U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

المقومات البشرية للسياحة العلاجية في مصر

المقومات البشرية للسياحة العلاجية في مصر 


تتطلب السياحة العلاجية و الاستشفائية مجموعة من المقومات البشرية يمكن تحديدها فيما يلي :

أولا. تسهيلات الإقامه
مع بداية القرن العشرين تفرعت تسهيلات الإقامة إلى أنواع كثيرة منها المخيمات والقرى السياحية وبيوت الشباب وغيرها  ويرى البعض أن تسهيلات الإقامة تنقسم إلى نوعين رئيسيين :
أ. أماكن الاقامة المخدومة وتشمل الفنادق والرى السياحية .
ب.أماكن الإقامة غير المخدومة وتشمل الفيلات والشقق المفروشة والكرافانات.

وأهم ما يميز المنجعات الاستشفائية او منتجعات العيون المعدنية ما يلي : 
. وقوعها في اماكن ذات مناظر جميلة والهدوء.
.الالتزام بالحفاظ على البيئة.
.توفر الأطباء المتخصصين والممرضين والخدمات الطبية.
.وجود مساحات خضراء كبيرة وحدائق.
.وجود مطاعم تقدم الطعام الصحي.
.وجود غرف للراحة والاستجمام.
.وجود برامج ثقافية وترفيهية .

وعند الحديث عن أماكن الإقامة الخاصة بالسياحة العلاجية ، فقد اتجهت اغلب المنشآت العلاجية إلى اقامة نوادي صحية داخل المنشآت تحت اشراف هيئات طبيه متخصصة، ومن أهم الخدمات التي تقدمها هذه النوادي الساونا والمساج والجاكوزي.

أماكن الإقامة العلاجية:
أ. المركز الدولي للسياحة العلاجية 
وهي شركة متخصصة في تقديم الخدمات العلاجية وتعد الأولى من نوعها في مصر ، وتقع في فندق بيراميدز بارك بمنطقة الأهرامات .

ب.مركز حلوان الكبريتي للطب الطبيعي والروماتيزم.
٣. مركز أصلان للعلاج الطبيعي بالغردقة .
٤. قرية مينا فيل بسفاجا.
٥. منتجع جزيرة إيزيس بأسوان.
٦. المركز الطبي للعلاج الطبيعي بفندق أوبراواي بأسوان.
٧. اماكن الإقامة العلاجية بواحات الوادي الجديد 
مثل قرية عيون الوادي ، وفندق الفرسان ، وفندق مبارز، وقرية بدوية بالواحات الفرافرة .
٨. اماكن الاقامة العلاجية بشبه جزيرة سيناء
مثل منتجع حمام موسى، منتجع حمام فرعون.

المستشفيات والمعاهد والمراكز العلاجية:
بالتعاون بين وزارتي الصحة والسياحة أمكن تحديد أهم المستشفيات والمراكز العلاجية التي تقدم الخدمات العلاحية بمستويات عالية، وكان لها دور كبير في جذب السياح العرب الراغبين في العلاج ، ومنها المستشفيات التخصصية مثل مستشفى عين شمس التخصصي ومعهد ناصر ، والمستشفى الايطالي بالقاهرة ومستشفى قصر العيني الجديد ومعهد الأورام .

كما توجد في مصر وخاصة القاهرة الكبرى مستشفيات الكب النفسي ، مثل مستشفى بهمان للطب النفسي في حلوان ، وقصر المعادي للطب النفسي ، هذا بالإضافة إلى المركز الطبي العالمي للقوات المسلحة والذي تم افتتاحه في عام ٢٠٠٤ م ويقدم فرصة العلاج وإجراء الجراحات النادرة بدلا من السفر للخارج.

ثانيا:وفرة الخبرة الطبية 

مما لا شك فيه أن توفر الخبرة الكبية ساعد على دعم نشاط السياحة العلاجية، والسؤال هنا هل تمتلك مصر الأطباء وهيئة التمريض والعمالة الطبية المؤهلة لإدارة المنشآت العلاجية أم لا؟

أشارت نشرة إحصاء الخدمات الصحية أن عدد العاملين المباشرين بالمنشآت العلاجية بلغ حوالي ٣٣٥ ألف عامل، والمؤقتين ٣٣ ألف عامل .
في حين بلغ عدد الأطباء في حضر الجمهورية حوالي ٤٥ الف طبيب تستحوذ محافظة القاهرة على حوالي ربع هذا العدد و ١٠ %من العدد في محافظة الاسكندرية.

جاءت محافظات القاهرة والغربية والاسكندرية في مقدمة المحافظات من حيث أعداد هيئة التمريض.

بلغ عدد أخصائي العلاج الطبيعي بحضر الجمهورية حوالي ١٦٠٠ طبيب ، استحوذت القاهرة على ثلث هذا العدد، و ١٤ %في محافظة الجيزة، ويلاحظ انخفاض عددهم في المحافظات التي تمتلك مقومات السياحة العلاحية مثل شمال سيناء وجنوب سيناء ومطروح والبحر الأحمر والوادي الجديد والفيوم وأسوان .

مما سبق يتضح ان محافظتي القاهرة والإسكندرية تستحوذان على نسبة كبيرة من حجم العمالة الطبية، ولا زالت المناطق والأقاليم البعيدة عن الوادي والدلتا بعمالة طبية منخفضة على الرغم من انها تمتلك مقومات السياحة العلاجية والاستشفائية.


ثالثا: العمالة السياحية 

السياحة نشاط يستهلك عمالة أكثر من غيره من الأنشطة الاقتصادية ، وينقسم عمال السياحة إلى قسمين ، العمالة المباشرة وتشمل عمال الفنادق والمطاعم والمتعاملين بشكل مباشر مع السائح ، والعمالة غير المباشرة وتضم عمال الانشاءات والعمالة الزراعية والعمالة الصناعية وغيرها .

اما عن تقدير عمال السياحة فان تقديرها أمر معقد وليس سهلا، وتشير الدراسات السياحية إلى ان كل غرفة سياحية تحتاج الى ١.٥ عمالة مباشرة و ١.٥ غير مباشرة ، وبناء على عدد الغرف في عام ٢٠٠٠م امكن تحديد حجم العمالة السياحية بحوالي ١.٢ مليون عامل مباشر تشكل ٧%من إجمالي العمالة في مصر، ونفس الرقم تقريبا للعمالة غير المباشرة.

وإن كان في هذه الارقام مبالغة كبيرة ففي عام ٢٠٠٣م امكن تحديد حجم العمالة السياحية بحوالي ٢٠٥ الف عمالة مباشرة ، ونفس الرقم تقريبا عمالة غير مباشرة، ويضاف إلى هذه الأرقام العاملين بالمجالات العامة للسياحة وشركات السياحة ووكالات السفر .

ويجب ان نقر بان هذه الأرقام تقريبية ولكنها الأقرب للواقع ، ويضاف اليها حوالي ٧٨٠٠ مرشد سياحي يتحدثون لغات مختلفة مثل الإنجليزية والألمانية والفرنسية والروسية والاسبانية والإيطالية، وبعضهم يتحدث أكثر من لغة.


رابعا: رعاية الدولة للسياحة العلاجية
أدركت معظم الدول أهمية السياحة للاقتصاد القومي، ومن ثم قامت معظم حكومات الدول بدور فعال لدعم النشاط السياحي وتقديم الخدمات والتسهيلات، وتوقيع اتفاقيات التبادل السياحي مع الدول الأخرى.

وفي بداية التسعينيات أنشئت الهيئة العامة للتنمية السياحية، وأجتمع مجلس الوزراء عام ١٩٩٦م لحل مشكلات السياحة واتخاذ العديد من الإجراءات مثل تبسيط الإجراءات وإنشاء مطارات جديدة والنهوض بالسياحة العلاجية .

ويمكن القول أن الرغبة الحقيقية في تنمية السياحة العلاجية في مصر ظهرت في التسعينيات في ظل رغبة وزارة السياحة في تنويع المنتج السياحي والخروج من الفكرة المأخوذة عن مصر بأنها منطقة للسياحة الأثرية.

وقامت هيئة التنشيط السياحي بإصدار عدد من أعداد نشرة المعلومات السياحية في عام ٢٠٠٠م بعنوان السياحة العلاجية في مصر، كما أصدرت دليلا للسياحة العلاجية في عام ٢٠٠٥م بعنون "مصر :السياحة العلاجية"

ودعت الحكومة المصرية في أغسطس من عام ٢٠٠٥ م لخطة لترويج السياحة العلاجية تشارك فيها وزارات السياحة والصحة والطيران المدني والبيئة والتعاون الدولي .

مما سبق يتضح أن التسعينيات من القرن العشرين والسنوات الأولى من القرن الحادي والعشرين هي الفترة المعاصرة للاهتمام بالنهوض وتنمية السياحة العلاجية في مصر .

خامسا: الخدمات والتسهيلات السياحية 

وتضم وسائل النقل والمواصلات وتسهيلات الإمداد ومرافق البنية الأساسية وغيرها من الخدمات .

١. وسائل النقل والمواصلات 
السياحة هي انتقال الشخص وإقامته في مكان غير مكان اقامته المعتاد، ومن ثم تلعب وسائل النقل دورا كبيرا في دعم النشاط السياحي، وساعد التطور الذي حدث في وسائل النقل على تنمية السياحة.

وعند الحديث عن أنواع وسائل النقل الخاصة بالسياحة العلاجية ،نجد أن اهم وسائل النقل للسياحة العلاجية هو النقل الجوي فهو الأكثر راحة والأكثر سرعه ويليه النقل البري .
وقد عرفت مصر النقل الجوي في بداية التسعينيات وذلك عام ١٩٠٩م واخذ يتطور حتى وقتنا هذا، ومن أهم المطارات في مصر ، مطار القاهرة، مطار الاسكندرية، مطار برج العرب، مطار الخارجة، مطار اسوان ، مطار الاقصر، مطار شرق العوينات.

وفي عام ٢٠٠٢ م بلغت أعداد الرحلات في المطارات المصرية ٢٠٠٠٠٠ رحلة أقلت حوالي ١٩ مليون راكب ، وجاء مطار القاهرة في مقدمة هذه المطارات اذ يستحوذ على ٤٤%من اجمالي عدد الرحلات ونفس النسبة من الركاب.

أما عن النقل البري فيشمل النقل بالقطارات او الحافلات أو السيارات ، وتعد مصر من اوائل دول العالم التي عرفت النقل بالسكك الحديدية، اما النقل بالسيارات فجاء في المكانة الاولى وتتم ٧٥ % من حركة نقل الركاب بواسطة السيارات، وتأخذ شبكة الطرق الشكل الشبكي في الدلتا والشكل الطولي في الوادي والصحاري وتغطي الأراضي المصرية بطول ٤٠٠٠٠ كم.

٢. المحال السياحية العامة ومرافق البنية الأساسية

بالإضافة إلى النقل والمواصلات فهناك المحال السياحية العامة والتي بلغ عددها في عام ٢٠٠٣م ١٠٨٨ ويتركز معظمها في محافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية .

وهناك أيضا مرافق البنية الأساسية التي تهتم بها الحكومة مثل إنشاء محطات لتحلية المياه ومحطات لمعالجة الصرف الصحي ومحطات لتوليد الكهرباء وغيرها.

وفي عام ٢٠٠٣ م رصدت الحكومة المصرية مبلغ ١٨.٥ مليون جنيه لاعمال البنية الأساسية في بعض المواقع السياحية التقليدية ، وحوالي ١٠ مليون جنيه لمنطقة الساحل الشمالي وبحيرة قارون.


٣. وكالات السفر والسياحة 
دور الوكيل السياحي يختلف عن دور الوكيل في اي نشاط تجاري آخر، فهو ليس تاجر تجزأة يبيع سلعه للعميل، وانما هو مطالب بتوفير المكان المناسب للعميل ، وحجز تذاكر الطيران وغيرها من المهام.

ويوجد في مصر عدد معقول من الشركات السياحية بلغ عددها عام ٢٠٠٣م ١٠٨٣ شركة سياحية وهي في تزايد مستمر .


سادسا:مقومات أخرى 
توجد مقومات بشرية أخرى للسياحة العلاجية منها 

١.وجود مساحات خضراء وحدائق 
تعمل على تنقية الهواء وزيادة نسبة الأكسجين والإرتقاء بالحالة النفسية للمريض.

٢. معالم سياحية أخرى 
ومصر غنية بالعديد من المعالم السياحية ويوجد تكامل بين السياحة العلاجية والأنماط الاخرى للسياحة .

٣. وفرة رؤوس الأموال
والتي تستثمر في انشاء المنتجعات الاستشفائية والعلاجية وغيرها.


المصدر :
أ.د. عدلي أنيس سليمان 
مقومات السياحة العلاجية في مصر 

جميع الحقوق محفوظة 
كوكب الجغرافيا 
الموقع الجغرافي الأول في الوطن العربي
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة