U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

تجربة علاج المناطق العشوائية في مصر


تجربة علاج العشوائيات في مصر 
إعداد وتنسيق
إدارة كوكب الجغرافيا




أوضح الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر أن تنفيذ خطط تطوير وتنميـة المناطـق العشوائيـة بدأ منـذ عـام  ١٩٩٣علـى مراحـل وتـم إدراج  ١١محافظة في خطة التطوير الأولى.
 وهذه المحافظات هي  القاهرة والإسكندرية والقليوبية والجيزة وبني سويف والمنيا والفيوم وسوهاج وأسيوط وقنا وأسوان وبلغ عدد المناطق العشوائية بهذه المحافظات نحو ٦٠٠ منطقة عشوائية ومتدهورة.

وبدأت المرحلة الثانية للتطوير عام  ١٩٩٨_ ١٩٩٩م وذلك بإضافة  خمسة محافظات جديدة وهي الشرقية وكفر الشيخ والغربية والمنوفية والبحيرة وعدد المناطق العشوائية بها  ٣١٥منطقة .

 وفى المرحلة الثالثة للتطوير والتي بدأت عام  ٢٠٠٢-٢٠٠٣م تم إضافة  أربعة محافظات جديدة وهى دمياط والدقهلية والبحـر الأحمـر ومدينـة الأقصـر وعدد المناطــق العشوائيـة
بها  ٢٣٥منطقة .



    وكشف الجهاز الرسمي عن أن الموقف الراهن للمناطق العشوائية يوضح أن  عدد أربعة عشر محافظة انتهت من تطوير  ٣٤٠منطقة عشوائية منها  ١٣منطقة بمحافظة الجيزة ،  ٩مناطق بالقليوبية ،  ٥مناطق بالإسكندرية ،  ١٣منطقة بالبحيرة ، منطقتين بالمنوفية ،  ١٩منطقة بالغربية ، منطقة واحدة بكفر الشيخ ،  ٣٠منطقة بدمياط ، ومنطقتين بالدقهلية ،  ١٨منطقة ببني سويف ،  ٨٤منطقة بأسيوط ،  ٤٥منطقة بسوهاج ،  ٦٦منطقة بقنا ،  ٣٣منطقة بأسوان . 

ويواصل الجهاز المركزي المصري تقريره فيكشف عن أن جملة الاستثمارات المخصصة لتطوير المناطق العشوائية منذ بدء التطوير عام  ١٩٩٣و حتى مايو لعام ٢٠١٧م  بلغت نحو ٣.١مليار جنيه خلال الخطط الخمسية الثلاث  الأخيرة ،موزعة بنحو  ١٦١١.٤مليون جنيه ،  ٧٤٤مليون جنيه ، ٧٤٨.٨مليون جنيه على الترتيب للخطط الثلاث.


    وقد استخدمت مصر استراتيجيه شاملة ومنظمة  لتقليص أزمات السكن لديها، فقد تميز الإنتاج الإسكاني بقوة تدخل القطاع العام في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، حيث تم بناء مدن جديدة (مثل مدينة السادات والعاشر من رمضان والعبور و ستة أكتوبر .وغيرها من المدن الجديدة ) في المناطق الصحراوية، ساهمت في خفض الحاجة السكنية، من خلال توفير سكن رخيص التكاليف نسبيا، وقد تم اتباع خطط مختلفة لتخفيض التكلفة، مثل استراتيجية السكن غير كامل التشطيب، ورفع الكثافات السكانية مع تقليص تكلفة البنية التحتية.


     و تعتبر التجربة المصرية إحدى الخبرات الإسكانية المهمة في الوطن العربي نسبة إلى حجم التدخل الذي جرى على أرض الواقع، وهي خبرة تستحق الدراسة والتقييم من جوانب عديدة جدا وخاصة من ناحية التخطيط المتكامل للمدن الجديدة، وأثر هذه السياسات الشمولية في خفض مشكلة السكن العشوائي.


    وبالرغم من قوة التدخل الإسكاني في مصر والمحاولة في خفض التكلفة البنائية إلا أن مشكلة السكن العشوائي ما زالت قائمة ويعتبرها بعض المختصين المصريين في زيادة مستمرة، وهذا يعني أن التدخل الرسمي في حل المشكلة من خلال بناء وحدات سكنية جديدة يبقى محدودا ويحتاج إلى دعم من نوع آخر يعتمد بشكل أساسي على جهود الناس المعنيين مباشرة في المشكلة السكنية.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة