U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

الأراضي الجافة Dry Lands ( تعريف الجفاف، المناطق الجافة ، أنواع الجفاف)


الأراضي الجافة والجفاف
Dry Lands



تعد دراسة الاراضي الجافة جانبا جغرافيا مهما في الدراسات البيئية وقد وجهت الاهتمامات للدراسات الجغرافية مؤخرا للتركيز علي الجوانب الجغرافية الطبيعيةمنها والبشرية .واظهار المشكلات الجغرافية التي توجد في مثل هذه البيئة القاحلة . ودور الانسان المتبادل في الانتفاع منها والاضرار ايضا بها اسهامه في ظهور جديدة.

وفي بداية هذه الدراسة المدققة يمكن عرض محاولات وجهود العلماء والمستكشفين الذين سبروا عمق الصحاري والمناطق القاحلة في مختلف قارات العالم ، ثم نعقبها بعرض للتعريفات المختلفة عن القحولة وللجفاف والفارق بينهما، وانواع الجفاف ، والاسس العلمية المناخية بمختلف عناصرها التي تستخدمها لتحديد الجفاف ، ثم عرض للاسباب المختلفة والعوامل المساعدة سواء المباشرة او غير المباشرة ، والطبيعية منها والبشرية والتي تؤدي الي ظهور المناطق القاحلة وحدوث الجفاف.

 الاراضي الجافة Dry lands هي  تلك المناطق الجافة في العالم والتي تتعرض بشكل مستمر او بصورة فصلية او مؤقته لنقص ملفت في الرطوبة . وهذه المناطق تشغل ما يتراوح بين 35و37% من جملة مساحة سطح اليابس او ما يساوي نحو 45بليون كليو متر ، يعيش بها ما بين 25و 20%من جملة السكان في العالم .

وجدير بالذكر ان هذه الاراضي او المناطق لا ترتبط بعروض معينه ، فهي موجودة في العروض من المدارية حتي القطبية وبشكل عام تنعت اي منطقة بالجفاف اذا ما كانت موارد مياها من المطر اقل من كمية المياة التي تفقد بواسطة التبخر والنتح سواء علي المستوي الشهري او السنوي ، فاذا ما حدث ذلك علي مستوي الشهر كان بدوره شهرا جافا والحال كذلك بالنسبة للسنة او فصولها.



تعريف الجفاف

 الانظار نحو تعريف ظاهرة الجفاف ، وتعريف الاقليم الجاف ، وكان هناك اختلافا نسبيا وتطورا للمفهوم. فقدعرف الاقليم القاحل او النطاقات القاحلة بانها تلك المناطق التي يقل تساقط المطر فيها سنويا عن 400 ملليمتر علي جانبي المناطق المدارية ، وانها بذلك تشغل مساحة من سطح الكرة الارضية تصل الي نحو ثلث مساحتها ، اما من حيث الظاهرة – ظاهرة القحولة نفسها فقد عرف هدسون المناطق القاحلة بانها جزء كبير جدا من الاحداث الطبيعية التي توجد في الاقاليم القاحلة وشبه القاحلة ، وان هذا قد وجد غالبا في الماضي ، وتكررت احداثه ، وسوف تستمر في المستقبل.


 ذلك ان الملمح الرئيسي للمناخ الجاف dry climate يتمثل في كون التبخر المحتمل من التربه والنبات يزيد علي معدل التساقط السنوي ومن ثم فانه نتيجه لشح المطر لا يتوفر فائض من المياه يكفي لحدوث جريان سطحي ، وذلك اذا ما استثنينا الجريان السيلي المركز الذي ينتج عن امطار فجائية غزيرة لا يستغرق سقوطها وقتا طويلا ومن ثم ينعكس ذلك في جريان سيلي بالاودية الجافة سرعان ما يتلاشي بالتبخر او التشرب في التربة وما تحتها من صخور .


والواقع ان الكثير من الاراضي الجافة وشبه الجافه تخترقها انهار ذات شان معظمها دائم الجريان وكلها تتبع من مناطق رطبة مثلما الحال في نهر النيل الذي يجري قطاعه الادني شمالي موضع التقائه بالعطبرة  بالسودان باتجاه الشمال نحو ساحل البحر المتوسط في مصر دون ان يلتقي باي رافد باستثناء الاوديه الجافه التي نادرا ما تضيف الي تصريفه من المياه وذلك في اعقاب الجريانات السيلية .

مساحة المناطق الجافة في العالم

المناطق الجافة في العالم تبلغ مساحتها 1517مليون هكتار بنسبة 12.5% منها   626مليون هكتار في اسيا و405 مليون هكتار في افريقيا و303 مليون هكتارفي استراليا و82 مليون هكتار في امريكا الشمالية والباقي في اوربا وامريكا الجنوبية.



أنواع الجفاف

الجفاف الميترولوجي

ويرتبط هذا النوع من الجفاف باحوال الطقس والمناخ ومدي التقلبات التي تحدث فيها.
ويعرف بالجفاف الجوي وهو اقلها قسوة ، وينتج هذا النوع عن نقص شديد غير متوقع في كمية الامطار المتساقطة وتشتد الحاجة للمياه من الامطار في هذه الحالة مما يتسببفي كارثة . ويحدد هذا النوع حسب الطول الكلي لفترة الجفاف ، ومن هنا فانه يختلف من مكان لاخر . ففي ليبيا تكون الفترتان سنتنان بينما تقل الفترة في جنوب كندا الي شهر ، وفي جزيرة بالي6 ايام فقط.

الجفاف الهيدرولوجي

ويحدث نتيجة هبوط مستوي التدفق الطبيعي في مياه الانهار وانخفاض مستوي المياه في النهر او هبوط مستوي المياه الجوفية او في مستوي مياه البحيرات الطبيعية او تلك الموجودة امام السدود وتقل قدرتها علي امداد السكان بالمياه المطلوبة للحياة والانشطة البشرية المختلفة ، وتبلغ فترة رجوع هذا النوع من الجفاف الي 1:400سنة في بعض المناطق مثلما حدث في انجلترا وويلز.



الجفاف الزراعي


يقصد به حدوث نقص للمياه في التربه المزروعة عن الكمية التي يحتاجها المحصول . او نقص مياه الامطار التي يعتمد عليها الزراعة المطرية ، والتي تعرف بالزراعة البعلية.
ويوجد هذا النوع في حالة عدم قدرة رطوبة التربة علي استمرار نمو المحصول والانتاج ونقص المياه في التربه عن حاجة النبات، ويعتمد هذا النوع من الجفاف علي مقدار رطوبة التربة ، وكثيرا ما يصيب دولا مثل استراليا مثلما حدث عام 1982 بها وانخفض الانتاج من القمح بنسبة 37% مقارنة بخمس سنوات سابقة لهذا التاريخ ، ودمر ثلث محاصيل الحبوب في الولايات المتحدة الامريكية.

جفاف المجاعة

يقصد بجفافه المجاعه هو حاله الجفاف الشديد الذي ينتج عنه في النهاية حدوث مجاعه وتشريد السكان وهجرات ووفيات .
هو نوع من الجفاف الزراعي ولكنه شديد للغايه ، ويكون مدمرا للامن الغذائي لدرجه ان السكان يجاهدون للحفاظ عليه علي حياتهم فقط ، مثلما حدث في البرازيل عام 1985 حيث لجأ السكان الي بيع مزارعهم والهجرة من الريف الي المدن ، وسكنوا في مدن الاشانتي (الصفيح).

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة