U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

دمشق في مرآة رحلات القرون الوسطى: من خلال نصوص الرحالين العرب والأجانب من القرن الأول إلى العاشر للهجرة - أد. حمد إيبش

دمشق في مرآة رحلات القرون الوسطى


من خلال نصوص الرحالين العرب والأجانب

من القرن الأول إلى العاشر للهجرة

القرن السابع إلى السادس عشر للميلاد




د. أحمد إيبش



الجزء الثاني



منشورات هيئة أبوظبي للثقافة والتراث

دار الكتب الوطنية - أبوظبي

 الإمارات العربية المتحدة


الطبعة الأولى


2009م






يضم الكتاب 3 أبواب: الأدب الجغرافي العربي وأدب الرحلات العربية، تاريخ دمشق في القرون الوسطى، والنمو العمراني لدمشق في القرون الوسطى . وتتناول هذه الدراسة الموسوعية جميع ما أورده الرحالة والجغرافيون من العرب والأجانب من أوصاف لمدينة دمشق العريقة على امتداد حقبة القرون الوسطى . ومصادرها تتألف من مواد نادرة جداً وشاملة تمّ جمعها على امتداد 28 عاماً، تضم نصوصاً ل 70 رحالة عربياً و43 رحالة أجنبياً زاروا دمشق عبر عشرة قرون . ويستند الكتاب إلى ما يزيد على 300 مرجع مع صور قديمة وخرائط عربية وأجنبية نادرة جداً . ويلي الجزأين الأول والثاني المتعلقين بالرحالة العرب جزء ثالث يضم نصوص الرحالة الغربيين.

   وقدّم المؤلف د.أحمد إيبش للكتاب بقوله "لا يتمارى أحد في مكانة دمشق كواحدة من أولى مراكز الحضارة البشرية ومن أهم مراكز الإشعاع الثقافي، ويكاد اسمها لا يضارعه في عمقه على صفحات تاريخ المشرق أو العروبة أو الإسلام اسم. ولا غرو، فدمشق هي التي صنعت للعرب والمسلمين مجدهم وكتبت بحروف من نور باكورة تاريخهم، يوم أن كانت عاصمة للدولة العربية الإسلامية الكبرى، التي دانت لها أقطار العالم، فانضوت شعوبه تحت لوائها الخفاق، وبلغت حدودها في مطلع القرن الثاني الهجري من جبال القفقاس شمالاً إلى الصحراء الافريقية جنوباً، ومن سور الصين العظيم شرقاً إلى مياه الأطلسي غرباً ".

   وأكد المؤلف أن دمشق تبقى إلى يومنا هذا بالنسبة لدارسي تاريخ العمارة الإسلامية في بلاد الشام واحدة من 4 مدن رئيسية هي : القدس_دمشق_حلب_طرابلس، ولذا فمن الضروري جداً العمل الدؤوب على تغطية جوانب تاريخها السياسي والحضاري والمدني بدراسات علمية أكاديمية مستفيضة. 

الدكتور أحمد إيبش: باحث ومؤرخ متخصص في التاريخ الإسلامي والتاريخ الحديث، وبخاصة: تاريخ بلاد الشام في العهدِ العثماني، والتراث الحضاري لجزيرة العرب وطبوغرافيتها التاريخية. له أبحاث أكاديميّة في مجالي الفيلولوجيا والنقد النصي. يجيد سبع لغات أجنبية، ويترجم عن 14 لغة. مجاز في فن التصوير الفوتوغرافي الأثري والتوثيقي.

   درسَ التاريخ في الجامعة الأميركية في بيروت، وفي جامعتي بوغازيجي وأورطا دو في إسطنبول وأنقرة وجامعة إسطنبول، كما قام بدراسات في التاريخِ السياسي في جامعةِ فريدريش ألكساندر بألمانيا.


حمله من               هنا  أو  هنا



قراءة مباشرة من      هنا  أو  هنا




للقراءة والتحميل اضغط       هنا أو  هنا
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة