U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

التغيرات المناخية وآثارها على مصر (بحث علمي)-مجلة أسيوط للدراسات البيئية


التغيرات المناخية وآثارها على مصر 
مجلة أسيوط للدراسات البيئية
العدد الحادي والأربعون . يناير ٢٠١٥م
د:ندى عاشور عبد الظاهر
المقدمة والتمهيد

 قضية تغير المناخ Change Climate هي القضية الأكثر سخونة والأكثر إلحاحاً   على المجتمع الدولي حالياً، وذلك نظراً لما قد يسببه تغير المناخ من تأثيرات وتداعيات مستقبلية خطيرة، ليس أقلها جفاف بعض الأنهار وغرق أجزاء شاسعة من المناطق الساحلية،  وتبدل خريطة مناطق الإنتاج الزراعي في العالم، وغير ذلك مما لا طاقة لنا به أو مقدرة . 

ومن  ثم فقد أطلقت منظمات البيئة العالمية صيحة مدوية تحذر من تدهور المناخ العالمي، وتدق  أجراس الخطر لتنبيه الغافلين بأن هذا التدهور يمكن أن تكون له تداعيات مروعة نتيجة تزايد  الغازات الكربونية . 

وقد أكد التقرير الأخير الذي صدر عن اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغيرات المناخ التابعة للأمم المتحدة في نهاية عام ٢٠٠٧ أن التغير في المناخ العالمي – الناتج عن  النشاط الإنساني قد بدأ فعلاً و أن استمرار هذا التغير و احتمالات استجابة المجتمع الدولي  له لن تكون سريعة ، كما يعتبر حجة قوية للتوقع بان تغير المناخ سوف يكون أكثر خطورة  في المستقبل عما هو مقدر فى الوقت الحالى. وتوقعت دراسات اللجنة الحكومية مزيداً من  الفيضانات والأعاصير القوية وارتفاع منسوب مياه البحار بما يصل إلى ٥٩ سنتيمتراً خلال القرن الحالي  . 

وكان من التوقعات أنه بحلوا عام ٢٠١٥م  سوف يزيد ارتفاع مستويات  البحار بما يهدد ٣٣ مدينة حول العالم ذات معدلات سكانية تصل إلى ٨ مليون نسمة، على  الأقل، من بينها ٢١ مدينة هي الأكثر عرضة لخطر ارتفاع سطح البحر و . من بين تلك المدن  الإسكندرية في مصر، وداكا في بنغلاديش، وبونس آيرس في الأرجنتين، وريو دي جانيرو في  البرازيل، وشنغهاي وتيانجين في الصين، ومومباي وكلكتا في الهند، وجاكارتا في إندونيسيا، وطوكيو وأوساكا في اليابان، ولاجوس في نيجيريا، وكراتشي في باكستان، وبانكوك في تايلاند،  ونيويورك و فلوريدا في الولايات المتحدة.

 وبالرغم أن مصر تم تصنيفها على إنها واحدة من  خمس دول على مستوى العالم هي أكثر تعرضا للآثار السلبية للتغيرات المناخية سواء بارتفاع  سطح البحر أو غرق أجزاء من الدلتا وما يسببه ذلك من أضرار اجتماعية واقتصادية ، فإن  قضية تغير المناخ لم تؤخذ بجدية بعد في مصر.

المقصود بالتغير المناخي . ما هو التغير المناخي؟

التغير المناخي هو تحول فى نمط الطقس لمدة لا تقل عن ٣٠ عاماً. وكلمة مناخ  غالباً ما تفهم على أنها الطقس، و لكن الطقس هو المدى القصير للظروف الجوية كمخطط  درجة الحرارة وتساقط الأمطار. وعليه فإن سنة حارة لا تدل على التغير المناخي ولكن ميل  درجة الحرارة إلى الا رتفاع لسنوات عديدة يشير إلى تغير المناخ. بمعنى آخر أن تغير المناخ  هو أى تغير مؤثر وطويل المدى في معدل حالة الطقس يحدث لمنطقة معينة. ومعدل حالة  الطقس يمكن أن يشمل معدل درجات الحرارة، معدل التساقط، و حالة الرياح. وتؤدى وتيرة  وحجم التغيرات المناخية الشاملة على المدى الطويل إلى تأثيرات هائلة على الأنظمة الحيوية  الطبيعية.

أسباب التغيرات المناخية

من أهم العوامل الخطيرة ذات التأثير السيئ على مناخ الكرة الأرضية إفراط الإنسان  فى استخدام الوقود الأحفورى خلال حقبة طويلة من الزمن. ومن المعروف أن احتراق الوقود  الفحمى والبترولى ت اسبب في انبعاث مركبات الكبريت والكربون وهذه المركبات والتي من شأنها  تلويث الهواء مما يؤثر بالسلب على صحة الإنسان والكائنات الحية الأخرى بالإضافة إلى تغير  المناخ بشكل غير مرغوب فيه. ولقد وجد بحساب ثانى أكسيد الكربون الموجود فى الجو الآن  بمعدلاته الحالية سوف يتضاعف عند سنه ٢٠٥٠ وهذا من شأنه أن يؤدى إلى ارتفاع درجة  الحرارة قرب سطح الأرض . 

وهذا الارتفاع المحتمل فى درجه الحرارة سوف يؤدى إلى تغير نمط  توزيع الأمطار على سطح الأرض بشكل غير مرغوب فيه بحيث تؤكد الدراسات أن المطر سيسقط على البحار وليس اليابسة والأنهار مما يسبب موجات الجفاف .

رابط تحميل البحث بالأسفل 
لا تنسى الاشتراك في مدونة ومشاركة المنشور
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة