عام 1818 بعنوان: «The Captivity and Sufferings of Mrs Mary Velnet Boston» 1828...

...يتضمن الكتاب خمسة فصول في التاريخ وسبعة في وصف الجزائر، تبدأ الخمسة الأولى بالتاريخ الفينيقي وسقوط قرطاجة وطرد الوندال للرومان، وقدوم العرب، وسقوط زناتة، وإقامة دولة الأشراف محلها، ثم خطر الأسبان ودعوة الأخوين بربروسة، وخيانة وقسوة عروج، في رأي الكاتب وهزيمته وقتله من قبل الأسبان، ثم يخلفه خير الدين، وما جاء بعده من البايات والدايات، ويتطرق إلى البحرية الجزائرية ومعاركها مع القوى الأوروبية، وحملة 1775 والقرصنة الجزائرية على التجارة الأمريكية،، وأسر 13 سفينة أمريكية، وطواقمها وحمولتها، وينهي الفصول الخمسة الأولى بمعاهدتي الجزائر 1795، ومعاهدة طرابلس 1797.
author-img
كوكب المنى

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent