U3F1ZWV6ZTIxMzgzNDc4MzQ4X0FjdGl2YXRpb24yNDIyNDUzMDg1MTg=
recent
حصريات

استخدام نماذج بوكس _ جينكنز للتنبؤ بكميات الإشعاع الشمسي في دولة العراق خلال الفترة من ١٩٩٦ حتى ٢٠١٨


السلام عليكم متابعينا الكرام 
اهلا بالجغرافيون العرب في كل بقاع الوطن العربي ،اليوم نحن بصدد دراسة جغرافية تطبيقية مهمة جدا ،استخدام نماذج بوكس _ جينكنز للتنبؤ بكميات الاشعاع الشمسي في دولة العراق خلال الفترة من ١٩٩٦ حتى ٢٠١٨،دراسة حديثة في جغرافية المناخ والمناخ التطبيقي لكل المهتمين بالدراسات الجغرافية في المناخ والاشعاع الشمسي . تابعوا الشرح:

 نبدأ أولا بالمستخلص 
البحث باختصار يتناول تحليل للسلاسل الزمنية لعنصر الأشعاع الشمسي ،والدراسة شملت ست محطات مناخية في العراق وهي كركوك،الموصل،بغداد،الرطبة،الناصرية،البصرة ؛وذلك خلال الفترة من ١٩٧١م حتى ١٩٩٥م ،وأيضا باتجاه الإشعاع الشمسي حتى عام ٢٠١٨م ،والدراسة اعتمدت على نماذج بوكس _جينكنز . في تحليل السلاسل الزمنية الشهرية والسنوية .

ثانيا مقدمة البحث
الإشعاع الشمسي يعد المصدر الأساسي للطاقة في الغلاف الجوي ،فهو اساس الطاقة المسؤولة عن كافة الفعاليات الجوية والإضطرابات التي تحدث في طبقة التربوسفير،والتي بدورها تعد العامل الأساسي في توزيع وتبادل الطاقة الحرارية بين العروض العليا والعروض المدارية، والاختلافات الحاصلة في الخصائص المناخية والطقسية بين الفصول والعروض مردها الأساسي هو الاختلافات الحاصلة في كميات الإشعاع الشمسي الواصل إلى دوائر العرض المختلفة،وجميع هذه التغيرات تؤدي إلى إحداث الحركة المستمرة في الغلاف الجوي إلى جانب أن تغيرات كميات الإشعاع الشمسي كانت أحد اسباب التبدلات والتغيرات المناخية التي حدثت في الكرة الأرضية عبر العصور ،لذا تهتم هذه الدراسة بتحديد الإتجاه العام للإشعاع الشمسي في العراق من خلال دراسة السلاسل الزمنية لهذا العنصر ومعرفة التغيرات الحاصلة فيه سواء الشهرية أو السنوية .

ثالثا :الهدف من البحث
البحث يهدف باختصار إلى دراسة وتحليل السلاسل الزمنية للإشعاع الشمسي في دولة العراق من خلال ست محطات مناخية . واختيار نموذج للتنبؤ يكون متناسب مع طبيعة البيانات المتوفرة حتى عام ٢٠١٨م .

رابعا :مشكلة البحث
التغيرات المناخية تركت بصمتها الواضحة على كل عناصر المناخ والناجمة عن تغير تركيبة الغلاف الجوي للكرة الأرضية،وانعكست بدورها على تغير خصائص الإشعاع الشمسي. هذا فضلا عن تأثيرها الواضح على خصائص المنظومة المناخية للأرض والتي قد تترك آثارا كارثية على المحيط الحيوي لها.
خامسا :حدود منطقة الدراسة 
تقع العراق بين دائرتي عرض ٥٠   ٢٩ الى ٢٣   ٣٧ شمالا وخطي طول  ٤٥    ٣٨ الى ٤٥    ٤٨  شرقا،وتقع إلى الشمال من المنطقة المدارية الشمالية التي تتعامد عليها أشعة الشمس مرة واحدة خلال السنةأي أن العراق تقع تحت تأثير منظومة الضغط العالي المداري صيفا مما يساعد على صفاء السماء أغلب شهور السنة وبالتالي قلة ظاهرة التكاثف،مما ادى إلى وصول أكبر كمية من الإشعاع الشمسي .

يحتوي البحث على الأساليب الرياضية المستخدمة ،حيث ان بوكس وجينكنز هما أول من طورا مفهوم التنبؤ بالسلاسل الزمنية عام ١٩٧١م ،كما يضم البحث التطبيق من خلال الخرائط المناخية الخاصة بمنطقة الدراسة .

والآن اترككم مع رابط تحميل البحث كاملا بصيغةpdf, الرابط المباشر لتحميل البحث بالأسفل ،لا تنسى ابداء رأيك السريع في التعليقات لأن رأيك يدعمنا لمواصلة العطاء،ولا تنسى متابعة المدونة ومشاركة المنشور عبر مواقع التواصل الإجتماعي ،كما يمكنكم متابعتنا عبر صفحتنا على الفيس بوك  "عالم المعرفة الجغرافية".

رابط التحميل
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة