القائمة الرئيسية

الصفحات

كتاب نصوص عن الجزائر في فلسفة الاحتلال والاستيطان

 

كتاب نصوص عن الجزائر في فلسفة الاحتلال والاستيطان

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


كتاب: نصوص عن الجزائر.

[في فلسفة الاحتلال والاستيطان]

المؤلف: ألكسي دو طوكفيل - (Alexis de Tocqueville).
ترجمة وتحقيق: د.إبراهيم صحراوي.
الناشر: ديوان المطبوعات الجامعية - الجزائر.
تاريخ النشر2008.
عدد الصفحات256.
حجم الملف:8 ميجا.
حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

صفحة التحميل أو المطالعة



للأمانة الكتاب من مصورات الأخ هشام عمور أحسن الله إليه ولكل العاملين بموقع طلبة التاريخ تلمسان.

هذا الكتاب:

كتب ألكسيس دو توكفيل هذه النصوص عن الجزائر في بدايات غزو فرنسا لها واحتلالها فيما بعد، شرح فيها (باعتباره نائبا في الغرفة السفلى من البرلمان الفرنسي ثم وزيرا لخارجيتها) نظرته للغزو وكيفية الاحتلال وتوطيد القدم في الجزائر بالاستيطان، لذا فهي توضح فلسفته الاستعمارية وتبرز بعض الرؤى والأفكار التي طبقت في الميدان فيما بعد، كما تحفل بملاحظات دقيقة وتعاليق - صحيحة إلى حد ما - عن العرب (أي عن سكان الجزائر بكل أطيافهم، وليس بالضرورة العرب فقط بالمعنى الضيق للكلمة)، وعاداتهم وتقاليدهم، وفيها تحاليل لأنماط حياتهم...ومن ثمة فهي فلسفة بحتة للاستعمار وتنظير معمق له وقواعد أساسية لتطبيقه، وهكذا يمكن إدراجها (باطمئنان)ضمن التراث الإستشراقي باعتبارها نظرة إلى الآخر، وكانت عند كتابتها وثائق رسمية بما أنها كانت في معظمها تقارير خبرة أنجزت لفائدة هيئة رسمية (الغرفة السفلى من البرلمان الفرنسي) اتخذتها أساسا وخلفية لقوانين كانت تتعلق بالوجود الفرنسي في الجزائر وتشرع له.

المؤلف في سطور:

ألكسي أو ألكسيس دو توكفيل (1805- 1859م) هو مؤرخ ومنظر سياسي فرنسي، اهتم بالسياسة في بعدها التاريخي، ينحدر من عائلة أرستقراطية نورماندية قديمة، والداه هما هيرفي لويس فرانسوا جان بونافينتور كليريل، نبيل عائلة توكفيل، ضابط في الحرس الدستوري للملك لويس السادس عشر.


مؤلفاته:

أشهر آثاره: في الديمقراطية الأمريكية (1835- 1840م)، والنظام القديم والثورة (1856م)، كان توكفيل ناشطًا في السياسة الفرنسية بداية من فترة حكم نظام ملكية يوليو (1830- 1848م)، ثم خلال فترة الجمهورية الفرنسية الثانية (1849-1851م) التي قامت إثر ثورة 1848 في شهر فبراير، تقاعد من الحياة السياسية بعد انقلاب لويس نابليون بونابرت في ديسمبر عام 1851م، وبدأ بعد ذلك العمل على كتاب حمل عنوان "النظام القديم والثورة"، قال توكفيل إن أهمية الثورة الفرنسية تكمن في مواصلة عملية تطوير الدولة الفرنسية التي بدأت في عهد الملك لويس الرابع عشر، فشلت الثورة بسبب قلة خبرة النواب الذين كانوا ملتزمين بمُثُل عصر التنوير غير العملية للغاية.
هل أعجبك الموضوع

تعليقات