U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

مظاهر السطح في إقليم المنطقة الشرقية بليبيا وتأثيرها على حركة السياحة باستخدام تقنية نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد

مظاهر السطح في إقليم المنطقة الشرقية بليبيا


وتأثيرها على حركة السياحة

باستخدام تقنية نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد


جمهورية مصر العربية

الهيئة العامة لألرصاد الجوية

القاهرة

عنوان البحث

مظاهر السطح في إقليم المنطقة الشرقية بليبيا وتأثيرها على حركة السياحة باستخدام تقنية نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد



مقدمة إلى الهيئة العامة للأرصاد الجوية بالقاهرة

مقدم من

د. عادل أبوبكر المبروك الكاسح

عضو هيئة التدريس بجامعة بنغازي

بنغازي - ليبيا

مستشار الهيئة العامة للسياحة

adelelkaseh@yahoo.com

adelelkaaseh@gmail.com

00218927926090


القاهرة / 2015


شكل (1) موقع منطقة الدراسة وتقسيمها الإداري


المصدر: سيف الدين محمد الأوجلي، عادل أبوبكر المبروك الكاسح، (أطلس الظواهر الطبيعة لإقليم المنطقة الشرقية -بليبيا باستخدام تقنية نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد) اإلسكندرية: مطبعة سامي، 2013م، ر6.

مقدمة 

  تتأثر صناعة السياحة - شأنها في ذلك شأن كل الأنشطة البشرية - بملامح البيئة ً الطبيعية المحيطة والتي تلعب دورا مهما لا يمكن إغفاله في توزيع وتحديد مواقع أنماط السياحة، ً  بل وأحياناً تسهم في تحديد مدة الإقامة السياحية، فالبيئة هي التي تهيئ ملامح يبحث عنها السياح ويحتاجون إليها، ولذلك يقطعون مسافات متباينة من أجل الوصول إلى مواقعها .(محمد خميس الزوكة ، 2005م ، ص121).


  وتتصف المقومات الطبيعية السياحية في إقليم المنطقة الشرقية بليبيا بتنوعها وجاذبيتها، كما أنها بطبيعتها لا يمكن نقلها من مكان إلى آخر و على السائح أن ينتقل إليها حيث توجد، و تعد هذه المقومات الأساس التي تقوم عليه المؤسسات السياحية والنشاط السياحي. ويتمتع إقليم المنطقة الشرقية بمجموعة من المقومات السياحية الطبيعية تتمثل في الموقع الجغرافي، ومظاهر السطح، والظروف المناخية، ثم الحياة الحيوية من نباتات وطيور وحيوانات برية. 


للقراءة والتحميل اضغط    هنا

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة