U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
جديد الموضوعات

دكتوراه: التباين المكاني لكفاءة الإنتاج الزراعي للمحاصيل الإستراتيجية في محافظتي القادسية و ميسان للمدة من ( 2004 - 2014 ) - زينب كامل كاظم الكعبي pdf

التباين المكاني لكفاءة الإنتاج الزراعي للمحاصيل


الإستراتيجية في محافظتي القادسية و ميسان للمدة
من (2004 - 2014)




أطروحة تقدمت بها

زينب كامل كاظم الكعبي


إلى

مجلس كلية التربية / ابن رشد للعلوم الإنسانية / جامعة بغداد 

وهي جزء من متطلبات نيل درجة دكتوراه فلسفة

في الجغرافية البشرية


بإشراف

الأستاذ الدكتور

عبد الرزاق محمد البطيحي


1438 هـ -  2017 م




الخرائط 


 
 
 
 
 
 

المستخلص 


  تمثلت مشكلة البحث التباين المكاني لكفاءة الإنتا ج الزراعي للمحاصيل الإستراتيجية في محافظتي القادسية وميسان للمدة من (2004 - 2014)، وكانت فرضيتها إن تفسير هذا التباين يرتبط بالعلاقات المكانية بالموارد المائية (ph قاعدية أنهار محافظتي القادسية وميسان) والظواهر البشرية (التسويق وعدد العاملين في الزراعة وأعداد المكننة)، وقد استخدم فيها تقنيات كمية وكارتوكرافية اعتمد في تصنيف بيانات كل ظاهرة آخذة طبيعة التوزيع الإحصائي لها، إذ ظهر أن بعضها يتوزع توزيعاً معتدلاً والآخر ملتوي التواءاً سالباً وكانت التقنية التي تتماشى مع طبيعة التوزيع هي تقنية الوسيط (التراكم المئيني) وعمد إلى الكشف عن هيئات التباين المكاني للمساحة والإنتاج والإنتاجية في كلتا سنتي 2004 و 2014 وفي المحافظتين على أساس من حجمها واتجاهها. وصح ذلك على أهميتها المطلقة والأهمية النسبية حيث أظهرت الخرائط اتجاهات تدرج حجمها والتي ظهرت على شكل أنطقه لبعض المحاصيل ومبعثرة لمحاصيل أخرى. 

  وفي مجال إيجاد الفروقات أو الاختلافات بين المحافظتين استخدم تحليل التباين المتعدد (العاملي) Factorial Anova لإيجاد الاختلافات بين المجموعات لاختبار معنوية الفروق لكل من سنة 2004 و 2014 إذ ظهر أن محافظة القادسية كفوءة في زراعة محصول الرز والذرة الصفراء ومحافظة ميسان كفوءة في زراعة محصول القمح والشعير وقد عزز هذا التحليل مقياس التغير بين السنتين 2004 و 2014 وفي كلتا المحافظتين إذ أخذ التغير للأهمية المطلقة والنسبية لكل من المساحة والإنتاج والإنتاجية للمحاصيل الإستراتيجية بين سنتي 2004 و 2014 وتم تفسير هذا التباين على أساس فرضية البحث التي قامت على أساس من العلاقات المكانية لإنتاجية المحاصيل الإستراتيجية في المحافظتين بمتغير ph قاعدية أنهار محافظتي القادسية وميسان والظواهر البشرية المتمثلة بالتسويق وعدد العاملين في الزراعة وأعداد المكننة حيث أظهرت تقنية الارتباط ومعامل التحديد أن قوة العلاقة الارتباطية لمعدل إنتاجية محصول القمح وكل من المتغيرات المستقلة المعتمدة في البحث سنة 2014 تفوق ما هي عليه سنة 2004 في كل من محافظتي القادسية وميسان، أما بالنسبة لمحصول الشعير أظهرت العلاقة الارتباطية تشابهها في القادسية وتفوقها في سنة 2014 عما هي عليه سنة 2004 في ميسان، وتتشابه قوة العلاقة الارتباطية لكل من محصولي الرز والذرة الصفراء في كل من سنتي 2004 و 2014 وفي كلتا المحافظتين. 

  وقد أظهر معامل التحديد أهمية في تفسير التباين المكاني للمتغير التابع في كُلٍ من المحافظتين وظهر على أساس من دور البواقي النسبية في تفسير التباين المكاني لمعدل إنتاجية المحاصيل الإستراتيجية (المتغير التابع) على أساس من علاقاته بمتغير الموارد المائية (ph قاعدية أنهار محافظتي القادسية وميسان) والظواهر البشرية (التسويق وعدد العاملين في الزراعة وأعداد المكننة)، حيث ظهرت لهذه البواقي النسبية في كل من نواحي كلتا المحافظتين دور في تفسير التباين المكاني لمعدل إنتاجية المحاصيل الإستراتيجية (المتغير التابع) كما أظهره تمثيل البواقي النسبية على الخرائط حيث ظهر التفسير في الاتجاه الموجب في بعض النواحي وسالباً في نواحي أخرى . 

  أما بالنسبة للمتغيرات المستقلة المعتمد في البحث في تفسير التباين المكاني لمعدل إنتاجية المحاصيل الإستراتيجية في محافظتي القادسية وميسان ظهر أن للمتغيرات المستقلة (الظواهر البشرية المتمثلة بالتسويق وعدد العاملين في الزراعة وأعداد المكننة دور متماثل في محافظتي القادسية وميسان أي ظهرت لها معنوية في تفسير التباين المكاني للمتغير التابع في سنتي 2004 و 2014، ولم يظهر لمتغير الموارد المائية قاعدية انهار محافظتي القادسية وميسان مقاساً ب ph دور في تفسير التباين المكاني في كلتا المحافظتين، لذا فأن أي تخطيط للتنمية الزراعية في هاتين المحافظتين تتطلب الأخذ بهذه الحقائق بشكلٍ دقيق .


روابط تحميل الرسالة : تحميل من 

↲                    mega


↲                 top4top

كوكب الجغرافيا 
الاسمبريد إلكترونيرسالة